ما هو تضخم الغدة الدرقية ؟

ما هو تضخم الغدة الدرقية ؟

يعاني عدد كبير من الأشخاص في الوقت الحالي من تضخم الغدة الدرقية ويمكن أن نشير إلى أن موقع الغدة الدرقية يكون عند جوزة الحلق، أو بشكل أدق تحت تفاحة آدم كما يُطلق عليها من قبل الأطباء، وتعتبر الغدة الدرقية هي المسؤولة عن إفراز عدد كبير من الهرمونات في جسم الإنسان، فضلا عن تنظيمها للعديد من العمليات الحيوية في جسم الإنسان، منها عمليات الأيض، والتنفس وسرعة نبضات القلب وغيرها من العمليات الأخرى.

تضخم الغدة الدرقية

ومن الممكن أن تؤدي بعض المشاكل الصحية التي يتعرض لها الإنسان إلى وجود تضخم في الغدة الدرقية للإنسان، ويذكر أن هذا التضخم لا يشكل خطرا على حياة الإنسان إلا في حالات معينة مثل وجود صعوبة للشخص في التنفس أو في البلع أو إصابته بالسعال بشكل متكرر، ومن أكثر الأسباب التي تؤدي إلى حدوث تضخم في الغدة الدرقية عدم تناول الإنسان مواد تحتوي على كميات كافية من مادة اليود.

أعراض تضخم الغدة الدرقية

ومن الممكن أن يتسبب التضخم في الغدة الدرقية إلى حدوث نشاط زائد في الغدة الدرقية أو العكس حدوث قصور في وظائفها، ومن الممكن أن تختلف الأعراض الخاصة بالغدة من شخص لآخر، ومن الممكن أيضا ألا يصاحب هذا التضخم وجود أي أعراض لدى البعض، ونستعرض من خلال هذا التقرير أبرز الأعراض التي تظهر بين الناس وهي:_

  • حدوث ضيق في صدر المريض.
  • إصابة المريض بالسعال، وبحة في صوته بشكل واضح.
  • حدوث صعوبة في التنفس.
  • ومن الممكن أن يؤدي زيادة نشاط الغدة الدرقية نتيجة التضخم إلى عدد من المشاكل أبرزها:-
  • شعور المريض بزيادة في شهيته.
  • معاناة الفرد من تساقط في الشعر.
  • حدوث فقدان مفاجئ في الوزن.
  • شعور الفرد بالتعب.
  • إصابة المريض بالتوتر العصبي.
  • معاناة المريض من خفقان في القلب.
  • زيادة التعرق بشكل واضح لدى المريض.
  • إصابته بحساسية تجاه الحرارة.

وفي حالة كان هناك قصور في عمل الغدة الدرقية يؤدي ذلك إلى مجموعة من الأعراض أيضا منها:-

  • تغيرات واضحة في شخصية المريض.
  • النسيان بشكل متكرر.
  • معاناة من تساقط في الشعر.
  • زيادة واضحة في الوزن.
  • إصابة المريض بالإمساك.

ويوجد الكثير من الأسباب التي من الممكن أن تكون سبب واضح لحدوث تضخم في الغدة الدرقية فعلى سبيل المثال إصابة المريض بعدد من الأمراض أدت إلى إصابته بهذا المرض الخبيث مثل مرض الدراق الجحوظي أو مرض غريفز واللذان يعتبران أحد أشكال أمراض المناعة الذاتية، حيث ينتج الجهاز المناعي أجسام تبدأ بمهاجمة الغدة الدرقية عن طريق الخطأ وهو ما يؤدي إلى فرط في نشاط الغدة ويحدث الكثير من الأعراض التي ذكرناها في الأعلى ومن ثم حدوث تضخم واضح في الغدة الدرقية، وهو ما يأتي بالكثير من المشاكل على صحة الفرد، وتجعله غير قادر على ممارسة حياته بشكل طبيعي.