الكاتب والأديب أنيس منصور

الكاتب والأديب أنيس منصور

أنيس منصور هو أحد كبار الكتاب والأدباء المصريين، وعرف بفلسفته وفكره العميق، وقد تولي العديد من المناصب الصحفية في مصر، وعرف بأنه من المقربين للرئيس السادات.

أنيس منصور

الأديب والكاتب الصحفي والفيلسوف أنيس منصور، من مواليد الثامن عشر من أغسطس عام 1924 في محافظة الدقهلية، وقد حفظ القرآن الكريم وهو في التاسعة من عمره، كما أنه كان حافظًا لآلآف الأبيات من الشعر والعربي والأجنبي، واستكمل دراسته في مدينة المنصورة وكان هو الأول على مستوى الجمهورية، وقد عرف عنه النباهة والتفكير المنطقي وهو ما ميزه وسط من حوله.

والتحق أنيس منصور بكلية الآداب بجامعة القاهرة حيث درس في قسم الفلسفة الذي تخرج منه في عام 1947 وعمل استاذًا بالقسم في جامعة عين شمس، ثم عمل مدرسًا للفلسفة بجامعة عين شمس في الفترة ما بين عامي 1954-1963 ثم عاد للتدريس مجددًا في عام 1975، وبعد ذلك تفرغ للكتابة الأدبية والعمل الصحفي بمؤسسة أخبار اليوم.

قيمة أنيس منصور

واشتهر أنيس منصور بكتابته الفلسفية وأسلوبه الأدبي المتميز، وقد ترأس العديد من المناصب الصحفية في العديد من المجلات والصحف وكان له مقال يومي ثابت، وهو من أصدر مجلة الكواكب، كما أنه كان من المقربين للرئيس الراحل محمد أنور السادات وكان ضمن الوفد المرافق له في زيارته للقدس عام 1977، وكان أنيس منصور يتقن العديد من اللغات الأجنبية وهو ما ساهم في اطلاعه على الكثير من الثقافات.

وقد تولى أنيس منصور العديد من المناصب الصحفية في المؤسسات الصحفية المصرية، وكان من أصغر رؤساء التحرير سنًا في مصر، وتراوحت اهتماماته ما بين الصحافة والأدب والفلسفة والفن، وقد أسس مجلة أكتوبر في عام 1976 بتكليف من الرئيس السادات، وقد ترك أنيس منصور ما يقرب من مائتي مؤلف في العديد من المعارف والفنون تعكس رؤيته للحياة بشكل أسهم في تشكيل وجدان الكثير من المصريين والعرب.

وقد عرف عن أنيس منصور بعض العادات الشخصية واشتهر بها حيث أنه كان يقوم بالكتابة في الرابعة صباحًا ولا يقوم بالكتابة في النهار، كما أنه كان حافي القدمين عند الكتابة ويرتدي البيجامة، كما عرف عن أنيس منصور أنه كان يعاني من الأرق ولذلك لم يكن ينام سوى ساعات قليلة في اليوم، كما أنه كان يخشى من الإصابة بالبرد.

تكريم أنيس منصور

وحصل أنيس منصور علي الكثير من الجوائز في مصر وخارجها، ومن ضمن هذه الجوائز الدكتوراه الفخرية من جامعة المنصورة، كما أنه حصل علي جائزة الفارس الذهبي المقدمة من التلفزيون المصري، كما حصل أنيس منصور علي جائزة الدولة التشجيعية في مجال الأدب، ويوجد للكاتب أنيس منصور تمثال في مدينة المنصورة يعكس الفخر به في المدينة التي ولد بها، وتوفي أنيس منصور في الحادي والعشرين من شهر أكتوبر عام 2011 عن عمر يناهز السابعة والثمانين عامًا.