بهاء طاهر .. 84 عامًا من العطاء لصاحب البوكر

بهاء طاهر .. 84 عامًا من العطاء لصاحب البوكر

بهاء طاهر

يرتبط اسم الكاتب محمد بهاء الدين عبد الله طاهر، بالجائزة العالمية للرواية العربية “البوكر”، إذ أنه أول من حصل عليها عام 2008 عن روايته واحة الغروب، ولكن لم تكن هذه هي الجائزة الوحيدة في حياة الكاتبة المليئة بالجوائز.

من هو بهاء طاهر ؟

بهاء طاهر، من مواليد الجيزة 1935، وحصل على ليسانس الآداب في التاريخ عام 1956 من جامعة القاهرة، كما أنه حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الإعلام عام 1973، عمل مترجمًا في الهيئة العامة للاستعلامات بين عامي 1956 و1957، كما عمل مخرجًا للدراما ومذيعًا في إذاعة البرنامج الثاني الذي شارك في تأسيسه.
منع بهاء طاهر من الكتابة في في مصر عام 1975، وسافر بها لعدة دول آسيوية وإفريقية حيث كان يعمل مترجمًا، وعمل مترجمًا في الأمم المتحدة بين عامي 1981 و1995 وعاد بعدها لوطنه، وحصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب سنة 1998، كما أنه حاصل على جائزة جوزيبي اكيربي الإيطالية عام 2000 عن رواية “خالتي صفية والدير”.

أعمال بهاء طاهر

بالرغم من أن مواهب بهاء طاهر متعددة ما بين الإخراج والتقديم الإذاعي والترجمة، إلا أن عمله كروائي هو الأشهر والمجال الأكثر تميزًا لديه، إذ يمتلك العديد من الروايات ذائعة الصيت، منها ” واحة الغروب 2007″، “الحب في المنفي 1995″، “قالت ضحى”، “الخطوبة (مجموعة قصصية) 1972″، “بالأمس حلمت بك (مجموعة قصصية) 1984″، “أنا الملك جئت 1985″، “شرق النخيل 1985″، “قالت ضحى 1985″، “خالتي صفية والدير 1991″، “أبناء رفاعة : الثقافة والحرية 1990” ،”ذهبت إلى شلال 1998″، “ساحر الصحراء – ترجمة لرواية الخيميائي لباولو كويلهو”، “نقطة النور – 2001″، “في مديح الرواية – 2004″، “لم أعرف أن الطواويس تطير (مجموعة قصصية)  2009”.

 وعمل بهاء طاهر كناقد مسرحي في مجلة المجلة خلال فترة الستينيات، وأصدر كتابه “عشر مسرحيات مصرية عرض ونقد” صادر في مارس 1985 والذي هو عبارة عن مقالات نقدية من منشوراته في المجلة.
وبالإضافة لعمل بهاء طاهر في النقد المسرحي فإنه كان مخرجًا مسرحيًا إذ أخرج العديد من المسرحيات العالمية في إذاعة البرنامج الثاني، كما أخرج المسلسل الإذاعي “قصر الشوق”، وفيما يتعلق بالترجمة فإن أشهر ترجماته الأدبية ترجمته لرواية “الخيميائى” للأديب البرازيلى الشهير باولو كويلو، والتى صدرت عن دار الهلال تحت عنوان “السيميائى” عام 1996.
وترجمت العديد من أعمال بهاء طاهر للعديد من لغات العالم، حيث ترجمت رواية “خالتي صفية والدير” لأكثر من عشر لغات، وكذلك رواية “الحب في المنفي” والتي نشرت بواسطة الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وكذلك رواية “قالت ضحي”.

جوائز بهاء طاهر

حصل بهاء طاهر علي جائزة أفضل رواية بمعرض القاهرة للكتاب عام 1995 عن رواية الحب في المنفى، وجائزة الدولة التقديرية فى الآداب عام 1997، وجائزة جوزيبي اكيربي الإيطالية عن رواية خالتي صفية والدير عام 2000، كما أنه حاصل على الجائزة العالمية للرواية العربية عام 2008 عن روايته واحة الغروب، بالإضافة لجائزة مبارك فى الآداب عام 2009.