ما هو بؤبؤ العين ؟

23 فبراير 20191٬182 مشاهدة
ما هو بؤبؤ العين ؟

يعد مشكلة بؤبؤ العين واحدة من المشاكل التي انتشرت في الفترة الأخيرة بين الناس، ويمكننا أن نعرف للناس ما هو بؤبؤ العين، حيث إنه عبارة عن فتحة دائرية من حيث شكلها ومظلمة موقعها وسط القزحية، وعادة يختلف حجم البؤبؤ هذا من وقت لآخر، وهو المسؤول عن تنظيم كمية الضوء التي تصل إلى شبكية العين.

بؤبؤ العين

ومن الممكن ألا يظهر ويتوسع أو يتقلص حسب الرغبة، ويجب أن نشير إلى أن قزحية العين تلك تتحرك بشكل كبير، ويذكر أن بؤبؤ العين يحدده كمية الضوء التي تدخل للعين، ويكون متساوي الحجم مع عينين الشخص، وفي حالة عدم التساوي في الحجم، فإنه يُطلق على تلك الحالة تفاوت الحدقتين.

وتعتبر مشكلة تغير حجم بؤبؤ العين واحدة من المشاكل الشائعة في وقتنا الحالي ويجدر بنا الإشارة إلى أن بؤبؤ العين وحجمه يعتمد في الأساس على عضلات القزحية، حيث إنها تنقبض عند تعرضها للضوء الساطع وتتوسع في حالة تعرضها لضوء خفيف، ويمر من خلالها الضوء قبل وصوله للعدسة، ومن ثم استقراره عند الشبكية الخاصة بالعين، فضلا عن أن الألياف العصبية اللاودية موجودة داخل العصب المحرك للعين أو كما يُطلق عليها العصب القحفي الثالث، والذي يزود العضلات والأعصاب، والتي تتسبب في حدوث انقباض في البؤبؤ، ويتم العمل على التحكم في توسيع هذا البؤبؤ في عين الإنسان من خلال الألياف العصبية الودية.

تضييق فتحة بؤبؤ العين

ويقوم البؤيؤ بتضيق الفتحة عند تركيز الشخص على أشياء قريبة منه، ويبدأ بتوسيع نفسه في حالة نظر الشخص على أشياء ومسافات بعيدة، ومن الممكن أن يكون الحد الأعلى في تقلص بؤبؤ العين بمعدل أقل من الواحد ملم، ومن الممكن أيضا أن يزيد عشر مرات عن المعدل الطبيعي، وكما ذكرنا أن حجم البؤبؤ يختلف حسب عمر الإنسان نفسه وفي حالة إصابته بأي صدمة أو تغيرات غير عادية، يتضمن حدوث اختلال واضطرابات في وظيفه، وهو ما يؤدي بشكل سلبي على العين نفسها ومدى رؤيتها للأشياء، ومن الممكن أن يؤدي إلى فقد البصر، لذال يجب الحذر واستشارة ومراجعة الطبيب بشكل دوري في حالة التعرض لأي مشكلة داخل العين.

التحكم في بؤبؤ العين

ويذكر أن التحكم في فسيولوجية بؤبؤ العين قائمة على التوازن بين كل من الجهاز العصبي العادي، والجهاز العصبي اللاودي، حيث إنه المسؤول عن حدوث أي انقباضات داخل البؤبؤ نفسه، ويقوم بتأدية تلك المهمة عضلة دائرية داخل العين يسميها الأطباء بالعضلة العاصرة للحدقة، حيث يبدأ انقباض الحدقة، وهو ما يؤدي إلى حدوث توسع في نواه العصب المحرك للعين، أما بؤبؤ العين يتم تحريكه عن طريق مجموعة من العضلات أيضا، ويجدر بنا الإشارة أن العين هي أكثر جهاز حساس داخل جسم الإنسان فيجب الحفاظ عليها والرجوع للطبيب في حالة وجود أي مشاكل.