التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

حظك اليوم برج الجدى الإثنين 22/2/2016 ماغى فرح توقعات برج الجدى اليوم 22 فبراير 2016 عاطفياً فى الحب والعمل

حظك اليوم برج الجدى الإثنين 22/2/2016 ماغى فرح توقعات برج الجدى اليوم 22 فبراير 2016 عاطفياً فى الحب والعمل

برج الجدى Capricorn Horoscope توقعات حظك اليوم لجميع الأبراج الفلكية اليوم الإثنين 22 شباط 2016 ومعرفة ما يُخفيه لك برج الجدى مهنياً وعاطفياً وصحياً وذلك من خلال موقع «المصطبة» بالتعاون مع قسم ابراج اليوم بمجلة «جحا» الثقافية والترفيهية، حيث سنقوم بنشر التوقعات اليومية لأصحاب برج الجدى للعازبين والعازبات والمتزوجين والمتزوجات والمُرتبطين.


برج الجدى (22/12 – 19/1)

  • الكوكب: زحل
  • أرقام الحظ: 10 ، 28 ، 37 ، 46 ، 55
  • الأحجار: العقيق اليمانى
  • البرج: ترابى
  • يتوافق مع: الثور ، العذراء
  • الأعمال الملائمة: مدراء عامين ، مدراء ، وزراء ، مهندسى كومبيوتر
  • إيجابيات برج الجدى: عملى ، عاقل ، طموح ، منظم ، صبور ، حذر ، صاحب روح مرحة ومتحفظ
  • سلبيات برج الجدى: متشائم ، متعلق بالأقدار ، بائس ، حاقد ، متمسك بالتقاليد أكثر من اللازم وجامد

  • أفضل الفترات العاطفية فى عام 2016 لأصحاب برج الجدى

    الفترة الأفضل والأولى من 23 يناير إلى 17 فبراير. وهي الفترة التي يتواجد فيها الزهرة في برجك، حيث تتمتع بجاذبية كبيرة وقدرة على لفت النظر لا سيما إذا كان الحب من بين الأصدقاء.

    الفترة الثانية من 30 أبريل إلى 24 مايو. حيث يكون الزهرة في الثور وهنا تقوى الرومنسية بشكل كبير، ويتاح لك التمتع بالغزل والتقارب الجسدي مع شخص تحبه ويحبك. هذه الفترة من أقوى الفترات الرومنسية.

    الفترة الثالثة من 5 إلى 30 أغسطس وهي فترة جيدة جداً عاطفياً، يتاح لكما قضاء وقت ممتع للغاية في مكان بعيد عن الأعين. أو تميل إلى شخص يشاطرك الأفكار والثقافة فتُسعد بوجوده.

    الفترة الرابعة من 12 نوفمبر إلى 7 ديسمبر، وهنا يعود الزهرة إلى برجك. تختم العام كما كنت قد بدأته. لكن من المرجح أن تكون أكثر غيرة على الحبيب وتبالغ في تصرفاتك التملكية.


    حظك اليوم برج الجدى الإثنين 22-2-2016

    مهنياً: يسعى أحدهم لتوريطك في صفقات مشبوهة أو ربّما إثارة الشكوك بشأن كفاءتك، لا تقلق!
    عاطفياً: تظهر بعض الغيوم الداكنة التي تستفز المواقف وتدفع إلى الخلاف ولا سيما في الأيام المقبلة.
    صحياً: أحذرك من الافراط في الاتكال على قوتك وطاقتك وأنصحك أن تعرف قدرتك على الاحتمال فلا تتجاوزها.

    اليوم أنت متفق أخيرًا مع ذاتك، وهذا يتضح للآخرين من خلال سلوكك. في العمل، سوف يطلب منك الزملاء النصيحة، وكذلك الحال في حياتك الخاصة. تأكد من الاحتفاظ بالتوازن بين الأخذ والعطاء حتى تتمكن من الاستفادة من الصداقات. يجب أن تكون مهتمًا بذاتك بعض الشيء للحفاظ على هذا التوازن. قد يكون التأمل هو المدخل الصحيح.

    التعليقات