بم تشتهر دولة السويد ؟

بم تشتهر دولة السويد ؟

دولة السويد من أشهر الدول الأوروبية، وتعرف رسميا باسم المملكة السويديّة، وهي دولة أوروبيّة توجد في الناحية الشمالية من قارة أوروبا، وهو موجودة في بحر البلطيق، وخليج كاتيغات، وخليج بوثنيا، وخليج سكاجيراك.

وتتشارك دولة السويد حدودها البرية مع كل من فنلندا والنرويج، ودولة  السويد هي واحدة من الدول الإسكندنافية الخمسة التي توجد في شمالي قارة أوروبا، وهي عضو في الاتّحاد الأوروبي منذ سنة 1995م، وعاصمتها الرسمية هي مدينة ستوكهولم.

جرى تسمية السويد بهذا الاسم نسبةً إلى قبيلة Svear الجرمانيّة حيث سكنت الناحية الوسطى من دولة السويد، وظهرت في القرن الأول من الميلاد، وتبلغ مساحتها الكلية حوالي 450,295 كيلو متر مربع، وتبعا لإحصاءات عام 2016 من الميلاد، حيث يسكنها حوالي 9,880,604 نسمةً أصولهم فنلنديّة وسويدية مع بعض الأقليّات الساميّة، واللغة الرسمية في السويد هي اللغة السويديّة، وتتحدّث الأقليّات اللغات الفنلندية والسامية.

ويدين أغلبية الشعب السويدي اللوثرية المسيحية وتحديدا بنسبة 87%، بينما تعتنق بقية السكان ديانات أُخرى، منها الكاثوليك، والإسلام، والبوذية، واليهوديّة، ويحكم السويد نظام حكم ملكي دستوري برلماني.

بم تشتهر دولة السويد ؟

تشتهر دولة السويد بأماكن سياحية رائعة ومتنوعة ما بين المدن والقلاع والمَتاحف، من أبرزها:

أرخبيل ستوكهولم

يعتبر هذا الأرخبيل هو الأكبر من نوعه في دولة السويد ويتكون من 30,000 جزيرة، وهو من أكبر الأراخبيل في منطقة البلطيق، ويجذب أعدادا كبيرة من السياح من شتى أنحاء العالم في كل فصول السنة، وتعتبر كل من جزيرة فيجان وساندهامن وناتارو وفاكسهولم وفينهامن من أشهر جزر ذلك الأرخبيل,

قصر دروتنينغهولم

يعتبر قصر دروتنينغهولم مكان إقامة رائع للعائلة السويدية المالكة ومن أهم القصور في دولة السويد حيث يمتاز هذا القصر بأسلوب بناء معماري جميل ورائع جدا، يرجع بناؤه إلى القرن السادس عشر من الميلاد، ويشتمل على عدة  حدائق، وجناح صيني، ومسرح، وقد جرى إضافته إلى قائمة اليونيسكو للتّراث العالميّ بسبب جماله وأهميته الشديدة.

جاملا ستان

تعتبر جاملا ستان مدينة رائعة وقديمة، يرجع تاريخها إلى القرن الثالث عشر من الميلاد، وتوجد في وسط البلد القديم الذي جرى بناء مدينة ستوكهولم فيه من البداية، وتمتاز بأنها أجمل وسط مدينة يرجع إلى العصور الوسطى، كما تمتاز المدينة القديمة بأنها تحتوي على عدد كبير من المباني الرائعة التي يرجع معظمها إلى القرنين 17 و18 من الميلاد.

قصر كالمار

يعد  قصر كالمار قصرا تاريخيا ومعلما شهيرا، حيث أنه شهد أحداثا تاريخيّةً هامة قديمة، فقد بني بالبدايةً ليصبح حصنا لحماية دولة السويد ضد هجمات القراصنة، وفي سنة 1397م شهد قصر كالمار توقيع اتفاقيّة كالمار التي توحّدت تحتها دولة السويد مع كل من الدنمارك والنرويج وقاموا بتشكيل اتحاد واحد، وفي القرن السادس عشر الميلادي تحول هذا الحصن لقصر ومكان إقامة لملك السويد .

مدينة فيسبي

تعتبر  مدينة فيسبي من أشهر المدن الإسكندنافيّة القديمة التي يرجع أصلها إلى العصور الوسطى، وما زالت قائمة حتى اليوم، ويرجع تاريخ هذه المدينة إلى القرن 12 من الميلاد، حيث تتسم هذه المدينة ببنائها القديم وأُدرجت في قائمة اليوسكو للتراث العالمي.