التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

حظك اليوم برج العقرب الجمعة 19/2/2016 ماغى فرح توقعات برج العقرب اليوم 19 فبراير 2016 عاطفياً فى الحب والعمل

حظك اليوم برج العقرب الجمعة 19/2/2016 ماغى فرح توقعات برج العقرب اليوم 19 فبراير 2016 عاطفياً فى الحب والعمل

برج العقرب Scorpio Horoscope توقعات حظك اليوم لجميع الأبراج الفلكية اليوم الجمعة 19 شباط 2016 ومعرفة ما يُخفيه لك برج العقرب مهنياً وعاطفياً وصحياً وذلك من خلال موقع «المصطبة» بالتعاون مع قسم ابراج اليوم بمجلة «جحا» الثقافية والترفيهية، حيث سنقوم بنشر التوقعات اليومية لأصحاب برج العقرب للعازبين والعازبات والمتزوجين والمتزوجات والمُرتبطين.


برج العقرب (24/10 – 21/11)

  • الكوكب: المريخ
  • أرقام الحظ: 17 ، 26 ، 35 ، 44 ، 53
  • الأحجار: الياقوت ، العقيق
  • البرج: مائى
  • يتوافق مع: الحوت ، السرطان ، الثور
  • الأعمال الملائمة: أطباء ، محققين ، علماء بيئة ، مهندسين ، عملاء سريين
  • إيجابيات برج العقرب: صاحب عزيمة ، قوى ، عاطفى ، ذو حدس ، ذو طاقة ، مثير ، شخصيته جذابة ، كتوم للأسرار
  • سلبيات برج العقرب: كثير الرفض ، يحب السيطرة ، محب للتملك ، غيور ، عنيد

  • أفضل الفترات العاطفية فى عام 2016 لأصحاب برج العقرب

    الفترة الأهم من 23 سبتمبر إلى 18 أكتوبر. وفيها يتواجد الزهرة في برجك، وقد تكون هذه الفترة بداية لحب حقيقي يترك أثراً كبيراً. ستعيش جواً من الحب والاهتمام من الطرف الآخر بلا شروط، وهذا سيسعدك ولكن سيجعلك تسأل “هل سيدوم ذلك؟”.

    الفترة الثانية في الأهمية، من 12 مارس إلى 5 أبريل، وهنا تبدو سعيداً جداً مع من تحب، لا شيء يؤرقكما. ظروفكما معاً تشعرك أنكما في إجازة ويجب أن تستمتعا معاً قدر المستطاع. إلا أنك هنا قد تكون ملولاً للغاية.

    الفترة الثالثة من 17 يونيو إلى 12 يوليو، وفيها يتواجد الزهرة في السرطان! وهنا تميل إلى تبادل الأفكار والرؤى والثقافة مع من تحب. وقد تُخلق علاقة على نحو مفاجئ إلا أنها تنتهي أيضاً بشكل مفاجئ.


    حظك اليوم برج العقرب الجمعة 19-2-2016

    مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن مساعدة قيمة تتلقاها من قبل أحد الزملاء لأن الطاقة المطلوبة لإنجاز أعمالك قد تفوق قدراتك الذاتية.
    عاطفياً: مهما تكن إرادتك صلبة لن تكون وحدها كافية للرد على جميع متطلبات الشريك وتنفيذها.
    صحياً: تطلب مساعدة الآخرين لدعمك في تنفيذ الحمية وتشجعيك والشعور معك.

    لأول مرة خانتك الأنماط السلوكية الاعتيادية الخاصة بك ووضعتك في مواقف حرجة. استراتيجية الحلول التي تنتهجها في المعتاد لا تحسن من الأمور، مهما حاولت مرارًا وتكرارًا. كنوع من التغيير، حاول التخلي عن تلك الأنماط الاعتيادية واتخذ منهجًا جديدًا! القيام بتغيير حاسم سيكون المخرج للمواقف والمشاكل المستعصية.

    التعليقات