التخطي إلى المحتوى
كتب: آخر تحديث:

حظك اليوم برج الأسد الخميس 25/2/2016 ماغى فرح توقعات برج الأسد اليوم 25 فبراير 2016 عاطفياً فى الحب والعمل

حظك اليوم برج الأسد الخميس 25/2/2016 ماغى فرح توقعات برج الأسد اليوم 25 فبراير 2016 عاطفياً فى الحب والعمل

برج الأسد Leo Horoscope توقعات حظك اليوم لجميع الأبراج الفلكية اليوم الخميس 25 شباط 2016 ومعرفة ما يُخفيه لك برج الأسد مهنياً وعاطفياً وصحياً وذلك من خلال موقع «المصطبة» بالتعاون مع قسم ابراج اليوم بمجلة «جحا» الثقافية والترفيهية، حيث سنقوم بنشر التوقعات اليومية لأصحاب برج الأسد للعازبين والعازبات والمتزوجين والمتزوجات والمُرتبطين.


برج الأسد (23/7 – 22/8)

  • الكوكب: الشمس
  • أرقام الحظ: 14 ، 13 ، 32 ، 41 ، 50
  • الأحجار: الياقوت ، العنبر
  • البرج: نارى
  • يتوافق مع: القوس ، الحمل ، الدلو
  • الأعمال الملائمة: مدراء ، مهندسين معماريين ، مخترعين ، مدرسين ، رياضيين
  • إيجابيات برج الأسد: كريم ، دافئ القلب ، مبدع ، حماسى ، واسع العقل ، وفى محب
  • سلبيات برج الأسد: يحب المفاخرة والغطرسة ، متسلط ، يتدخل بشؤون الغير ، متشدد وغير صبور

  • أفضل الفترات العاطفية فى عام 2016 لأصحاب برج الأسد

    الفترة الأفضل من 12 يوليو إلى 5 أغسطس. حيث يتواجد الزهرة في برجك، وهو يرمز إلى جاذبية وسحر كبير تمارسهما، فتبدو النجم الأكثر تألقاً وتميزاً ولكن رغباتك لا يمكن إشباعها.

    الفترة الثانية في الأهمية من 5 إلى 30 أبريل. حيث يتواجد الزهرة في برج الحمل مما يحفز الغرام انطلاقاً من الثقافة عند الشريكين، وقد تميل لحب شخص أجنبي أو مغترب أو في بلد آخر أو يمارس تعليماً عالياً بالمقارنة معك.

    أما الفترة الثالثة من 18 أكتوبر إلى 12 نوفمبر. حيث يتواجد الزهرة في برج القوس، الأمر الذي يجعل العلاقات الرومنسية متألقة للغاية، يسود جو من الحب الملتزم، تحرض الحبيب حينها على الارتباط الجدي معك.


    حظك اليوم برج الأسد الخميس 25-2-2016

    مهنياً: تتوق للعمل ولا سيّما العمل السريع، وتميل إلى اتخاذ قرارات جريئة ومتسرّعة أحياناً، فأنت قادر دائماً على تنظيم جدول أعمالك بنجاح تام.
    عاطفياً: لا تقحم نفسك في خلاف مع الشريك لسبب غير جدّي، لأنك، في النهاية، لو حاولت معرفة الأسباب لتراجعت وقدمت اعتذارك علناً.
    صحياً: حاول أن تخفف بعض الشيء من المواجهات غير المجدية والعشوائية.

    اليوم أنت على وفاق مع الجميع، وسوف يظهرون لك اهتمامًا بك، وأنت بدورك يجب أن تكون جاهزًا لمساعدتهم ودعمهم. هنا يتحقق التوازن بين الأخذ والعطاء ويقترب الجميع من أهدافهم. إلا أن هذه المرحلة لن تستمر إلى الأبد. لذلك، وفر بعض الوقت للتفكير في نفسك، واستخدم هذه الفترة للإعداد لأوقات قادمة أقل تناغم من الآن.

    التعليقات