معلومات عن الشعر الأندلسي

معلومات عن الشعر الأندلسي

قد يعرف العديد منا أن أسبانيا كانت جزءا من الأندلس. لكن لا يعرف كثيرون أن الشعر الأندلسي كان مزدهرا خلال تلك الفترة بل وقدم لنا شعراء كبار.

وكان العرب قد أطلقوا اسم “الأندلس” على الطرف الجنوبي من القارة الأوروبية بعد فتحها، أو ما يعرف اليوم باسم أسبانيا. وكما هو الحال الآن، فإن الأندلس كانت معروفة بجمال أرضها وسحر مناظرها وروعة أنهارها، ولعل هذا ما كان سببا في ازدهار الشعر الأندلسي.

وقد ساهم جمال الطبيعة، والتقدم الذي حققته الحضارة العربية والإسلامية، إلى تطور الشعر في الأندلس، أو ما يعرف بالشعر الأندلسي. وكان هناك نوع خاص جدا من الشعر امتاز به الشعر الأندلسي، ألا وهو الموشحات.

معلومات عن الشعر الأندلسي

كما قلنا قبل قليل، كان الشعر الأندلسي متطورا بسبب مجموعة من العوامل التي دفعت به إلى الأمام. فقد حظي الأندلسيون بفترة كبيرة من العيش في استقرار ورفاهية، لدرجة أن بعض المؤرخين وصفوا هذه الفترة بالعصر الذهبي.

وخلال تلك الفترة، شهدت الأندلس تجانس كبير بين أعراق وثقافات مختلفة، و اندمجوا جميعا تحت سقف حضارة واحدة. وسمح موقع الأندلس الساحر في منتصف العالمين الشرقي والغربي، بالتقاء الثقافات الشرقية بالغربية.

وكما كانت الأندلس حضارة ذات طابع خاص، كان شعرها أيضا له طابع خاص. جمع الشعر الأندلسي بين العذوبة التي تتناسب مع الطبيعة الخلابة بالأندلس، وقوة الألفاظ التي تمتاز بها اللغة العربية.

عوامل ازدهار الشعر الأندلسي

كان التقاء الثقافتين الشرقية والغربية من أهم العوامل المهمة في انتشار الترجمة من العلوم والفنون المختلفة بما فيها الأدب والشعر. وعلى إثر ازدهار الترجمة، اتسع أفق الأدباء والشعراء والعلماء في الأندلس، وانعكس ذلك على العوام.

كما كان من أهم أسباب ازدهار العلوم في الأندلس، ومن بينها الأدب والشعر الأندلسي، تشجيع الحكام على التعلم. وقد شجع اهتمام هؤلاء الحكام بالعلوم والفنون والأدب، العلماء على أخذ العلم ونشره.

ونتيجة لذلك، تطورت كل فروع العلم والأدب والفنون، وقدمت الثقافة الأندلسية تراثا كبيرا يفخر بها جميع المسلمين والعرب. وكان من أهم مظاهر تطور الأدب والشعر في الأندلس، ظهور نوع خاص من الشعر تفردت به الأندلس وحدها عن سائر الدول والأقطار التي تتحدث بالعربية.

الموشحات في الشعر الأندلسي

وكان من مظاهر تطور وازدهار الشعر الأندلسي في ذلك الوقت، ظهور نوع جديد من الشعر عرف باسم الموشحات. وقد تفرد الشعر الأندلسي بهذا النوع. والموشحات هي كلام موزن ومنظوم مثل الشعر. ويتكون الموشح في معظم الأحيان من 5 أبيات و6 أقفال.

وهناك نوعان من الموشحات: التام، وهو الذي يكون بداية البيت بالقفل. والموشح الأقرع، وهو الموشح الذي يتكون من 5 أبيات و 5 أقفال. وجاء اسم الموشحات من الوشاح الذي ترتديه النساء. وهو غطاء مرصع بالحلي والجواهر. وقد أطلق هذا الاسم على هذا النوع نظرا لتميزه بتزيين وتجميل القوافي والأوزان.