التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

توقعات برج العذراء اليوم الخميس 18/2/2016 حظك اليوم برج العذراء 18 فبراير 2016 فى الحب والعمل والحياة

توقعات برج العذراء اليوم الخميس 18/2/2016 حظك اليوم برج العذراء 18 فبراير 2016 فى الحب والعمل والحياة

برج العذراء Virgo Horoscope آخر توقعات حظك اليوم لجميع الأبراج الفلكية اليوم الخميس 18 فبراير/شباط 2016 ومعرفة ما يُخفيه لك برج العذراء مهنياً وعاطفياً وصحياً وذلك من خلال موقع «المصطبة» بالتعاون مع قسم ابراج اليوم بمجلة «جحا» الثقافية والترفيهية، حيث سنقوم بنشر التوقعات اليومية لأصحاب برج العذراء للعازبين والعازبات والمتزوجين والمتزوجات والمُرتبطين.


برج العذراء (23/8 – 22/9)

  • الكوكب: عطارد
  • أرقام الحظ: 6 ، 15 ، 24 ، 33 ، 42 ، 51
  • الأحجار: العقيق
  • البرج: أرضى
  • يتوافق مع: الجدى ، الثور ، السرطان ، العقرب
  • الأعمال الملائمة: كيميائيين ، أطباء ، محققين ، أخصائيى تغذية ، أطباء بيطريين ، مدراء ، مقاولين
  • إيجابيات برج العذراء: متواضع ، خجول ، دقيق ، يمكن الإعتماد عليه ، عملى ، مجتهد ، ذكى ويميل إلى التحليل
  • سلبيات برج العذراء: سريع الإنزعاج ، كثير القلق ، كثير الإنتقاد ، قاسى ، يسعى نحو الكمالية ومحافظ

  • أفضل الفترات العاطفية فى عام 2016 لأصحاب برج العذراء

    الفترة الأفضل من 5 إلى 30 أغسطس وهي فترة رومنسية جداً حيث يتواجد الزهرة في برجك، ويمكن أن تطير في عالم من الأحلام، إلا أنها الفترة بعدها ستكون مخيبة للأمل لأنك بنيت الأمل الكبير ضمنها.

    الفترة الثانية في الأهمية من 23 يناير إلى 17 فبراير. وهي الفترة التي يتواجد فيها الزهرة في برج صديق هو الجدي. تستطيع أن تجد نقاط مشتركة مع الطرف الآخر وأن تعملا معاً لتحقيق مصلحتكما، كما تبدو مقنعاً جداً ومسيطراً.

    الفترة الثالثة من 30 أبريل إلى 24 مايو. حيث يكون الزهرة في الثور ويحرض الحب بدون شروط. وقد تشرك الحبيب في كثير من الأعمال أو تطلعه على أسرار كثيرة فيحبك أكثر.

    الفترة الرابعة من 12 نوفمبر إلى 7 ديسمبر، وهنا يعود الزهرة إلى الجدي في آخر العام، وهي فترة مميزة جداً لممارسة الحب وتبادل الغزل والبناء على صخر من أجل مستقبل العلاقة وربما تتويجها بزواج.


    حظك اليوم برج العذراء الخميس 18-2-2016

    مهنياً: يوم جيد ومليء بالآمال الجديدة، التي تشهد تغيّرات إيجابية في الخطط، وربما تحقّق ربحاً مفاجئاً.
    عاطفياً: تطور إيجابي مهم على صعيد العلاقة بالشريك، وأي خطوة ناقصة في هذا الاتجاه تعيد الأمور إلى الوراء.
    صحياً: أنت تحسن التمييز بين المفيد والمضر، لكنك في الفترة الأخيرة تميل إلى كل ما يضرك صحياً، فاحذر.

    لا يبدو أن جبال المشكلات والاضطرابات اليومية في طريقها إلى التلاشي. كن حازمًا وحاول استعادة رأيك فيما هو مهم، وإلا قد تعاني من انتكاسات دائمة. وازن الأمور بعناية، وفكر في الأهداف التي تريد تحقيقها عن جد وتلك التي يجب التغاضي عنها. إذا استطعت تنفيذ ذلك، فسوف تجد أيضًا أن الحلول أصبحت أسهل.

    التعليقات