السياحة فى نيوزيلندا

السياحة فى نيوزيلندا

وفرت العزلة الطبيعية لنيوزيلندا فرصة لتصبح واحدة من أجمل الوجهات السياحية في العالم، وتقع نيوزيلندا في الجنوب الغربي من المحيط الهادئ، بعيدًا عن كتل اليابسة الرئيسية في كوكب الأرض، وهو ما جعل اكتشافها يتأخر إلى نحو 700 عامًا ماضية فقط، عن طريق المستكشف الأوروبي آبل جانزون، وسوف نتعرف اليوم على السياحة فى نيوزيلندا.

معلومات عن نيوزيلندا

تتكون دولة نيوزيلندا من جزيرتين كبيرتين رئيسيتين، جزيرة شمالية وأخرى جنوبية، وتعرف في لغة السكان الأصليين “الماوري” بـ “أوتياروا” أي أرض السحابة الطويلة البيضاء، وتمتاز عزلتها الجغرافية عن أي بر رئيسي في الأرض، ما أعطى فرصة لنمو واستمرار حياة برية لا توجد في أي منطقة جغرافية أخرى.

ووفر الموقع والطبيعية البكر في نيوزيلندا أن تصبح قبلة لتصوير الأفلام والبرامج الوثائقية والتلفزيونية، وتوجد بها عدد كبير من القمم الجبلية يتجاوز 18 قمة، خاصة في الجزيرة الجنوبية منها، وتمتد البلاد فعليا نحو 1600 كيلومتر، ويوجد بها العديد من الجزر الصغيرة المأهولة مثل جزر ستيوارت وتشاتام، ومنحها الموقع موارد بحرية هائلة.

ومناخ نيوزيلندا معتدل، بسبب الابتعاد عن التيارات القارية والرياح المنتشرة على اليابسة الرئيسية للأرض، وقليلًا ما تشهد درجات حرارة دون الصفر، ونادرًا ما ترتفع درجة الحرارة خلال الصيف عن 30 درجة مئوية.

واللغة الإنجليزية هي اللغة الرسمية والأولى في البلاد، حيث يتحدث بها 98% من السكان، بالإضافة إلى انتشار لغات أخرى أقل عددًا، مع وجود نسبة تعليم جيدة جدًا في البلاد، وتتجاوز نسبة المتعلمين 99% من السكان.

السياحة فى نيوزيلندا

ازدهرت السياحة فى نيوزيلندا بسبب الطبيعة والتفرد الجغرافي لنيوزيلندا، تعتبر من أفضل وجهات السياحة العالمية، سواء للسياحة الترفيهية، أو للتمتع بالطبيعة الساحرة فيها، مع تنوع كبير في ما تستطيع تقديمه للزائر، والرفاهية الواضحة للحياة هناك.

وتتنوع المشاهد في نيوزيلندا في الجزيرتين الرئيسيتين، ما بين القمم الجبلية وشواطئ المحيط الهادي الخلابة والغابات الممتدة ذات الأشجار الضخمة.

المعالم السياحية في نيوزيلندا

برج السماء في أوكلاند

أحد أهم المعالم السياحية في نيوزيلندا، رغم الحداثة فإنه عامل جذب مهم للسياح بسبب أنه أطول برج في جنوب الكرة الأرضية، ويمنح السائح مشاهدة على بعد 80 كيلومترًا، بسبب ارتفاعه البالغ 328 مترًا.

روتوروا

تقع في القسم الشمالي من الجزيرة، وبالإضافة لانتشار البراكين والمدرجات البركانية، يمتاز بوجود المياه الساخنة والبرك الطينية، التي تمنح السائح تجربة فريدة، مع الحمامات الطينية الساخنة.

حديقة تاسمان الوطنية

تنتشر بها الدلافين والشواطئ الممتدة، ما يجعلها الوجهة الأثر تفضيلا لعشاق الهدوء والاسترخاء، وتقع بها صخرة هابيل تاسمان، التي تعد وجهة لعشاق رياضة التسلق.

قرية كايكورا

المكان الأكثر إثارة على شاطئ نيوزيلندا ويوفر للسائح تجربة فريدة لن تكلفه سوى استئجار يخت صغير، لمعاينة الدلافين والحيتان عن قرب.

كوينز تاون

يعتبر المكان المناسب لهواة ومحبي المغامرات الرياضية، كالقفز بالحبال من الأماكن الشاهقة، وتسلق الجبال، والاستمتاع بركوب القوارب المائية في موسم الصيف، وممارسة رياضة التزلج على القمم الجبلية  هي الرياضة المفضلة في الشتاء.

مدينة أوكلاند

إحدى أهم مناطق نيوزيلندا، وتمتاز بالحدائق المتنوعة والجزر المتناثرة، وتوفر تجربة متميزة لمحبي الهدوء والقرى الريفية.

حديقة تونغاريرو الوطنية

إحدى المناطق الطبيعية المفتوحة، التي تضم عددًا كبيرًا من الحيوانات البرية والنباتات، وتنتشر بها البراكين النشطة والغابات.

نهر فرانز جوزيف الجليدي

إحدى المناطق الجليدية في نيوزيلندا، التي توفر للسائح فرصة سهلة وآمنة لخوض تجربة الجليد، مع إمكانية التنقل جوًا، لمشاهدة المنطقة بالكامل من أعلى، وبسبب قلة المنحدرات يجعل التنقل سهلًا.

معبر تونغاريرو

معبر مخصص لمحبي رياضة المشي، والتمتع بمشاهدات خلابة للطبيعة وفتحات البراكين، وخاصة بركان “ألبين”.

أوراكي ماكنزي

سماء صافية وسط الطرق المشجرة للغابات الضخمة، توفر لمحبي الليل فرصة لن تعوض لمعاينة سماء زرقاء صافية، ذات نجوم متلألئة، في أحضان جبل كوك.