الوقاية من حصوات الكلى و الأملاح

الوقاية من حصوات الكلى و الأملاح

تعتبر حصوات الكلي واحدة من أكثر الحالات الطبية التي تسبب ألم في جسم الإنسان ومن أكثرها شيوعا في وقتنا الحالي، ويمكن أن نعرف حصوات الكلي على أنها كتل بلورية صلبة تتكون من الكثير من المعادن والأملاح، وتظهر عادة في منطقة الكلى كما يمكن أن تتكون في أي مكان، وذلك على طول المسالك البولية، ومع ذلك الحالب أو المثانة أو الإحليل، ونتعرف اليوم على طرق الوقاية من حصوات الكلى.

حصوات الكلى

وعادة  تختلف أسباب الإصابة بحصى الكلى باختلاف النوع نفسه، حيث من الممكن أن يكون السبب الكالسيوم أو السيستين أو حمض اليوريك أو غيرها، ويذكر أن تلك الحصوات تسبب ألم كبير وشديد خاصة عندما تبدأ الحصوات في التحرك إلى أسفل الحالب، وهو ما يُعرف بالمغص الكلوي، والذي يمكن أن يمتد على جانب واحد من الظهر أو البطن.

ويوجد العديد من الأعراض الأخرى التي تحدث نتيجة حصى الكلى أبرزها ظهور بعض الدماء في البول والغثيان، والقيء والحاجة للتبول بشكل متكرر، وتبول كميات قليل من البول، فضلا عن تغير لون البول، وانبعاث رائحة كريهة منه.

وفي بعض الأوقات من الممكن أن تمنع الحصوات تدفق البول، وهو ما يسبب انسداد المسالك البول، كما من الممكن أن تزيد من خطر الإصابة بعدوى الكلي، وتحدث عادة حصوات الكلى لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 50 عام، ويعتبر الرجال أكثر عرضة من النساء لتكون حصوات في الكلى، وايضا القوقازيين أكثر عرضة لتكون تلك الحصى مقارنة بجنس الأفارقة.

الوقاية من حصوات الكلى

ويوجد العديد من الإجراءات والنصائح التي نقدمها للوقاية من حصوات الكلى ومنع حدوثها، وأبرز تلك الإجراءات:

شرب كميات كبيرة من الماء

حيث يعمل الماء على تفتيت تلك المواد والتي تعمل على تكون الحصوات بعد ذلك، فيجب على كل شخص شرب ما يقرب من 8 أكواب من الماء يوميا أو أكثر، فضلا عن بعض المشروبات الحمضية مثل البرتقال والليمون وغيرها، حيث إنها تحتوي على السترات، والتي تساعد على منع تشكل الحصوات.

تناول كميات كافية من الكالسيوم

حيث يتسبب انخفاضه في الجسم مشاكل كبيرة خاصة لدى كبار السن فيُنصح بتنازل كميات كبيرة منه، فضلا إلى ما يقرب من ألف وحدة دولية من فيتامين د والتي تساعد الجسم بشكل كبير على امتصاص الكالسيوم، وهذا عادة لدى الرجال كبار السن ومتعدين عام الخمسين حيث إنهم أكثر عرضة للإصابة بتجمع وتكون حصوات في الجسم.

تقليل تناول الصوديوم

حيث يؤدي النظام الغذائي الذي يحتوي على كميات عالية من الصوديوم إلى زيادة كمية الكالسيوم الموجودة في البول وهو ما ينتج عنه زيادة في فرص تكون الحصوات، حيث ننصح باتباع نظام غذائي منخفض الصوديوم بحيث تكون الكمية المتناول منه أقل من 2300 ملغ في اليوم الواحد.

الحد من البروتين الحيواني

حيث يؤدي تناول الكثير من البروتينات الحيوانية مثل الدواجن والمأكولات البحرية والبيض واللحوم الحمراء إلى زيادة مستوى حمض اليوريك، والذي يؤدي إلى تكون حصوات الكلي.

التقليل من الأطعمة التي تكون الحصوات

ويوجد مجموعة من الأطعمة التي يجب الحد من تناولها مثل الشيكولاتة والسبانخ والمكسرات والمشروبات الغازية.