الصحابي سعد بن معاذ -رضي الله عنه-

4 مارس 2019608 مشاهدة
الصحابي سعد بن معاذ -رضي الله عنه-

سعد بن معاذ هو صحابة الرسول صلي الله عليه وسلم وقد شهد العديد من الغزوات مع رسول الله الذي قال إن عرش الرحمن قد اهتز يوم وفاته.

سعد بن معاذ

الصحابي الجليل سعد بن معاذ واسمه سعد بن معاذ بن النعمان بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل، وكنيته أبو عمرو، وقد دخل سعد بن معاذ الإسلام على يد الصحابي مصعب بن عمير حينما بعثه الرسول قبل الهجرة لدعوة أهل المدينة للإسلام، وكان إسلام سعد بن معاذ سببًا في إسلام قبيلته كلها حيث دعاهم إلى الإسلام وأقسم ألا يكلمهم ألا بعد إسلامهم.

وكان للصحابي الجليل سعد بن معاذ الكثير من الأعمال الحسنة بعد إسلامه فقد شهد العديد من الغزوات مع رسول الله كغزوة بدر وغزوة أحد وغزوة الخندق، وقد توفي في العام الخامس من الهجرة النبوية عن عمر يناهز السبعة والثلاثين عامًا، وقد صلى عليه رسول الله صلي الله عليه وسلم وأخبر أمه ألا تجزع ولا تحزن فقد ضحك الله له واهتز له العرش، وقد دفن سعد بن معاذ بالبقيع.

حياة سعد بن معاذ

هناك الكثير من المواقف الجليلة والبطولية للصحابي سعد بن معاذ وبدأت هذه الأعمال الجليلة فور إسلامه حيث دعا قومه للإسلام واشترط على قومه بالدخول للإسلام من أجل الوقوف لنصرة رسول الله صلي الله عليه وسلم، كما أن سعد بن معاذ هو من حكم في يهود بني قريظة بأمر من رسول الله الذي فوضه بالحكم فيهم بعد خيانتهم له يوم غزوة الأحزاب، وقد حكم فيهم سعد بن معاذ بحكم الله، فقد قضى بقتل الرجال وسبي النساء جزاء خيانتهم وغدرهم بالرسول والمسلمين.

وقد تحدث سعد بن معاذ يوم غزوة بدر عن الأنصار وقال لرسول الله لقد آمنا بك وصدقناك فسر بنا على بركة الله، وأكد لرسول الله صلي الله عليه وسلم أنه لن يتخلف رجل من الأنصار عن مواجهة مشركي قريش من أجل الدفاع عن الحق الذي جاء به الرسول من عند الله، كما آزر سعد بن معاذ رسول الله في حادثة الإفك بعد الحديث الزور الذي أطلقه المنافقون على السيدة عائشة بنت أبي بكر زوجة الرسول.

صفات سعد بن معاذ

عرف عن سعد معاذ كثير من الصفات الحميدة والجليلة والبطولية فكان سعد بن معاذ يقدم محبة الله ومحبة رسوله صلي الله عليه وسلم على محبة غيرهم، وكانت لديه همة عالية لنشر الدين الإسلامي والتبرؤ من أعدائه، وكان سعد بن معاذ يسعى جاهدًا لخدمة الدين معتزًا بالحق ومظهرًا للقوة في ذلك.

وعلى الرغم من أن حياة سعد بن معاذ في الإسلام لم تكون سبع سنوات إلا أنه ترك أثرًا بالغًا قال صلي الله عليه وسلم إن عرش الرحمن قد اهتز يوم وفاة سعد بن معاذ كما قال عليه الصلاة والسلام إن مناديل سعد بن معاذ في الجنة ألين من الحرير وأرق منه.