تضخم الكبد عند الأطفال

تضخم الكبد عند الأطفال

يعد تضخم الكبد عند الأطفال واحد من أكثر الأمراض الخطيرة التي يأمل الكثير من الأباء والأمهات ألا تظهر في طفله، ويمكننا أن نشير إلى أن تضخم الكبد لدى الأطفال يعد هو ارتفاع حجم الكبد عن الحجم الطبيعي المعتاد عليه، ونستعرض سويا من خلال هذا التقرير أبرز الأسباب المؤدية إلى تضخم الكبد لدى الأطفال.

أسباب تضخم الكبد عند الأطفال

ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تضخم الكبد لدى الأطفال، ويمكننا أن نشير إلى أن تلك المشكلة تحدث عادة عند الأطفال في حالة حدوث خمس حالات رئيسية وهي:

الحالة الأولى

حدوث التهاب للكبد أو إصابة كبد الطفل بالعدوى، فعلى سبيل المثال الحالات التي تتعرض للعدوى البكتيرية و الفيروسية، أو الطفيلية أو الفطرية، وأيضا الحالات التي تلتهب نتيجة الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، ومن الممكن حدث التهاب الكبد نتيجة تناول الشخص لبعض أصناف الدواء.

الحالة الثانية

ومن الممكن حدوث تضخم الكبد عند الأطفال في حالة وجود مشكلة في الكبد نفسه وفي قدرته في تخزين ما ينتج عن عمليات الايض، أو في حالة وجود اضطرابات في تخزين الدهون والحديد أو النحاس.

الحالة الثالثة

ومن أسباب تضخم الكبد عند الأطفال أيضا مرض الارتشاح، ويمكننا تعريفه على أنه هو المساحة التي تتكون من الخلايا السرطانية، وهي الخلايا المعرضة للإصابة بالسرطان والأورام في الكبد.

الحالة الرابعة

ومن الممكن حدوث تضخم الكبد لدى الأطفال أيضا في حالة إصابة الطفل أو شكواه من وجود فشل في القلب، أو التهاب التامور، ومن الممكن أن يحدث التضخم أيضا في حالة وجود متلازمة بود كياري أو بود شياري.

الحالة الأخيرة

ومن الممكن حدوث تضخم الكبد لدى الأطفال أيضا في حالة حدوث أي انسداد داخل الجهاز الصفراوي للإنسان، أو في الحالة وجود حصى في المرارة لدى الطفل.

اعراض تضخم الكبد عند الأطفال

وعادة من الممكن ألا يطرأ على الطفل أي علامات على الأطفال أو المصابين بهذا المرض، إلا في الحالات المبكرة منه، ومن أبرز الأعراض التي من الممكن ظهورها على الطفل:

  • الشعور ببعض الآلام في البطن.
  • وجود اصفرار بالجلد، وبياض العين، وهو ما يسمى باليرقان لدى الأطباء.
  • التعب والإعياء العاك.
  • حدوث نقص واضح في الوزن.
  • تعرض المريض للحمى.
  • إصابة المريض بالغثيان والتقيؤ، وهو من أبرز أعراض تضخم الكبد عند الأطفال.
  • وجود فشل في النمو.
  • حدوث تراجع واضح مستويات الجهاز العصبي.
  • وجود تغيرات في جلد المصاب، وفي أغلب الأوقات تكون تلك التغيرات عبارة عن أورام الأوعية الدموية الجلدية، وظهور ما يعرف علميا بالفرفرية، فضلا عن التهاب جلد الأطراف الطفلي.
  • حدوث بعض المشاكل في العيون.
  • وتتمثل تلك المشاكل بوجود بعض الآلام في العين، فضلا عن حلقات كايزر فلايشر، بالإضافة إلى التهاب المشيمية والشبكية، والكثير من المشاكل الخاصة بتضخم الكبد لدى الأطفال.