أجمل الروايات العالمية

قصص وروايات
19 أبريل 20191٬233 مشاهدة
أجمل الروايات العالمية

أجمل الروايات العالمية التي احتلت الصدارة بسبب الأحداث الكثيرة التي تناولتها أو بسبب تأثيرها على القراء، كلما تنوعت الشخصيات واختلفت ردود الأفعال زادت الرواية جمالًا وتشويقًا، نرى في الروايات العالمية طريقة الكاتب في نسج الأحداث المختلفة وعلاقتها ببطل الرواية في صورة بلاغية رائعة، وفي المقال التالي سوف نتناول فيه الروايات العالمية القديمة التي توارثتها الأجيال وظلت تحتل مكانة متميزة بين القراء.

أجمل الروايات العالمية

أول راوية نتحدث عنها هي مائة عام من العزلة للكاتب الكبير ماركيز، رواية إسبانية أخذت جائزة نوبل عام 1982 وترجمت إلى لغات كثيرة منها العربية والأسبانية، الحكاية عن عائلة أسمها أوريليانو عاشت سيرتها لمدة 10 عقود من الزمن، الرواية تتحدث عن عائلة منحلة تهوى الغاوية، وهذه الصفة الذميمة مشتركة بين النساء والرجال على حد السواء، ربط الكاتب بين الخيال والواقع في الرواية، ووضع صعوبات ومشاكل أمام أفراد العائلة، وكانت المفاجأة أن انتهت الرواية بأحداث غير متوقعة من القارئ.

مائة عام من العزلة

روايات عالمية حصلت على جائزة نوبل كانت رواية مائة عام من العزلة أشهرها، ولد الكاتب غارسيا ماركيز في مدينة كولومبيا عام 1927، ويعد من أكثر الكتاب الأدبيين شهرة في هذا الوقت، أخذت الرواية نوبل أنها دمج بين الواقع الخيال في شكل عجيب وغريب، الكاتب كان يعمل صحفي ثم أنتقل في العمل السياسي، تميزت أعمال ماركيز بالذكاء وأضافت الطابع السياسي على معظم أعماله.

رواية 1984

نالت رواية 1984 مكان مرموق بين أجمل الروايات العالمية الأدبية، وتنتمي هذه الرواية إلى الأعمال السياسية وترجمت للغات مختلفة، تدور أحداث الرواية بالتحديد في أنجلترا، وبطل الرواية موظف صحفي كان يعمل في الوزارة، وقامت جهات كثيرة في مراقبة هذا الصحفي مثل الشرطة والجيران، هذا الموظف البسيط كانت لديه توقعات بأن العالم سوف يتحول إلى مجتمع شمولي، وسو يحكم هذا المجتمع أنظمة ديكتاتورية تتميز بالظلم والاستبداد.

كاتب رواية 1984

كاتب الرواية هو جورج أورويل وهو بريطاني لكن من أصول هندية والرواية تتحدث عن بشاعة الاستعمار والسيطرة، صورة رواية 1984 أن المجتمع سوف يحكمه رجل واحد فقط، وسوف تنتهك حقوق الإنسان ويري الحاكم المستبد أن الشعوب عبارة عن أرقام على هامش الحياة،  كما يرى أن الإنسان عبارة عن آلة يتم مراقبتها، هنا يصف الكاتب كيف تحولت قيم الإنسان إلى مجرد نظام وآلة.

رواية أريد ساقًا أقف عليها

أجمل الروايات العالمية التي تحدثت للمرة الأولى عن المرض النفسي وكيف تمكن طبيب الأعصاب من إيجاد العلاج، هي رواية اجتماعية يصف لنا الكاتب أوليفرساكس تجربته مع مرض شخصي والكاتب يعمل في طب الأعصاب، صور كيف كان العامل النفسي دوره كبير في تلقي العلاج، يتحدث عن وعكة صحية حدثت له أثناء تسلق الجبال، وهذه الوعكة كان لها تأثير قاسي على ساقه مما جعله يفقد الإحساس بكل شيء حوله، الرواية من جزأين، الجزء الأول يتناول في تجربته المهمة مع المرض وكيف تخلص منها، الجزء الثاني يحكي على الصعوبات التي تعترض حياة الإنسان وكيف يمكن تجاوزها.