تشخيص مرض فقر الدم

تشخيص مرض فقر الدم
تشخيص مرض فقر الدم

تشخيص مرض فقر الدم واحد من أكثر الأشياء التي يبحث عنها الناس لمعرفة معلومات أكثر عن هذا المرض، وكيفية معرفة طرق الكشف عليه سواء من خلال تشخيص مرض فقر الدم، أو معرفة أسبابه وأعراضه، ويمكننا أن نقول أن مرض فقر الدم هو أحد المرض التي ترتبط بالدم حول العالم، ويقدر عدد المصابين به في الولايات المتحدة الأمريكية حوالي ثلاثة مليون شخص.

تشخيص مرض فقر الدم

ويجدر بنا الإشارة إلى أن الطبيب يعتمد خلال تشخيص مرض فقر الدم، على معرفة التاريخ الطبي والعائلي الخاص بالمريض، وأيضا معرفة الأعراض والعلامات التي يعاني منها المريض، ومن أبرز الأمراض التي تساعد الطبيب في معرفة تشخيص مرض فقر الدم: الصداع، وصعوبة التركيز، وزيادة سرعة ضربات القلب، فضلا عن الفحص البدني للمصاب، وإجراء الفحوصات، ومن أبرز الفحوصات التي يتم إجراؤها:

العد الدموي الشامل: ويستطيع الطبيب منم خلال هذا الفحص التعرف على عدد خلايا الدم الحمراء والبيضاء، والصفائح الدموية أيضا ويستطيع بعد ذلك تحديد إن كانت خلايا الدم الحمراء عددها طبيعي أم ناقص ومن هنا يستطيع تشخيص مرض فقر الدم وحقيقة إصابة المريض بها من عدمه.

فحوصات لمعرفة السبب: وبعد أن يتأكد الطبيب من إصابة المريض من فقر الدم، فيجب من إجراء الكثير من الفحوصات للكشف عن السبب، ومعرفة فيما إن كان المصاب يعاني من مشاكل صحية خطيرة من عدمها، والتي تسببت له في حدوث فقر الدم، ومن أبرز تلك الفحوصات التي يقوم الطبيبب استخدامها:

الهيموجلوبين الكهربائي.

عدد الخلايا الشبكية، والتي يتم استعمالها أثناء تشخيص مرض فقر الدم لمعرفة إن كان نخاع العظام يعمل على تصنيع خلايا الدم الحمراء من عدمها.

مستوى الحديد والفيريتين: وتستخدم تلك الطريقة لفحص مستويات الحديد الموجودة داخل جسم الإنسان.

شريحة الدم: وتستخدم تلك الطريقة للكشف عن شكل خلايا الدم الحمراء، أو بمعنى آخر لمعرفة فيما إن كانت فقر الدم تسبب في حدوث تغير في شكل خلايا الدم الحمراء.

اختبار الهشاشة التناضحية: ولمعرفة أن خلايا الدم تعمل بشكل صحيح وسلامة أم أن الخلايا هشة عن الوضع الطبيعي لها.

التنظير: وذلك للكشف عن وجود نزيف داخلي وخاصة في الجزء العلوي من الجهاز الهضمي، وكذلك للكشف عن مشاكل القولون وغيرها، والذي من الممكن أن يؤدي إلى حدوث مشاكل للمريض من فقر الدم.

تصوير الصدر من خلال الأشعة السينية: وتستخدم تلك الطريقة في حالة إصابة المريض بالعدوى.

التصوير باستخدام الموجات فوق الصوتية: وتستعمل للكشف عن المشاكل الصحية الداخلية، والتي من الممكن أن تؤدي إلى معاناة المصاب من فقر في الدم مثل تضخم الطحال، وكذلك الورم العضلي الأملس الرحمي.

الأشعة المقطعية: وتستخدم تلك الأشعة في الحالات التي يعتقد فيها الطبيب على وجود نزيف داخلي، ولا يمكن إجراء التنظير، وكذلك تُستخدم للكشف عن مشاكل العقد اللمفاوية.