ترتيب جيوش العالم

ترتيب جيوش العالم

تعتبر الجيوش واحدا من أهم الأساسيات التي تحتاجها كل دولة لتبقي على وجودها في العالم، نظرا لأن الجيش هو مصدر الحماية الأول والأخير لأي دولة ولا يمكن أن تحظى باستقرار أو وجود لفترات طويلة بدونه، لذلك لا غنى عنه لأي دولة في العالم حتى ولو لم يخض الحروب، لكن وجوده أمر مهم جدا، وتسعى الدول في جميع العالم الى تقوية جيشها وإمدادها بأحدث الأسلحة والتكنولوجيا التي تساعده على مواكبة التطور في الحروب الجديدة التي يشهدها العالم اليوم، وفي هذا الموضوع سنتناول ترتيب جيوش العالم مع بعض التفاصيل حول هذه الجيوش ودورها في حماية الوطن.

ترتيب جيوش العالم

في هذه الفقرة سنتناول ترتيب جيوش العالم من حيث أعداد المجندين فيها، على النحو التالي:

الصين في الصدارة بواقع أكثر من 2 مليون و 183 ألف مجندا وقائدا.

الهند في المركز الثاني بواقع أكثر من مليون و 395 ألف مجندا وقائدا.

الولايات المتحدة الأمريكية في المركز الثالث بواقع أكثر من مليون و 347 ألف مجندا وقائدا.

كوريا الشمالية في المركز الرابع بواقع أكثر من مليون و 190 ألف مجندا وقائدا.

روسيا في المركز الخامس بواقع أكثر من 831 ألف مجندا وقائدا.

كوريا الجنوبية في المركز السادس بواقع أكثر من 653 ألف مجندا وقائدا.

إيران في المركز السابع بواقع أكثر من 523 ألف مجندا وقائدا.

فيتنام في المركز الثامن بواقع أكثر من 482 ألف مجندا وقائدا.

مصر في المركز التاسع بواقع أكثر من 438 ألف مجندا وقائدا.

ميانمار في المركز العاشر بواقع أكثر من 406 ألف مجندا وقائدا.

أقوى جيش في العالم

يأتي جيش التحرير الشعبي الممثل لجمهورية الصين على رأس قائمة ترتيب جيوش العالم من حيث القوة وعدد المجندين وقد تأسس هذا الجيش في عام 1927، ويضم عددا هائلا من الجنود والعسكريين ويتجاوز عددهم 2 مليون و183 ألف جندي ورجل جيش طبقا لآخر الإحصائيات التي صنفته أكبر جيش في العالم، ومما يميز الجيش الصيني عن غيره من جيوش العالم هو صغر سن المجندين حيث تتراوح أعمارهم بين 18 و49 عاما، ومن الملفت للنظر أن التجنيد في الصين يعتبر إلزاميا لجميع الشباب الصيني كما أن هناك قطاع كبير داخل الجيش الأقوى في العالم من المتطوعين الذين يحظون بامتيازات كبيرة نتيجة هذا التطوع لخدمة الوطن.

وتتوزع أعداد الجيش الصيني على 5 قوات كبيرة تمثل القطاع البحري والقطاع البري أو المشاة والقطاع الجوي والقطاع الخاص بالصواريخ وأخيرا قطاع خاص بالدعم الاستراتيجي والمسئول عن وضع الخطط ومتابعة أحدث التدريبات العسكرية، وتضم هذه الوحدة الكبيرة مجموعة من أفضل المدربين العسكريين في العالم إضافة الى امتلاك الجيش لأفضل الأسلحة وأحدثها تطورا وقوة، كما أنه يحظى بميزانية كبيرة جدا تخصصها له الدولة مما ترتب عليه احتلال المرتبة الأولى في تصنيف الجيوش على مستوى العالم.