الرئيس الفرنسي شارل ديجول

الرئيس الفرنسي شارل ديجول

شارل ديجول هو أحد أشهر الرؤساء الفرنسيين المؤثرة في تاريخ الجمهورية الفرنسية، وينظر إلي شارل ديجول بأنه الأب الروحي للجمهورية الفرنسية الخامسة.

شارل ديجول

شارل ديجول من مواليد الثاني والعشرين من شهر نوفمبر لعام1890، بمدينة ليل شمال فرنسا، والتحق شارل ديجول بمدرسة سان ير العسكرية والتي تخرج منها في عام 1909 وتخرج من المدرسة في عام 1912 وكان في المرتبة الثالثة عشر من بين مائتي وعشرة طلاب.

وبعد التخرج التحق شارل ديجول بالفرقة الثالثة والثلاثين من قوات المشاة بالقوات المسلحة الفرنسية وقد ساهم بابتكار أساليب حديثة في الحرب من أجل مساعدة بلاده في المعارك التي خاضتها في الحرب العالمية الأولى، وأصيب شارل ديجول في المعارك التي وقعت في مدينة دينانت البلجيكية حينما كانت فرنسا تواجه الجيش الألماني.

حياته العسكرية

وقد استطاع شارل ديجول الاستحواذ على اهتمام القيادة العسكرية الفرنسية من خلال الاستراتيجية العسكرية التي ابتكرها واستخدمها في عام 1915 وتمكن من خلالها الحصول على معلومات عن العدو والتسلل لأراضيه، وقد تم اعتقاله من القوات الألمانية في عام 1916 خلال مشاركته في معركة فردان حيث تم حصاره مع زملائه واستمر في الاعتقال لأكثر من عامين وخرج بعد استسلام ألمانيا في الحرب العالمية الأولى.

وفي الفترة ما بين عامي 1919 -1921 تم إرساله إلى بولندا مع بعثة عسكرية فرنسية في دورة تدريبية خاصة وعمل كمدرب رئيسي في هذه البعثة، وتم منح شارل ديجول مسؤولية قيادة كتيبة مشاة خفيفة في العشرينيات، وسافر في مهام عسكرية لسوريا والمناطق القريبة من نهر الراين في فرنسا، وتمت ترقية شارل ديجول في عام 1930 إلى رتبة كولونيل.

عمله السياسي

وتم تعيين شارل ديجول في عام 1940 وكيلًا لوزارة الخارجية وكان منصبه متعلق بشؤون الدفاع الوطني والحرب وبعد تغيير الحكومة تمرد شارل ديجول وزملائه العسكريين على السياسات الجديدة ولذلك ترك فرنسا وتم الحكم عليه بالإعدام غيابيًا والحرمان من الرتبة العسكرية ومصادرة الممتلكات.

وفي عام 1941 قام شارل ديجول يتأسيس حكومة فرنسا الحرة في المنفى وكان هو الرئيس في المنفى وتم الاعتراف به من قبل الحلفاء، وأصبح في عام 1944 رئيسًا لفرنسا المحررة بعد انسحاب ألمانيا من فرنسا، ولكنه استقال في عام 1946 بسبب الخلافات مع الأحزاب المختلفة، وعاد شارل ديجول لحكم فرنسا في عام 1958 وكان لقبه الرئيس الثامن عشر، واستمر كرئيس لفرنسا حتى عام 1969 لتعرضه لضغوط كبيرة بسبب الاحتجاجات والحركات الطلابية.

ألف شارل ديجول عدة كتب منها كتاب بعنوان العدو والعدو الحقيقي، وذلك في الفترة التي قضهاها في السجون الألمانية وحاول من خلال هذا الكتاب إعطاء فكرة عن طريقة عمل الإمبراطورية الألمانية، وقد حصل شارل ديجول على العديد من الجوائز والأوسمة العسكرية، وتوفي شارل ديجول في شهر نوفمبر عام 1970 وكان عمره ثمانون عامًا، ويعود سبب وفاته لتمزق في الأوعية الدموية.