أسباب وأعراض الولادة المبكرة.. وهل الحامل تكمل الشهر التاسع كامل؟

أسباب وأعراض الولادة المبكرة.. وهل الحامل تكمل الشهر التاسع كامل؟

أعراض وأسباب الولادة المبكرة بالتفصيل

قد تشعر الحامل بالملل والتعب وهذا ما يدفعها إلى الذهاب إلى الطبيب وطلب الولادة المبكرة قبل إكمال الشهر التاسع، إلا أن الأطباء ينصحون بأن تكمل الحامل الشهر التاسع كامل، ما لم يوجد ما يستدعى الولادة المبكرة، حيث تكون المتابعة فى الشهر الأخير من الحمل كل أسبوع، حتى يطمئن الطبيب على حالة ووضع الجنين، فإذا كانت الأمور مستقرة لا يقوم الطبيب بتشجيع الحامل بالولادة المبكرة، ويلزمها بإتمام الشهر التاسع كامل، حيث يترتب على الولادة المبكرة مجموعة من المشاكل والمخاطر على صحة وحالة الطفل، وهذا ما يتم توضيحه بالتفصيل فى هذا المقال، بالإضافة إلى التعرف على أهم أعراض وأسباب الولادة المبكرة.

أسباب اكمال الحامل الشهر التاسع كامل

يفضل الأطباء أن تكمل الحامل الشهر التاسع كامل، ما لم يوجد سبب الولادة المبكرة، حيث يفضل اكمال الشهر التاسع حتى يكتمل نمو الجنين بشكل كامل، وحتى يكون وزن الجنين مناسب، كذلك حتى تقل فرصة احتياج الطفل للحضانة، ويمكن التعرف على أهم مزايا اكمال الحامل الشهر التاسع للنهاية، من خلال ما يلى:

  • أكدت الدراسات التى أجريت فى هذا الشأن أن الأطفال الذين أكملوا الشهر التاسع يكونوا أقل احتياجاً لدخول الحضانة.
  • اكمال الحامل الشهر التاسع دون وجود سبب للولادة المبكرة يضمن نمو ونضج الطفل بشكل كامل، حيث قد يتعرض الأطفال الذين يولدون قبل نهاية الشهر التاسع إلى نقص بمعدل السكر بالدم.
  • تؤثر الولادة المبكرة على مخ الطفل، فقد أثبتت الاحصائيات التى أجريت فى هذا المجال بأن الأطفال الذين يولدون ما بين الأسبوع الرابع والثلاثين والأسبوع السادس والثلاثين يكونوا أكثر تعرضاً للإصابة بالشلل الدماغي.
  • الولادة المبكرة تزيد من فرصة تعرض الأطفال لمشاكل الرئة المختلفة، ويكونوا بحاجة إلى أجهزة التنفس الصناعي.
  • عدم اكمال الحامل للشهر التاسع قد ينتج عنه تعرض الطفل لمشاكل بالسمع أو الرؤية.
  • قد يصاب الأطفال الذين يتم ولادتهم قبل اتمام الشهر التاسع بمشاكل بالجهاز العصبى أو الهضمي.

ما هى أسباب الولادة المبكرة؟

كما تم التوضيح من قبل، ينبغى على الحامل اكمال الشهر التاسع ما لم يكن هناك أسباب تستدعى الولادة المبكرة، ويمكن التعرف على أهم أسباب الولادة المبكرة من خلال ما يلى:

  • إذا كانت الحامل حامل فى توأم.
  • إذا كانت الحامل أقل من 18 سنة أو أكبر من 36 سنة.
  • فى حالة حدوث تلف فى الأغشية المحاطة بالأجنة.
  • تزيد فرصة تعرض الحامل للولادة المبكرة عند ممارستها للرياضة العنيفة والشاقة، أو عند قيام بأعمال منزلية شاقة.
  • فى حالة تعرض الحامل لخسارة الوزن بشكل مفاجئ.
  • التدخين وشرب الكحول أحد أهم الأسباب التى ينتج عنها الولادة المبكرة.
  • تتعرض الحامل للولادة المبكرة إذا أصيبت بإحدى الأمراض الآتية: انسداد الشرايين، ضغط الدم المرتفع، سرطان الرحم، تشوه أو ضعف بعنق الرحم.
  • ينتج عن انفجار المشيمة تعرض الحامل للولادة المبكرة المستعجلة.
  • إذا شعرت الحامل بتقلصات حادة فى الرحم.
  • فى حالة حدوث زيادة فى وزن الحامل بشكل مفاجئ.

ما هى أعراض الولادة المبكرة؟

تتعرض الحامل لبعض العلامات التى تكون مؤشر للولادة المبكرة، وفى حالة ظهور أحد تلك العلامات يجب التوجه مباشرة إلى المستشفى، ويمكن التعرف على أهم أعراض الولادة المبكرة، من خلال ما يلي:

  • كثرة الإفرازات المهبلية بشكل مبالغ فيه.
  • نزول إفرازات تأخذ شكل المخاط وقد تكون مصحوبة بالدم من المهبل.
  • خروج سائل من المنطقة المهبلية وهو السائل الذى يحيط بالجنين.
  • شعور الحامل بمغص مستمر وتقلصات حادة بالرحم.
  • نزول كميات كبيرة من الدم.
  • الشعور بضغط فى منطقة الحوض.
  • الشعور بآلم غير محتمل بالظهر.
  • حدوث انقباض للرحم.