تطعيم شلل الأطفال

تطعيم شلل الأطفال

يعتبر شلل الأطفال واحد من الأمراض التي يُصاب بها الطفل نتيجة للعدوى الفيروسية، حيث يعيش الفيروس الذي يتسبب في هذا المرض داخل حلق الإنسان أمعائه الدقيقة، ومن ثم يجهز نفسه ويبدأ الهجوم مباشرة على النخاع الشوكي والجهاز العصبي المركزي، ويتسبب في إرخاء العضلات والشلل.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن الطب الحديث وجد لقاح أو تطعيم خاص ضد شلل الأطفال، وهو ما يعمل على القضاء على المرض بشكل نهائي، وتم القضاء عليه في الولايات المتحدة الأمريكية، بعدما كان هو السبب في وفاة الكثير من الأطفال.

تطعيم شلل الأطفال

ويعتبر تطعيم شلل الأطفال واحد من أحد التطعيمات أو اللقاحات التي يأخذها الطفل على جرعات وفقا لجداول معينة، ويحتوي هذا اللقاح على كميات قليلة من الفيروس، والتي تتسبب في شلل الأطفال، وذلك لإعطاء الجهاز المناعي الخاص بالطفل القدرة على مقاومة هذا المرض، والتقليل من احتمالية الإصابة به مرة أخرى، ونشير إلى أن إعطاء هذا اللقاح إلى الطفل لا يُجدي أي فائدة أو نفع على الأطفال المصابين بالفعل بالمرض.

ويوجد نوعان من هذا اللقاح الخاص بشلل الأطفال وهما:-

  • اللقاح الموهن: وهذا اللقاح عادة ما يتم إعطاءه للطفل عن طريق الفم.
  • اللقاح الخامل: وهذا النوع من اللقاح يتم إعطائه للطفل عن طريق الحقن والتي تؤخذ في العضلات.

تاريخ لقاح شلل الأطفال

ونستعرض سويا من خلال هذا التقرير بعض تاريخ شلل الأطفال ولقاحه، حيث بدأت أولى محاولات تصنيع هذا اللقاء على يد العالم برودي في سنة 1936، حيث إنه حاول إنتاج اللقاح من خلال مادة تسمى (الفورمالدهيد)، والذي بدأ في تجربة هذا اللقاح على القرود، وكانت النتائج ضعيفة، ولكن تم اكتشافه على يد العال جوناس عام 1953، وبدأ بالفعل استخدامه داخل الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1955.

طريقة إعطاء تطعيم شلل الأطفال

في الغالب يتم إعطاء اللقاء الخامل للأطفال في المراحل الأولى من عمرهم، ويجب تطعيمهم أربعة جرعات منه في الأعمار بالتسلسل الآتي:-

  • جرعة أولى في الشهر الثاني للطفل.
  • جرعة ثانية في الشهر الرابع للطفل.
  • جرعة ثالثة في فترة بين الشر السادس والثامن عشر.
  • الجرعة الأخيرة تكون بين عمر الأربع إلى ست سنوات.

وبالنسبة للمراهقين والبالغين يمكن إعطاء هذا اللقاح للمسافرين فقط إلى مناطق فيها هذا المرض منتشر حتى الآن، وأيضا للعاملين في مختبر لقاح شلل الأطفال والطاقم الطبي، والذي يرعى المصابين بشلل الأطفال، لأنهم يعملون في الفيروس الذي يتسبب فيه، فبالتالي من الممكن إصابتهم بهذا الفيروس.

ويتم إعطاء جرعة أولى للبالغين أو المراهقين في أي وقت، والثانية تكون بعد 30 يومان والثالثة بعد 60 يوم، وهذا اللقاح عادة ما يكون لحمايتهم من أي مشاكل من الممكن أن يتعرضوا لها، ويذكر أن هذا المرض عادة من الممكن أن يكون مازال منتشرا في الدول الإفريقية بالتحديد بشكل عام.