السياحة فى بوليفيا

السياحة فى بوليفيا

تعتبر بوليفيا واحدة من أكثر بلدان العالم التي توفر المتعة لزائريها وسياحها، ففيها الكثير من المناطق السياحية الخلابة، والبحيرات المالحة والعذبة، والآثار التي ترجع إلى عصور قديمة، والمنتجعات السياحية حديثة الإنشاء، التي جرى تأسيسها على أحدث الطرز والمقاييس العالمية، وفي هذا المقال نبرز السياحة فى بوليفيا.

معلومات عن بوليفيا

تقع بوليفيا غربي قارة أمريكا اللاتينية، وهو خامس أكبر دول العالم في المساحة، وتحدها البرازيل من الناحيتين الشرقية والشمالية، وبيرو وتشيلي من الغرب، والأرجنتين وباراغواي من الجنوب، وجرى اقتطاع مساحات كبيرة منها عبر مر التاريخ، بسبب هذا الموقع الجغرافي المتميز، الذي يتوسط كل هذا العدد الكبير من الدول.

تبلغ المساحة الإجمالية لدولة بوليفيا حوالي مليون كم متر مربع، ويسكنها أكثر من 10.5 مليون نسمة، بحسب الإحصائية الرسمية الصادرة في عام 2013، حيث أن نصفهم من الهنود الحمر بواقع 54% من جملة السكان يعيشون في المناطق المرتفعة، كما يشكل الهنود والأوروبيون حوالي 32%.

السياحة فى بوليفيا

السياحة فى بوليفيا تمثل مصدرًا هامًا للدخل، تعتبر بوليفيا واحدة من أجمل بلدان العالم، حيث تقع في منطقة هادئة من العالم، ما يجعلها توفر قسطًا وفيرًا من الراحة لزائريها.

ويستطيع زوارها القيام برحلات السفاري المختلفة والمشي لمسافات طويلة والتمتع بشواطئها وأماكنها الأثرية ومنتجعاتها السياحية الرائعة.

المعالم السياحية فى بوليفيا

حديقة ماديدى الوطنية

تعتبر هذه الحديقة واحدة من أهم المتنزهات الوطنية في دولة بوليفيا، حيث تمتد من الأمازون إلى جبال الأنديز، متميزة في ذلك بقممها التي يكسوها الجليد وتنوعها الكبير في الحيوانات مثل الفهود والقرود، كما تضم حوالي 910 نوع من الطيور، كما تحتوي على مختلف أنواع المسطحات المائية مثل المستنقعات والبحيرات والشلالات، ويعيش بها أنواع كثيرة من الزواحف والأسماك والتماسيح.

سالار دو أويونى

تقع سالار دو أويوني في كامبوس دانيا بالقرب من سلسلة جبال الأنديز، وهي أكبر مسطح ملحي مائي على مستوى العالم، حيث تصل مساحته إلى 4000 ميل مربع، بواقع ارتفاع يبلغ حوالي 3650م فوق سطح البحر، ويمكن للزوار الذهاب إلى هذه البحيرة لالتقاط عدد من الصور التذكارية الهامة.

مدينة سوكرى

تعتبر واحدة من أجمل مدن قارة أمريكا اللاتينية، حيث تتميز بمناخ بارد ومعتدل، وترتفع بحوالي 2800 متر فوق سطح البحر، وأُنشئت بواسط المستعمر الأسباني سوكري، وتتميز بطرازها الأرستقراطي، وتضم عددًا كبيرًا من الأماكن التاريخية والأثرية يرجع تاريخها إلى القرن 16.

كرنفال أورورو

يقام في مدينة أورورو احتفال ديني، يرجع إلى حوالي 200 سنة، حيث يعتبر أشهر وأهم الأحداث في قارة أمريكا اللاتينية، ويقوم حوالي 50 مجموعة من الراقصين بأداء رقصات عرقية وشعبية، يتجاوز عددها 20 ألف رقصة.

جزيرة الشمس

سميت جزيرة الشمس بهذا الاسم نسبة إلى حضارة الأنكا، بشأن ولادة إله الشمس بها، وتتميز بتضاريسها المتعرجة وطابعها الجبلي، حيث يكون السير فيها صعبًا للغاية، لكنها تحتوي على عدد من أشجار الكافور الكبيرة، ويعمل سكانها في صيد الأسماك والزراعة، وتتميز بآثارها القديمة التي ترجع إلى عصر الأنكا.

بوما بونكو

تعتبر مدينة بوما بونكو من أبرز المزارات السياحية في بوليفيا، حيث تتميز بتماثيلها ومبانيها الحجرية القديمة، ويصل حجم أحجارها إلى ما يقارب 800 طن، بواقع ارتفاع 4000 متر عن مستوى سطح البحر.