الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

إيمانويل ماكرون هو الرئيس الفرنسي المنتخب في عام 2017، ويعد الرئيس الأصغر في تاريخ الجمهورية الفرنسية وقد حصل على دعم سياسي غير مسبوق.

إيمانويل ماكرون

الرئيس إيمانويل ماكرون من مواليد الحادي والعشرين من ديسمبر عام 1977 في مدينة أميان الفرنسية، وتم تعميده في سن الثانية عشر بناء على رغبته رغم أن والديه لم يكونا متدينيين، وقد تمييز إيمانويل ماكرون منذ صغره بالنباهة والذكاء وقد كان شغوفًا بالأدب والسياسية وكانت له اهتمامات بالمسرح، وقد تفوق في مدرسة اليسوعية المحلية، وكان إيمانويل ماكرون هو الشخص الوحيد في عائلته التي لم يصبح طبيبًا.

زواج إيمانويل ماكرون

وقد جذب الرئيس إيمانويل ماكرون الاهتمام من خلال حياته العاطفية حيث وقع في حب مدرسته في الورشات المسرحية بالمدرسة الثانوية في إميان وهي السيدة بريجيت ترونيو،وهي تكبره بأربعة وعشرين عامًا، وكان من الصعب إتمام زواجها خاصة أنها كانت متزوجة ولديها ثلاثة أبناء، وقد نقله والده لباريس لإبعاده عن هذا الأمر ولكن بعد إتمام إيمانويل ماكرون لدراسته أتم الثنائي هذه القصة الرومانسية حيث أتما زواجهما في عام 2007 حيث خلعت بريجيت ترونيو زوجها السابق.

عمل إيمانويل ماكرون

بعد تخرج إيمانويل ماكرون عمل في وزارة الاقتصاد الفرنسية وكان مفتش عام، وفي عام 2007 اختار الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي إيمانويل ماكرون ضمن لجنة كانت مهامها متمثلة في دعم الاقتصاد الفرنسي وإنعاشه، وفي عام 2008 اتجه إيمانويل ماكرون للعمل في مجال الاستثمارات في مصرف روتشيلد، وقد أبدى إيمانويل ماكرون في وظيفته قدرته على التعلم السريع وتدرج في الرتب الوظائفية حيث أصبح مديرًا تنفيذًيًا في المصرف، وقد ظهر إيمانويل ماكرون الكثير من الشهرة من خلال دوره في صفقة شركة نستله عام 2012 وكانت الصفقة بقيمة 12 مليار دولار حيث استحوذت شركة نستله من خلال هذه الصفقة على قطاع الأغذية في شركة فايزر.

مناصب إيمانويل ماكرون

وشغل إيمانويل ماكرون منصب وزير الاقتصاد والصناعة والشؤون الرقمية الفرنسية في الفترة ما بين عامي 2014-2016، وكان إيمانويل ماكرون عضو في الحزب الاشتراكي الفرنسي في عام 2006 واستطاع أن يصل لمنصب نائب رئيس الحزب في عام 2012.

وقد عمل إيمانويل ماكرون من خلال وجوده في وزارة الاقتصاد علي إنعاش الاقتصاد الفرنسي وقد مرر إحدى القوانين المثيرة بالجدل وعرف هذا القانون باسم قانون ماكرون، وقد تنحى إيمانويل ماكرون عن منصبه في عام 2016 ليشكل حزبًا جديد اسمه “الجمهورية إلى الأمام”، وأعلن إيمانويل ماكرون في نوفمبر عام 2016 رغبته في الترشح للانتخابات الرئاسية الفرنسية.

فوز بالرئاسة

ورغم السن الصغيرة لإيمانويل ماكرون والحداثة النسبية لعمله السياسي إلا أنه حصل علي الكثير من الدعم من اليسار واليمين الفرنسي، بعد أن قدم مقترحات بخفض ضرائب الشركات وتحسين الوضع الاجتماعي، بالإضافة لرفع الراتب التقاعدي وتكريس الموارد لخدمة القطاعات الحيوية في فرنسا، وبالفعل استطاع إيمانويل ماكرون الفوز بالانتخابات الرئاسية الفرنسية في مايو 2017 متغلبًا على زعيمة اليمن الفرنسي المتطرف مارين لوبان، ليكون رئيسًا وعمره تسعة وثلاثين عامًا كأصغر رئيس في تاريخ فرنسا.