تعرف على آثار وعلامات إدمان التسوق وطرق العلاج

24 فبراير 2020306 مشاهدة
تعرف على آثار وعلامات إدمان التسوق وطرق العلاج

الكثير من الأفراد يحبون التسوق لدرجة قد تصل لدى البعض لما يسمى بـ إدمان التسوق وهو ما ينتهي بهم لصرف الكثير من الأموال من أجل التسوق وهو بدوره ما يؤدي لمشاكل كثيرة وعديدة، ومن ناحية أخرى يعد إدمان التسوق مثل باقي أنواع الإدمان، حتى وإن كان هذا الإدمان في الأغلب يكن مرتبطًا بموسم معين في العام مثل الأعياد أو في حالات أخرى قد يكن طوال العام.

ما هو تعريف إدمان التسوق ؟

إدمان التسوق يعد من أكثر أنواع الإدمان والسلوكيات المنتشرة، فإدمان التسوق عبارة عن رغبة شديدة تنتاب الفرد بشكل دائم لكي يشتري الأشياء حتى وإن لم يكن بحاجة إليها، حتى وإن لم يجد لديه مال كافي أم لا، وإدمان التسوق ليس من المشاكل التي ظهرت حديثًا بل ظهر منذ زمن وأثر على ملايين الأفراد عبر السنوات، فمنذ بداية القرن الـ 19 وهناك العديد من الأفراد الذين يتسوقون من أجل حاجة فعلية للأشياء التي يتشرونها، لكن هناك من يتسوق من أجل إشباع رغبته أو من اجل الهروب من مشاعر سلبية تواجهه.

آثار إدمان التسوق على الفرد

لإدمان التسوق آثار سلبية كثيرة سواء جسديًا أو نفسيًا أو ماديًا، ومن ضمن هذه الآثار ما يلي..

  • انفاق الكثير من المال رغم الحاجة إليه، وأحيانًا قد يصل الأمر لعدم وجود مال كافي.
  • اللجوء للتسوق لكي يتخطى مشكلة ما أو مؤقف مؤلم تعرض له الشخص.
  • الشعور بالتوتر والقلق بشكل دائم.
  • يشعر الفرد بالغضب أو الذنب بعد أن ينفق الكثير من الأموال في التسوق.
  • قلة تقدير الذات والثقة بالنفس.
  • بالطبع يؤثر ذلك على علاقة الفرد الاجتماعية خاصة الأسرة التي تتأثر بتلك الحالة نفسيًا وماديًا.

هكذا يمكنك التعرف على مدمن التسوق

يمكن أن يلاحظ الصديق أو القريب علامات إدمان التسوق لكل من يهمه أمره بسهولة حتى قبل أن يلاحظ الشخص المدمن بنفسه، ومن أهم تلك العلامات..

الإنفاق المبالغ فيه: فالشخص الذي يدمن التسوق ينفق دائمًا مبالغ كثيرة دون أي داعي، وقد يكون ذلك على حساب ميزانيات أخرى.

الرغبة الشديدة في الشراء: تجد المدمن دائمًا يشتري أشياء ربما لا يحتاج إليها ابدًا، فمثلا بدلاً من أن يشتري حذاء واحدًا تجده يشتري 6 أحذية.

التسوق المستمر: بمعنى أن المدمن ربما يقضي وقت طويل في التسوق، وليس فقط مرة كل وقت وآخر.

إنكار المشكلة: فالشخص دائمًا ما يقوم بإنكار مشكلته، ويكذب دائمًا بشأن إنفاقه للاموال ويحاول أن يخفي تلك الحقيقة عن أسرته وأقربائه.

يشعر بالذنب بعد التسوق: وفقًا للدراسات عادة ما يشعر مدمني التسوق بالذنب والغضب أو الحزن بعدما تنتهي لذة الشعور بالتسوق.

تدمير العلاقات الأسرية: قد يؤثر التسوق بالسلب على العلاقات الأسرية وذلك يعود لأسباب نفسية ومادية.

اللامبالاة بالعواقب: رغم وجود آثار وعواقب سلبية لإدمان الشخص في التسوق، لكن هذا لا يمنعه منه بل يواصل التسوق ولا يمكنه السيطرة على نفسه، وذلك يعد من أهم علامات إدمان التسوق.

ويوجد أيضًا علامات اخرى ثانوية تدل على أن الشخص يدمن التسوق مثل ما يلي..

التسوق عندما يشعر الفرد بالغضب والقلق والاكتئاب.

خوس الشخص بالمال ومحاولته الدائمة للحصول عليه.

يشعر الشخص بالحزن والضياع إذا لم يقم بالتسوق.

ما هي طرق علاج إدمان التسوق ؟

إذا أراد الشخص أن يعالج نفسه من إدمان التسوق فهناك بعض الأشياء التي يجب عليه أن يفعلها أولاً بنفسه قبل أن يلجأ إلى المساعدة، ومن أهم هذه الأشياء ما يلي..

  • أن يعترف الشخص بأنه يعاني من مشكلة، ويرغب أيضًا في حلها.
  • يحضر الشخص قائمة باهم الاحتياجات والطلبات الاساسية ويراجعها مرة اخرى قبل أن يذهب إلى التسوق.
  • يبتعد الشخص عن استخدام بطاقات الإئتمان.
  • يحاول الفرد أن يقوم بأنشطة أخرى مفيدة بعيدًا عن التسوق.
  • يذهب الشخص مع أحد أفراد أسرته او مع صديق خلال التسوق لكي يقدم الدعم المطلوب له وكي يمنع الشخص المدمن من أن يشتري ما يزيد عن حاجته.
  • يفكر اكثر من مرة قبل أن يذهب للتسوق ويحد الأولويات والهدف من التسوق.

طرق أخرى لعلاج إدمان التسوق

  • العلاج السلوكى المعرفي: يهذا هذا العلاج السلوكي إلى تغيير سلوكيات الشخص السلبية التي تجعله يدمن التسوق ويحولها لسلوكيات أكثر إيجابية.
  • استشارات اقتصادية: لكي يمكن تقديم الدعم اللازم للشخص المدمن، يمكن أن نضع خطط مالية واقتصادية لميزانيته.
  • الأدوية: ربما يكون سبب إدمان التسوق يعود لمرض نفسي مثل الاكتئاب، لذلك يمكن أن يستشير الشخص طبيبه الخاص والذي قد ينصحه باستخدام الأدوية اللازمة.
كلمات دليلية