السياحة فى المجر

السياحة فى المجر

تجذب المجر السياح من مختلف أنحاء أوروبا بسبب موقعها القاري المتوسط، وذلك بالرغم من أن مساحتها الإجمالية صغيرة للغاية إلا أنها تضم الكثير من المعالم الثقافية والتاريخية، وفي هذا المقال نبرز السياحة فى المجر.

معلومات عن المجر

تقع المجر في وسط أوروبا، وتحديدًا في حوض الكاربات، حيث تحدها سلوفاكيا من الشمال، أوكرانيا من الشرق، وكرواتيا من الجنوب، والنمسا من الغرب، ولا تمتلك أي منفذ على البحر، وهي الدولة رقم 109 على مستوى العالم من حيث المساحة، حيث تبلغ مساحتها الإجمالية 39 ألف كم مربع.

يسكن المجر أكثر من 10 مليون نسمة، وفق الإحصائيات الرسمية الصادرة في عام 2010، وبالتالي حصلت على المركز 83 كأكثر دول العالم في عدد السكان، كما تتميز دولة المجر بالمناخ القاري، وطبيعتها تتكون من جبال منخفضة وهضاب وسهول منبسطة.

السياحة فى المجر

السياحة فى المجر تمثل مصدرًا هامًا للدخل، تضم المجر الكثير من الاماكن السياحية المتميزة والجميلة، كما ان بها مزارات سياحية تعبر عن حضارتها القديمة، كما أن بها الكثير من الآثار الفنية المعمارية والهندسية التي توجد في جميع جنباتها.

المعالم السياحية في المجر

المتحف الوطني المجري

يضم المتحف الوطني المجري الكثير من الآثار المتنوعة التي يرجع تاريخها إلى عصور ما قبل التاريخ، والقطع الأثرية التي تمثل التاريخ المجري حتى حلول سنة 1849.

مدينة أزترغوم

بلدة صغيرة للغاية وتعتبر أهم مكان روحي في المجر، لأن بها كنيسة كبيرة جدًا تطل على دولة سلوفاكيا، وهي كيسة ازترغوم، حيث أن قبتها عالية جدًا تصل إلى عدة كيلومترات، وهي تعتبر أشهر وأقدم معالم المجر.

مهرجان سيغات Sziget

يقام مهرجان سيغات في أغسطس من كل سنة، وبالتحديد في جزيرة نهر الدانوب، ويعتبر من أكبر المهرجانات الموسيقية على مستوى العالم، وهو مستمر منذ ما يزيد عن 20 عامًا، وفيه الكثير من السياح الفرنسيين والهولنديين والإيطاليين والسكان المحليين.

منتجعات مدينة بودابست

تحتوي هذه المنتجعات على ينابيع ساخنة وحمامات يرجع تاريخي إلى أكثر من 2000 عام، منذ أن بناها الرومان الذين كانوا يقدرون الآثاران الشفائية لهذه المياه الساخنة، وفي القرن الـ16 احتلها الأترام وبنوا الكثير من الحمامات التركية التي تُستخدم إلى اليوم، كما أن مدينة بودابست تضم الكثير من المنتجعات في الأماكن المغلقة لإضفاء شيئًا من الخصوصية، ويمكنك أخذ حمامات الساونة فيها، هذا بخلاف أنها تحتوي على الكثير من المنتجعات الصحية، التي تقع فوق احتياطي كبير من المياه الحرارية.

قلعة فاجدا هونياد

تعتبر واحدة من أكثر القلاع الرومانسية في العاصمة بودابست، حيث أُنشئة في عام 1896، حيث خضعت للكثير من التطويرات والتحديثات خلال القرون الماضية، حتى أصبحت على ما هي عليه الآن وينُظم فيها الكثير من الحفلات الموسيقية والمهرجانات ويُقام فيها أيضًا معارض المتحف الزراعي المجري، وفيها قلعة تضم الكثير من المباني المجرية التاريخية الرائعة التي جرى بناؤها على أنماط الهعصور الوسطى والطراز القوطي والطراز الرومانسي وعصر النهضة والباروكي.

كنيسة ماتياس

تعتبر كنيسة ماتياس واحدة من أعرق المعالم السياحية في المجر، حيث جرى بناؤها منذ ما يزيد عن 700 عام، حيث كانت مسرحًا لتنصيب وتتويج الملوك، والذي كان أهمه على الإطلاق تشارلز الرابع عام 1916، كما شهدت عقد قران الملك المجري ماتياس، لتستمد اسمها منه، وتعتبر هذه الكنيسة رمز ثقافي كبير لبودابست، وهي مليئة باللوحات الجدارية من أعمال أشهر الرسامين المجريين، وتستضيف الكثير من الحفلات الموسيقية الهامة على مستوى المجر.