تأخر النطق لدى الأطفال

تأخر النطق لدى الأطفال

تأخر النطق لدى الأطفال مشكلة تخاف الكثير من الأمهات على أطفالهن منها، ودائما ما يترددا على الأطباء لمعرفة السبب، ويذكر أن الاستعداد يكون لدى الطفل لتعلم اللغة والنطق بها منذ لحظة ولادته، حيث يحتاج فقط بعض الوقت لاكتساب المهارات ويتعلم اللغة، وعادة تختلف سرعة تعلم الطفل للغة ما من طفل إلى آخر، ويحتاج الأطفال إلى مرحلة تقريبا 5 سنوات ليتعلم اللغة بشكل سهل، ومن الممكن أن يعاني بعض الأطفال من الكثير من المشاكل المتنوعة والتي لها علاقة بالنطق الصحيح.

تأخر النطق لدى الأطفال

وعادة يحدث تأخر النطق لدى الأطفال أو تأخر لغوي في حالة جمود النطق لديه وعدم تطوره بشكل واحد مثل المعدل الطبيعي له، ويعتبر هذا التأخر واحد من ضمن المشاكل الخاصة بالنمو والشائعة، والتي من الممكن أن تصل نسبته إلى حوالي 10%، وهي تعتبر مهارة يستطيع الطفل اكتسابها مثل أي مهارة أخرى، ومن الطبيعي أن يتمكن الطفل من نطق كلمة بابا أو ماما خلال العام الأول من عمرهم، وخلال النصف الأول من العام الثاني يتمكن من نطلق حوالي عشرين كلمة مختلفة، وعادة تتداخل مشكلة اللغة والنطق مع بعض رغم أنهما منفصلين عن بعضهما البعض، حيث إن بعض الأطفال الذي لديهم تأخر نطقي استخدام بعض المصطلحات والجمل الغير مفهومة للتعبير عما يدور في أذهانهم، بينما من لديهم تأخر لغوي فمن الممكن أن ينطقون الكلمات بشكل صحيح ولكن من الصعب تكرار أكثر من كلمتين في جملة واحدة.

أعراض التأخر النطقي واللغوي

الكثير من الأهل يصعب عليهم تصديق أو سماع جملة أن طفلهم لديهم تأخر في اللغة أو النطق، ويعمل الكثير منهم على مراجعة الطبيب بشكل دوري، في حالة شعور الطفل فشل في السمع أو النطق أو غيرها من الحالات، وهذا يعتبر تصرف سليما، حيث إنه من الممكن أن تكون تلك بداية مشكلة لدى الطفل، أو عرض لمرض ما، ومن أبرز الأعراض التي تظهر بسبب التأخر اللغوي والنطقي:_

  • فشل الطفل في نطق كلمات بسيطة جدا مثل بابا أو ماما.
  • فشل الطفل في استخدام بعض الإيماءات البسيطة بعد مرور سنة من عمره مثل أن يشاور على شيء ما أو يلوح بيده.
  • يفضل الطفل أن يستخدم بعض الإيماءات بدلا من التواصل مع الآخرين خاصة بعد مرور عام ونصف على عمره.
  • وجود الطفل صعوبة في فهم بعض الكلمات التي يتلقاها، وذلك بعد مرور عام ونصف على ميلاده.
  • وجود الطفل صعوبة في التواصل باستخدام اللغة لطلب أكثر من شيء من احتياجاته الضرورية، وعدم قدرته في فهم تعليمات وأوامر الأهل، ووجود صعوبة في تقليد الآخرين في التصرفات، وظهور صوت خشن وغريب للطفل بعد مرور عامين على ولادته.
  • صعوبة استخدام الطفل للجمل القصيرة والصغيرة بعد مرور ثلاثة أعوام في عمره.