أعراض الزائدة الدودية

أعراض الزائدة الدودية

الزائدة الدودية

تعتبر الزائدة الدودية واحدة من أكثر المشاكل التي يعاني منها عدد كبير من الناس خاصة في حالة وجود أي مشكلة بها، ويمكننا أن نعرف الزائدة الدودية على أنها عبارة عن كيس صغير على شكل إصبع يوجد في المنطقة التي تتصل بالأمعاء الغليظة في بطن الإنسان.

ويذكر أن التهاب الزائدة الدودية أحد أكثر الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الكثير من المشاكل في البطن، وتتطلب تلك الحالة عادة التدخل الجراحي من قبل الطبيب، وعادة يأتي مع ذلك الالتهاب حدوث امتلاء الزائدة بالقيح وسوائل لزجة أخرى.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن التهاب الزائدة الدودية من الممكن أن يسبب الكثير من المشاكل والمضاعفات للإنسان في حالة ترك المرض دون أي علاج له أو الذهاب لطبيب لرؤية المشكلة وفحصها وتشخيصها جيدا، ومن ثم كتابة العلاج.

أعراض الزائدة الدودية

وعادة يوجد العديد من العلامات والأعراض التي تصاحب مرض التهاب الزائدة الدودية، ومن أبزر تلك الأعراض:

حدوث ألم كبير في البطن

وتعد تلك واحدة من أكثر أعراض هذا المرض شيوعا، ويزداد الألم في الشدة بعد مرور عدة ساعات، ومع الوقت يبدأ جسم الإنسان بزيادة شدة الألم في حالة حركة الشخص، فضلا عن شعور المريض بالألم الشديد في حين التحدث كثيرا أو تعرضه للعطس، أو السعال الشديد، وهو ما يجعل الألم في تلك الفترة لا يتحمله المريض بشكل كبير.

إصابة المريض السعال.

حدوث فقدان في الشهية، وهو ما ينتج عنه حدوث نقصان واضح في وزن المريض.

تعرض المريض للغثيان والتفريغ.

تعرض المريض للإسهال.

عدم قدرة المريض على إخراج أي غازات، وهو ما يؤدي إلى حدوث انتفاخات داخل بطن المريض.

معاناة المريض من وجود حمى

حدوث انتفاخ داخل بطن المريض.

شعور المريض بعدم الراحة والانزعاج الشديد.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن الأعراض عادة تختلف من شخص إلى آخر ولكن في الغالب تتشابه في العديد من الأشياء، مثل تعرض المريض للإسهال، وحدوث انتفاخ في البطن، وانسداد داخل المعدة، ومن الممكن حدوث التهاب في الحوض.

وعادة في أغلي الأوقات تحدث الزائدة الدودية بسبب الكثير من الأسباب، ولم يتوصل العلماء إلى الآن عن السبب وراء تعرض المريض لالتهاب الزائدة الدودية ولكن يذكر أن هذا المرض عادة يمنع الإنسان من الكثير من الأشياء التي يمكنه القيام به.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن مرض الزائدة الدودية وفقا للدراسات والأبحاث العلمية هو أحد أبرز الأمراض المنتشرة في العالم كله، ويصاب بهذا المرض الكثير من الناس في شتى دول العالم، وينصح الكثير من الناس بعدم استخدام أي علاج طبيعي أو دواء دون العودة إلى الطبيب لأن في معظم الحالات يكون العلاج من خلال التدخل الجراحي كما ذكرنا والذي يقوم الطبيب من خلاله بالتخلص من الالتهاب نهائيا أو إزالة الزائدة الدودية التي تتسبب في الكثير من المشاكل للإنسان.