ماذا تعرف عن تاج محل

ماذا تعرف عن تاج محل

يصعب على أي حاكم، مهما بلغ من قوة ونفوذ، أن يخلد اسمه في التاريخ بمبنى واحد، لكن مبنى تاج محل للإمبراطور المغولي شاه جهان، وقصة حبه التي أراد لها البقاء وقهر الزمن، استطاع تخليد واحدة من أروع قصص الحب في العصور الوسطى، كما تحولت إلى إيقونة خالدة للوفاء، وفي العصر الحديث إلى أحد رموز الهند ومعالمها السياحية، التي تجتذب آلاف الزوار الباحثين عن ملامسة التاريخ والحب معًا.

معلومات عن تاج محل

يقع في شمال غرب الهند، في قلب مدينة أجرا، والتي كانت أحد حواضر حكم سلاطين المغول المسلمين، خلال العصور الوسطى.

تحول تاج محل إلى واحد من أبرز مزارات الهند السياحية، ويفد إليه كل عام آلاف الزوار للتعرف عن قرب على البناء الأشهر للأباطرة المغول.

يتضمن تاج محل خليطًا من أروع آيات الفن المعماري والنحت في زمنه، وجمع بين الفن العثماني التركي وفن العمارة الإسلامي وفن العمارة الفارسي، وبالطبع فن العمارة الهندي الغني.

صمم ضريح تاج محل بواسطة أشهر مهندسي عصره، وهما المهندسان عيسى شيرازي وأمان الله خان شيرازي.

في العصر الحديث، أعلن اليونسكو عن اعتبار ضريح تاج محل من مواقع التراث الإنساني العالمي، ما زاد من قيمته السياحية، وجعله قبلة لكل زوار الهند، خصوصًا مع اعتماد بنائه على المرمر والرخام الأبيض النادر، والقادر على بعث الراحة في نفوس زواره.

استمر بناء الضريح 21 عامًا، وعمل فيه آلاف من أمهر الحرفيين والبنائين والنحاتين في زمانه، وهو النموذج الأرقى للعمارة المغولية الإسلامية على الإطلاق.

تسمية تاج محل

فكرة بناء ضريح تاج محل خرجت للنور كناتج قصة حب أسطورية، أراد لها صاحبها أن تخلد تاريخيًا، بالإضافة إلى وفاء الإمبراطور المغولي لزوجته الحبيبة، وتاج محل هي تحريف لاسم الأميرة ممتاز محل.

ربط الحب بين قلبي شاه جهان، الإمبراطور المغولي، وزوجته ممتاز محل، والتي ساعدتها فطنتها وتوقد ذهنها على مساعدته في تنظيم مملكته ومشاركته أعباء الحكم.

وانتهت القصة الأسطورية بوفاة الأميرة خلال إنجاب الابن الرابع عشر للإمبراطور، والتي تحولت إلى فاجعة حياة شاه جهان، وشغله التفكير في تخليد زوجته للأبد.

فكر الإمبراطور في بناء ضريح امرأة، في سابقة لم يشهد لها التاريخ مثيلًا، ولتبقى قصة حبه حية أبد الدهر، وتم بناء الضريح ليضم رفات زوجته.

تصميم تاج محل

تم تشييد ضريح تاج محل من الرخام الأبيض النقي والمرمر، وأمامه حديقة بمساحة 300 متر مربع، بالإضافة إلى بركة ماء رخامية تعكس صورة الضريح.

يضم الضريح قبة هي الأجمل والأروع على الإطلاق، ويبلغ طولها 22 مترًا وعرضها 17 مترًا، وتلتف من حولها المآذن التي يصل طولها لـ 37 مترًا، وعدد من القباب الأخرى.

استخدم الذهب في الزخارف الداخلية للضريح، وجلب الإمبراطور خطاطين من فارس والشام لكتابة الآيات القرآنية داخل القبر.

تم دفن الإمبراطور شاه جهان داخل الضريح، بجوار زوجته، حيث كانت تلك وصيته الأخيرة.