تحريم العنصرية في الإسلام

إسلاميات
تحريم العنصرية في الإسلام

تحريم العنصرية في الإسلام كلمة “العنصرية” تعني عمومًا الشعور بالتمييز والتفوق فرد عن أخر، وتعد من أكثر الأشكال عنصرية وتعد الأكثر شيوعًا حتى الان هي أن الأشخاص البيض أفضل من السود أو أصحاب البشرة الداكنة، وتتخد العنصرية العديد من الأشكال الأخرى في مختلف المناطق حول العالم، على سبيل المثال التمييز الديني (تميز عقيدة عن أخرى)، ولكن هذا التمييز أو هذه العنصرية من أسوأ مايرتكب في حق الإنسانية التي خلقها الله عز وجل، كما قال الله سبحانه وتعالى بوضوح في القرآن الكريم:

“وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ” (22) الروم)

الآية المذكورة أعلاه تشير إلى حقيقة أن الله سبحانه وتعالى قد خلق الكون والعالم والبشر لديهم طريقة مختلفة في الكلام، وهذا التباين والإختلاف ينبغي على المؤمنين الحقيقيين التفكير فيه، تمامًا كما يحدث تناوب دائم في الليل والنهار، فإن الأفراد يتمتعون أيضًا بصفات وخصائص مختلفة، لكن هذا لا يعني أن عليهم أن يعتبروا أنفسهم أفضل من الآخرين.

تحريم العنصرية في الإسلام

والآن، دعونا نوضح حظر العنصرية وفقًا للقران الكريم وسنة النبي الكريم سيدنامحمد (صلى الله عليه وسلم)

قبل وصول الإسلام، كان العرب لديهم الكثير من الاختلافات الثقافية والقبلية فيما بينهم، حيث كانت بعض العشائر تعتبر نفسها متميزة على غيرها، لقد نسوا التعليمات الأساسية للأنبياء السابقين ولديهم الكثير من المشكلات المجتمعية،  والتي تعد العنصرية هي أهمها.

كانت معاملة العبيد أسوأ من معاملة الحيوانات، وكان الشجار العرقي شائعًا جدًا، جاء الإسلام للدعوة نحو الوحدة والوئام، وقد أنزل الله عز وجل العديد من الايات التي توضح الحكمة من اختلاف البشر:

“يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ “(13)الحجرات.

الحكمة من اختلاف البشر

بادئ ذي بدء، بدأ تطور البشرية جمعاء من آدم وحواء، بغض النظر عن مدى ثراء أو ازدهار أو حسن المظهر أو شخص قوي جسديًا ، يجب ألا ننسى أبدًا أن جميع الأشخاص تندرج من أصل واحد أي من نفس الأب والأم، كل شخص يولد على حد سواء، لا يختلف في شيء ولا يمتلك قدرات ومهارات خاصة من أشخاص آخرين.

ثانياً، إن الهدف من تقسيم البشرية إلى الأمم والمجموعة ليس سوى التسهيل على الأفرادالتعرف على بعضهم البعض.

إذا نظر الجميع إلى نفسه وتحدثوا بلغة واحدة، فسيكون هناك الكثير من المشكلات التي يواجهها الناس للتمييز فيما بينهم. لذا، فإن السبب الحقيقي وراء وجود مجموعات مختلفةمن البشر، أي من السهل أن نعرف بعضنا البعض بدلاً من التمييز بيننا على أساس  اللون أو العقيدة.

ثالثًا، وأهم درس يمكن أن نأخذه من  الآية أعلاه هو أن العامل الحاسم لسيادة المرء على الآخر القريب من الله تعالى هو السعي فقط إلى تبني الاستقامة والأخلاق في حياته.

لذلك ، فإن الفهم الشامل لما ورد أعلاه من الاية واضح تمامًا بضرورة إختلاف البشر، والكل سواء امام الله، ولا يميز أحد عن الأخر إلا بالتقوى.

لا يوجد مكان للتمييز العنصري أو العرقي أو الثقافي أو القبلي أو الوطني على الإطلاق، الأمر الأكثر أهمية هو أن الله سبحانه وتعالى قد ذكر هذا الأمر مع البشرية بأسرها، وليس فقط مع المسلم، مما يدل أيضًا على عالمية الإسلام.

تحريم العنصرية في السنة النبوية

تم إرسال جميع الأنبياء السابقين لإرساء  الأخلاق والدعوة لعبادة الله الخالق، وكل نبي أُرسل إلى قومه، لكن خاتم الأنبياءسيدنا محمد (عليه الصلاة والسلام) كان له التميز في إرساله إلى البشرية جمعاء.

