تطعيم شلل الأطفال

تطعيم شلل الأطفال

يعد تطعيم شلل الأطفال واحد من أكثر التطعيمات أهمية بالنسبة للأطفال والتي يسعى كل أب وأم إلى تطعيم طفلهما منه للوقاية من مرض شلل الأطفال، ويعد مرض شلل الأطفال هو واحد من الأمراض الناتجة عن العدوى الفيروسية، وعادة يعيش الفيروس الذي يتسبب في المرض داخل حلق المريض أو في أمعاءه الدقيقة.

ويبدأ هذا الفيروس بعد ذلك في مهاجمة الجهاز العصبي والنجاع الشوكي، فضلا عن تسببه في الكثير من المشاكل مثل إرخاء العضلات أو الشلل.

ويجدر بنا الإشارة إلى أنه تم اكتشاف تطعيم شلل الأطفال، والذي ساهم في القضاء على المرض بشكل نهائي داخل الولايات المتحدة الأمريكية، بعدما كان واحد من أكثر الأسباب المؤدية للوفاة في تلك الدولة.

تطعيم شلل الأطفال

ويعتبر تطعيم شلل الأطفال هو واحد من اللقاحات الهامة جدا للأطفال والذي يأخذها عادة على جرعات، وذلك حسب الجدول الموضوع للدولة التي يعيش فيها، ويذكر أن هذا اللقاح يحتوي على كمية صغيرة من الفيروس المسبب للمرض، حتى يتعرف عليه الجهاز المناعي للطفل، ومن ثم الدفاع عن نفسه، وطرد هذا الفيروس في حالة دخوله مرة أخرى لجسم الإنسان.

ويجدر بنا الإشارة إلى وجود نوعين من تطعيم شلل الأطفال والنوعين هما: اللقاح الموهن، وهو عبارة عن تطعيم يتناوله الطفل عن طريق الفم، والنوع الثاني من تطعيم شلل الأطفال هو اللقاح الخامل، وعادة يتم إعطاءه للطفل من خال حقن تؤخذ في العضلات.

تاريخ تطعيم شلل الأطفال

ويذكر أن أول محاولات بدأت للتخلص من هذا المرض واكتشاف تطعيم شلل الأطفال، كانت على يد عالم يدعى برودي، هذا العالم نجح في إنتاج تطعيم ضد شلل الأطفال، بمادة تسمى الفورمالدهيد، وبعد ذلك أجرى تجارب بهذا اللقاح على القرود، ولكن عند تطعيم 3 آلاف طفل بهذا اللقاح كانت النتيجة ضعيفة.

ومن ثم دخل من بعده العالم كولمر الذي قام بتطويره، وتجربته على عدة آلاف من الأطفال، إلا أن اللقاح يتسبب في إصابة عدد من حالات الشلل، والتي تنتهي عادة بالوفاة.

وبعد ذلك اكتشف عالم يدعى جوناس أول لقاح خامل ضد شلل الأطفال والذي يُعطى للطفل عن طريق الحقن العضلية، وتم إجراء أول عملية له، ومن ثم بدأ استخدام هذا اللقاح في الولايات المتحدة الأمريكية.

وبعد ذلك تم استخدام لقاح الأطفال الموهن وهو النوع الثاني عن طريق العالم ألبرت سابين، والذي قام تحضير اللقاح وإعطاؤه على شكل قطرات تؤخذ من خلال الفم.

ومن خلال تلك الطرق التي شرحناها على مدار التاريخ، نجح العلماء في التخلص من مرض شلل الأطفال، ومن انتشاره في الكثير من دول العالم، وذلك من خلال اكتشاف تطعيم شلل الأطفال على مستوى العالم، والذي نجح فعليا في التخلص من المرض بشكل كلي، وحماية الأطفال من الإصابة به.