تأثير القرآن الكريم في حياة المسلمين

إسلاميات
Rasha Elkassem22 أكتوبر 2019201 مشاهدةآخر تحديث : منذ شهر واحد
تأثير القرآن الكريم في حياة المسلمين

القرآن الكريم الإسلام دين كامل لكن كل المسلمين ليسوا مثاليين، أنزل الله تعالى القرآن الكريم لتوجيه البشرية جمعاء وليس فقط للمسلمين، القرآن الكريم هو الكتاب الذي يحتوي على حل لجميع المشاكل التي قد يواجهها الإنسان في حياته، القرآن الكريم هو دليل روحي لجميع شعوب العالم الذين يعيشون في أي مكان وأي زمان ولحياة الإنسان كلها، يمكننا أن نتعلم الدروس المستفادة من القرآن والتي هي ضرورية للسلام والهدوء في هذا العالم والآخرة.

فضائل القرآن الكريم

يعلمنا القرآن عن كل موقف يمكننا مواجهته في هذه الحياة وأيضًا لإعداد الحياة القادمة التي ستبقى إلى الأبد، ذكرت فضائل القرآن الكريم في آيات القرآن الكريم نفسها في هذه الكلمات:

” إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ” (2يوسف)

من الآية المذكورة أعلاه من القرآن الكريم، وخلص إلى أن القرآن هو كتاب البر، الشخص الذي يتبع طريقه سيحصل على بركات الله ورحمته.

القرآن الكريم ضروري لجميع المسلمين في حياتهم بغض النظر عن شخصية المرء الاجتماعية والشخصية والسياسيةوالاقتصادية، إنها حقيقة حية للمسلمين أن يأخذوا إرشادات من القرآن الكريم.

في القرآن الكريم الله تعالى يخاطب مباشرة كل شخص، يمكننا التواصل مع الله سبحانه وتعالى من خلال (الصلاة) والله سبحانه وتعالى يتواصل مع عباده من خلال القرآن الكريم.

وبتعد تلاوة القرآن جزء أساسي من الممارسة الدينية اليومية التي يجب على كل مسلم في العالم القيام بها.

يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم: ” وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَىٰ هَٰؤُلَاءِ ۚ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَىٰ لِلْمُسْلِمِينَ (89)” (النحل).

لذلك يمكن لأي شخص يبحث عن إجابات تتعلق بأي نوع من المواقف التي تحدث في حياته أن يأخذ إرشادات من القرآن الكريم.

تأثير القرآن الكريم في حياة المسلمين

يلعب القرآن الكريم دورًا حيويًا في حياة المسلمين بغض النظر عن الحالة التي يمكن للمسلم أخذها من تعاليم القرآن، سنناقش أدناه كيف يؤثر القرآن على حياة المسلمين.

  • القرآن يعلم الآباء المسلمين رعاية أطفالهم، عاطفيا وجسديا وروحيا.
  • القرآن يعلم الأطفال المسلمين أيضا كيفية التعامل مع والديهم واحترامهم.

“وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا “(23)

  • القرآن يعلم أو يشجع المسلمين على الكسب بطريقة الحلال.

قال الله تعالى: ﴿ فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ ﴾ [الجمعة: 10]

  • تشجع التعاليم القرآنية المسلمين على حب الأزواج والصبر والطيبة والود والعطف معهم.

“وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ” (21)

  • القرآن الكريم يعلمنا الامتنان وتعزيز فرحتنا في هذه الحياة الدنيوية.
  • القرآن يعلمنا أن نكون مخلصين لأصحاب العمل مع عدم المساس بطاعة الله سبحانه وتعالى.

“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا “(59)

  • القرآن يجبر المسلمين على أن يكونوا نظيفين في حياتهم اليومية الروتينية.
  • القرآن يساعد في اتخاذ القرارات المتعلقة بمواقف مختلفة.
  • القرآن يمنعنا من ارتكاب الشرك ويجبرنا على أن نتذكر الله سبحانه وتعالى في كل حالة.
  • القرآن الكريم يلزمنا بأن نكون منصفين وصادقين في تعاملنا مع الآخرين.
  • القرآن يطارد الحزن والخوف والغضب والقلق بمجرد سماع تلاوة القرآن.
  • القرآن يعطينا أيضا المبادئ التوجيهية الغذائية التي يمكننا استخدامها في خطة النظام الغذائي لدينا اليومية.
  • القرآن الكريم يشجع النزاهة الفكرية.
  • القرآن يعلمنا كيف نصلي.
  • يوحد القرآن الكريم بين الناس من العديد من الثقافات ويبني الوحدة بين الأمة الإسلامية.
  • في القرآن، يطلب الله من البشر أن يتدبروا ايات الله في الكون من حولهم وأن يفكروا في آيات القرآن، في كل مرة تقرأ فيها القرآن ، ستجد شيئًا جديدًا من كنز المعرفة الذي يشتمل عليه.

” سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ۗ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ “(53)فصلت

  • الانغماس في دراسة القرآن سوف يثبت الكثير من الحقائق ويكشف الأسرار الخفية في هذا الكتاب المقدس من الله. يجب أن نحاول قراءة القرآن يوميًا وأن ننظر إلى المعاني لفهم رسالة الله تمامًا.

” إِنَّ هَٰذِهِ تَذْكِرَةٌ ۖ فَمَن شَاءَ اتَّخَذَ إِلَىٰ رَبِّهِ سَبِيلًا (29) الإنسان

حقائق عامة عن القرآن الكريم

  • القرآن هو الكتاب المقدس للمسلمين وهو دليل للبشرية جمعاء.
  • أنزل القرآن الكريم بالله سبحانه وتعالى على خاتم الأنبياء ومتمم الرسالات، النبي محمد (صلى الله عليه وسلم).
  • يتبع القران الكريم كل مسلم حول العالم، والملايين من المسلمين يتلوونه يوميا والعمل على حفظه.
  • يوفر القرآن مدونة حياة لجميع البشر لمتابعة وجعل الحياة أفضل.
  • إن كتاب الهداية الإلهي مليء بالأسرار التي يدعوها الله سبحانه وتعالى إلى استكشافها والتأمل فيها.

“أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا “(24النجم)

  • يكتشف العلم المعاصر الآن الكثير من الإكتشافات العلمية امن الأيات التي ذكرت في القرآن، مما يجعلنا نؤمن بالمعرفة الإلهية وقوة الخالق.
  • أنزل القرآن الكريم على النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) من خلال الوحي جبريل عليه السلام.
  • كان عمر النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) 40 عامًا في ذلك الوقت.
  • أنزلت آيات القرآن الأولى في شهر رمضان ،على النبي صلى الله عليه وسلم في كهف حراء الذي يقع في ضواحي مكة.
  • أنزل القرآن الكريم على سيدنا محمد على مدى فترة 23 سنة هاجر خلالها النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) إلى المدينة من مكة المكرمة مع المسلمين الآخرين.
  • هناك 114 سورة في القرآن منها 86 سورة مكية أي أنزلت في مكة المكرمة بينما يوجد 28 سورة مدنية أنزلت على النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)طوال فترة البقاء في المدينة المنورة.
  • سورة البقرة هي أطول فصل في القرآن ، وتتألف من 287 آية في حين أن سورة الكوثر هي أقصر سورة.
  • ينقسم القرآن إلى 30 جزءًا لسهولة التجميع والتلاوة.
  • بدأ تجميع القرآن الكريم بعد وقت قصير من وفاة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في  عهد الخليفة أبو بكر بكر (رضي الله عنه) لحماية الكتاب المقدس للأجيال القادمة.
  • اليوم، القرآن الذي نقرأه هو نفسه بالضبط الذي أنزل على النبي محمد (صلى الله عليه وسلم).
  • السبب الرئيسي وراء الحفاظ على القرآن في شكله الحقيقي هو أن الله عهد على نفسه حماية القران من التحريف.

“إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ” (9الحجر)

  • لقد جعل الله القرآن سهل الفهم والتذكر، هذا هو في الواقع الكتاب الوحيد على الأرض الذي يمكن حفظه وفهمه من قبل ملايين المسلمين حول العالم.
  • الله هو الذي جعل تعلم القرآن سهلاً حتى نتمكن من تذكر آيات القرآن بطلاقة حتى لو كانت اللغة العربية ليست لغة المسلم الأولى، ذكر الله هذه الحقيقة في القرآن أيضا ، في الآية التالية

” وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ (22) ” (القمر)

معجزات القرآن الكريم

القرآن في حد ذاته معجزة وهو دليل واضح على وجود قوة إلهية تحكم الكون، الحقائق ومدونة الحياة الكاملة المقدمة في القرآن تجعلها مقدسة للبشرية جمعاء وخاصة المسلمين، ومن معجزات  القرآن الكريم

حركة الشمس

منذ اكتشاف النظام الشمسي، كان يعتقد أن جميع الكواكب تدور حول الشمس والشمس لا تزال ثابتة في نفس الموقف، ولكن في الآونة الأخيرة، تم اكتشاف أن النظام الشمسي بأكمله جزء من مجرة ​​درب التبانة وأن الشمس إلى جانب النظام الشمسي بأكمله، تتحرك في مدار حول مجرة ​​درب التبانة، تم الكشف عن هذه الحقيقة حول حركة الشمس في القرآن الكريم قبل أكثر من 1400 عام قبل ظهور العلم الحديث في الآية التالية

” وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ” (33)الأنبياء)

باختصار، أساسيات جميع الطرق والمسارات الحقيقية موجودة في القرآن، كل ما نحتاج إلى فعله هو قراءة القرآن يوميًا بفهم مناسب حتى نتمكن من الاستفادة من تعاليمه.