تبرز سيرة الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم)الجوهر الحقيقي للإسلام، اعتاد أن يعامل الجميع على حد سواء، فعلى الرغم من انتمائه إلى واحدة من أهم العائلات القبيلية في قريش وهي عائلة بني هاشم، لم يعتبر نفسه أبدًا أفضل من الآخرين ، وتحدث بلطف، وكان صادقًا أميناً، ولم يستغل أبدًا اسم عائلته، بمناسبة خطبة يوم الجمعة الأخير ، والمعروفة باسم “خطبة الوداع” ، حيث دعا الآخرين إلى التكافل والوحدة وانتقد فعل التحيز أو العنصرية بهذه الكلمات:

“أيها الناس إن ربكم واحد وإن أباكم واحد كلكم لآدم وآدم من تراب أكرمكم عند الله اتقاكم، وليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى – ألا هل بلغت….اللهم فاشهد قالوا نعم – قال فليبلغ الشاهد الغائب.

يشترك جميع البشر في نقطة البداية المشتركة ، أي أنهم جميعا لديهم نفس الجد آدم، لذلك  هناك حاجة للتفكير في تفوق المرء على الآخر بسبب كونه عربيًا أو غير عربي ، أبيض أو أسود، والعكس بالعكس، ولكن الطريقة الوحيدة لتكون أفضل من الآخرين هي التقوى.

في حديث أخر، عن أبو هريرة(رضي الله عنه) قال رسول الله (صلى الله عليه السلام) قائلا:”إنَّ الله لا ينظر إلى صوركم، ولا إلى أموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم” (البخاري)

وهذا يعني أن الله لا يأخذ بعين الاعتبار مقدار ما يمتلك المرء مظهرًا لطيفًا أو لديه مبلغ من المال، بل إنه يرى إيماننا فقط في قلوبنا، ونوايا أعمالنا.

نبذ الإسلام للعنصرية

أي مجتمع محكوم عليه بالفشل عندما يقوم على الجهل والفوضى، تصبح هذه الحقيقة أكثر وضوحًا عندما يخلو الناس من السلوك الأخلاقي ويكون التوتر العنصري مرتفعًا، في مجتمع  ماقبل الإسلام ، فإن الإرادة القوية تضطهد الضعفاء والأغنياء سوف يستغلون الفقراء.

جاء النبي (صلى الله عليه وسلم) للبشرية مع رسالة الإسلام، في البداية، رفض الكثيرون ذلك وحاولوا بذل قصارى جهدهم لمنعه من الانتشار، عرف المضطهدون جيدًا أن هذا يعني إنهاء حكمهم على عامة السكان، فالإسلام ، رسالة الله، يحرر الروح والعقل من العبودية لأي فرد.

واحدة من الخصائص الرئيسية لرسالة الإسلام هي أنه يرشد الناس إلى البحث عن التعليم وتجاهل جميع الأفعال الشريرة، تم القضاء على العنصرية – بكل أشكاله – لأن جميع الناس يقفون أمام الله تعالى.

التميز وفقا للإسلام ، لا يتحقق من خلال لون الفرد أو عرقه أو أصله الإثني، أي لا يتحقق إلا من خلال التقوى، يقف المسلم بحزم لمحاربة جميع أشكال الاضطهاد والسلوك غير الأخلاقي والجهل.

جا الإسلام تبدد التوترات العرقية القائمة على لون البشرة والعرق والجنس، كانت هذه الأمراض الاجتماعية شائعة للغاية في الجاهلية، كما هي اليوم في أجزاء كثيرة من العالم.

قبل مجيء الإسلام، كان الناس يعبدون الأصنام المصنوعة من الحجر أو الخشب، كان من الشائع جداً أن يستعبد الشخص أخوه في الإنسانية في خطط شاقة لإرهاقه مالياً وبدنياً، أوضح النبي أن لا أحد كان متفوقا على الآخر، الجميع كانوا متساوين أمام الله.

باختصار، لا يوجد مكان للعنصرية في ديانة السلام لأنها واحدة من أعظم الافات الاجتماعية، لا ينبغي تقييم مستوى تفوق الفرد على الآخرين على أمة شخص ما أو قبيلة أو ممتلكات أو لون البشرة أو اللغة وما إلى ذلك ، ولكن ينبغي أن يقتصر على قدرة الفرد على التفوق في أفعال الاستقامة.