تشخيص مرض الشقيقة

تشخيص مرض الشقيقة

تشخيص مرض الشقيقة

يبحث عدد كبير من الناس عن تشخيص مرض الشقيقة، خاصة أنه واحد من أكثر الأمراض الشائعة بين الناس والمنتشرة بشكل كبير، خاصة في الفترة الأخيرة، حيث يعاني الكثير من الصداع كما يطلقون على الشقيقة، ويجدر بنا الإشارة إلى أنه يوجد أصناف مختلفة من الصداع تختلف في الشدة والشكل والمدة، وغيرها.

ويعد صداع الشقيقة واحد من أكثر أنواع الصداع شدة وإزعاج أي شخص، وفي أغلب الأوقات يأتي على شكل ألم شديد يصيب أحد جانبي الرأس، وهو ما نسميه بالصداع النصفي، ويزداد الألم سوء في حالة القيام بأي نشاط حركي آخر.

تشخيص مرض الشقيقة

ويعتبر تشخيص مرض الشقيقة أحد أكبر التحديات التي تواجه الطبيب المختص، حيث إنه من الصعب تحديد المرض بسهولة، وذلك لعدم وجود فحص معين كافي لتشخيص مرض الشقيقة، ويعتمد عادة التشخيص على تحديد الأعراض المصاحبة للشقيقة وتكرارها، فضلا عن إجراء بعض الفحوصات التي تساعد في تشخيص مرض الشقيقة، ومن أبرز تلك الفحوصات:

الفحص الجسدي

حيث إن الطبيب من الممكن أن يقوم بفحص جسدي للإنسان يشمل؛ فحص على نظر مصاب الشقيقة، واختبار رد الفعل اللاإرادي عنه عضلات جسمه، واختبار إحساس المريض بالمؤثرات من حوله.

تحديد التاريخ المرضي

ويساعد تحديد التاريخ المرض في تشخيص مرض الشقيقة بشكل كبير، حيث يقوم الطبيب المختص بسؤال المريض عدد من الأسئلة التي تحدد سبب حدوث صداع الشقيقة، ومن خلال تلك الأسئلة يحدد الطبيب الأعراض التي ترافق الشقيقة.

إجراء الفحوصات الطبية

ومن الممكن أن يلجأ الطبيب المختص لبعض الاختبارات المتنوعة والتي تساعد في تشخيص مرض الشقيقة، تحديد السبب الكامن في حدوث الصداع خاصة في الحالات المزمنة والشديدة منه، والتي يصعب فيها على الشخص تشخيص مرض الشقيقة، من خلال الفحوصات السريرية العادية، ومن أبزر تلك الفحوصات:

اختبارات الدم

حيث يمكن من خلال إجراء فحوصات الدم المختلفة، تحديد السبب الذي يؤدي إلى حدوث نوبات الصداع الشديد، وذلك من خلال تشخيص ما إذا كان المريض يعاني من وجود أي خلل أو إصابة في الأوعية الدموية، أو وجود إصابة في النخاع الشوكي، أو الدماغ بنوع معين من العدوى، ومن الممكن أيضا إجراء فحوصات الدم والتي تساعد في تحديد إمكانية وجود مواد سامة في الجسم.

التصوير بالرنين المغناطيسي

ويتم أثناء ذلك التصوير استخدام مجال مغناطيس قوي فضلا عن الأمواج التي تساعد في إعطاء نتائج تفصيلية عن الدماغ وحالتها والأوعية الدموةي، ويكشف هذا الفحص ع وجود أي أورام دماغية أو نزيف أو عدوى أو ما شابه ذلك.

البزل القطني

وفي ذلك الاختبار يتم أخذ عينة من النخاع الشوكي، من خلال إبرة رفيعة تدخل إلى الفقرات أسفل منطقة الظهر، ومن خلال فحص تلك العينة الخاصة بالسائل الخاص بالنخاع الشوكي، يتم تحديد إذا كان هناك عدوى أو نزيف دماغي، أو أيا من المشاكل التي أدت إلى حدوث مرض الشقيقة، ويساعد هذا الفحص بشكل كبير في تشخيص مرض الشقيقة.