بم تشتهر مدينة الأحساء ؟

بم تشتهر مدينة الأحساء ؟

تعد مدينة الأحساء من أشهر المدن السعودية، وهي بمثابة واحة طبيعية، بالإضافة إلى أنها تعد بوابة دول الخليج العربي، وهي أيضًا المحافظة التي توجد في شرق المدينة السعودية.

وتعتبر مدينة الأحساء اسم المركز لتلك المحافظة التي تتشكل من مدينتي المبرز والهفوف، وتعتبر محافظة الأحساء من أكبر المحافظات السعودية من ناحية المساحة، حيث أن مساحتها عبارة عن ما يقارب ربع مساحة المملكة.

وتمتد حدود هذه المحافظة الإدارية إلى ناحية الخليج العربي ومحافظة بقيق شمالاً وخليج سلوى شرقاً، ومدينةعمان من ناحية الجنوب، وصحراء الدهناء من الناحية الغربية.

بم تشتهر مدينة الأحساء ؟

الزراعة

تُعرف محافظة الأحساء بزراعتها للنخيل، حيث أنها متميزة بوجود مئات الآلاف من مساحات الأراضي المزروعة بها، حيث أنها كانت تعتبر واحة زراعية منذ أزمن بعيدة، وذلك بسبب توفر عوامل الزراعة مثل غنى التربة الزراعية فيها ووجود المياه، كما أن تربتها تُعرف بأنها خصبة ورائعة للغاية، ويعتبر التمر والبلح الذي يزرع فيها من أهم أنواع التمور التي توجد في المدينة السعودية، حيث أنها تشتمل على أكثر من 2 مليون نخلة.

وتكثر أنواع النخل التي توجد في مدينة الأحساء مثل الشيشي والخلاص والغر والخنيزي والشيبي والزاملي والطيار والمزريان والخصاب والكاسبي والزمبور والبرجي والحتمي والمجناز والعذابي وأم الرحيم والشهل، كما يمتاز بخبراتهم الواسعة في مجال زراعة التمور.

العيون المائية

تتميز مدينة الأحساء بأنها تحتوي على أعداد كبيرة من العيون المائية، حيث تضم ما يزيد عن 30 عينًا من الماء، وهي المياه التي تتدفق بشكل طبيعي وبكثرة.

وتستخدم المياه في مدينةالأحساء بعدد كبير من الأغراض وعلى رأسها مجال الزراعة، حيث أن المياه في مدينة الأحساء التي تساهم بدور كبير للغاية في صناعة قنوات الري، وصرف جداول المياه.

ومن أهم عيون المياه التي تحتوي عليها مدينة الأحساء: البحيرية و الباهلة والحقل والقريات والحارة، والجوهرية والحويرات والخدود والصويدرة وأم السبعة، وقد جرى إنشاء مشاريع صرف وري في هذه العيون، كما تشتهر مدينةالأحساء بعين مياه كبريتية ساخنة يتم استخدامها كمنتجع سياحي في مدينة الأحساء.

 إنتاج الأرز

تتميز مدينة الأحساء بإنتاج الأرز الحساوي، وهو عبارة عن أرز أسمر تعود طريقة تحضيره وزراعته مثل تحضير طبق الأرز المكبوس، حيث يُجرى طبخه بالروبيان المجفف أو  اللحم الذي يتم سلقه مع الملح، كما يجفف في الشمس.

ويتميز هذا الطبق الرائع بطعمه الشهي واللذيذ، ويُعتقد أن المهاجرين والتجار بالهند والعراق من أهالي هذه المدينة هم من جلبوه، وذلك لأنه يحتوي على كميات كبيرة من البروتينات والكربوهيدرات والألياف ذات القيمة الغذائية التي تساعد المصابين بكسور العام وألام المفاصل على الشفاء.

وتنتج مدينة الأحساء أيضًا الخبز الأحمر الأحسائي الذي يعتبر العنصر الرئيسي من الأكلات الشعبية و المخبوزات في إعداد مائدة الإفطارفي شهر رمضان الكريم، حيث تبيع دكاكين والمحال التجارية هذا النوع من الخبز الرائع.