الدول الجزرية في المحيط الهندي

Abdullah Ghareb18 أبريل 2019245 مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 أشهر
الدول الجزرية في المحيط الهندي

المحيط الهندي هو ثالث أكبر محيط في العالم ويغطي 70560.000 كيلو متر مربع، كما أن هناك ثلاث قارات لها سواحل على المحيط الهندي؛ وهذه القارات هي آسيا وأفريقيا وأستراليا من الشمال والغرب والشرق على التوالي، والمحيط الهندي يلتقي المحيط الجنوبي من الجنوب، والمحيط الهندي هو موطن لمئات الجزر، وتوجد ست دول جزرية في المحيط الهندي، وهي جزر القمر ومدغشقر وملديف وموريشيوس وسيشيل وسريلانكا، وهنا نقدم معلومات عن الدول الجزرية في المحيط الهندي.

الدول الجزرية في المحيط الهندي

جزر القمر

من اسمها، تعتبر دولة جزر القمر هي واحدة من أهم الدول الجزرية في المحيط الهندي، وتقع البلاد قبالة ساحل شرق إفريقيا بين الدولة الجزيرة في مدغشقر وتنزانيا وموزمبيق في البر الرئيسي الأفريقي، وهي دولة يعتبر الدين الإسلامي هو الدين الرسمي في الدولة، كما تقع البلاد في الطرف الشمالي لقناة موزمبيق، إلى جانب أن الدولة الجزيرة سيشيل تقع إلى الشمال الشرقي من جزر القمر.

وهذه الدولة ذات مساحة صغيرة، حيث تبلغ مساحتها 2034 كيلو مترًا مربعًا فقط، وتعد جزر القمر رابع أصغر دولة في إفريقيا من حيث المساحة، والجزر الثلاث الرئيسية في أرخبيل جزر القمر هي موالي، ونزواني، ونجازيجا، ويقصدها السائحين من مختلف الدول خاصة في فصل الصيف لقضاء العطلة السنوية هناك وسط المناظر الطبيعية الخلابة والاستمتاع بالطقس المناسب.

مدغشقر

رابع أكبر جزيرة في العالم التي يتجاوز أعدادها 200 ألف جزيرة، ومدغشقر هي دولة جزيرة ذات سيادة تقع في المحيط الهندي، ومن أهم الدول الجزرية في المحيط الهندي، ولا يجب أن نغفل أن كل من دول موريشيوس وجزر القمر وأراضي ريونيون الفرنسية هي جزر مدغشقر المجاورة في المحيط.

كما تعد دولة موزمبيق الإفريقية هي الأمة الأقرب إلى مدغشقر، حيث تقع على مسافة قريبة منها ويشتركان في الحدود البحرية، وتحتل البلاد مساحة 592800 كيلو متر مربع وهذه مساحة كبيرة مقارنة بالدول المجاورة لها في المحيط، وقد انفصلت مدغشقر عن الطبق الهندي حوالي 88 مليون سنة، وهكذا، وضعت النباتات والحيوانات في الأمة بشكل مستقل واليوم، فإن البلاد لديها مستويات عالية من البطون وتعاني بعض الشيء من انخفاض مستوى المعيشة والفقر والأمية المتفشية في عدد كبير من السكان خاصة النساء.

جزر المالديف

تقع دولة جزر المالديف في جنوب آسيا في المحيط الهندي، كما تقع البلاد في الجنوب الغربي من الدولة الجزيرة سريلانكا والهند في البر الرئيسي الآسيوي، وإلى جانب كل هذا تعتبر المالديف من الدول الجزرية في المحيط الهندي، ويشتمل أرخبيل جزر المالديف على مساحة تبلغ 298 كم مربع تقريبًا، بما في ذلك 26 جزيرة مرجانية تمتد من مدينة أدو في الجنوب إلى مدينة إيفاندهيبولو أتول في الشمال.

ومن المعلومات المثيرة عن هذه الدولة الجزرية أنها أصغر دولة في آسيا من حيث الحجم ولديها واحدة من أكثر المناطق انتشارًا في العالم، وتتكون الجزر المرجانية في جزر المالديف من قضبان رملية وشعاب مرجانية تتشكل عند قمة سلسلة من الغواصات التي ترتفع فجأة من المحيط.

وتجذب جزر المالديف المميزة ملايين السائحين من مختلف دول العالم خاصة أوروبا وآسيا نظرا للبنية التحتية الرائعة التي تمتاز بها البلاد، بجانب المناظر الطبيعية والإمكانات التي تحظى بها البلاد مما جعلها مقصدا سياحيا رئيسيا لجميع المشاهير في مختلف المجالات.

موريشيوس

دولة جزيرة ذات سيادة أخرى في المحيط الهندي هي موريشيوس، وهي دولة في أفريقيا تبلغ مساحة الدولة الإجمالية 2040 كم مربع فقط، وهي من أصغر الدول في القارة السمراء، وتقع شرق مدغشقر وشمال شرق ريونيون، وتشمل البلاد التي تعتبر من الدول الجزرية في المحيط الهندي، كل من الجزيرة الرئيسية في موريشيوس والعديد من الجزر النائية بأحجام مختلفة والتي تعد جزيرة رودريغز ثاني أكبر الجزر بمساحة 108 كيلو متر مربع.

وتقع هذه الجزيرة على بعد حوالي 560 كم شرق الجزيرة الرئيسية في البلاد التي تعتبر من الدول الجزرية في المحيط الهندي، وجزر Agalega هي جزر التوأم تقع على بعد 1000 كم إلى الشمال من جزيرة موريشيوس، كما أن أرخبيل، سانت براندون، يقع إلى الشمال الشرقي من الجزيرة الرئيسية، وتحتوي الجزيرة الاستوائية على عدد من الأعراق والثقافات والعديد من النباتات والحيوانات بما في ذلك العديد من المتوطنة، وتحيط جزيرة موريشيوس بمساحات طويلة من الشواطئ الرملية البيضاء والبحيرات والشعاب المرجانية،  ويمكن تتبع أصل الجزر إلى الانفجارات البركانية العملاقة التي حدثت منذ ملايين السنين.

وتشكل كل هذه التكوينات في موريشيوس دولة تحظى بأهمية سياحية كبيرة يجعل المجال السياحي مصدرا مهما لاقتصاد الدولة التي تحاول عاما بعد عام الخروج من عنق زجاجة الفقر الذي يحيط بالقارة الأفريقية، وانتشال مواطنيها من المجاعات من خلال الاهتمام بالتطوير السياحي لتبقى محافظة على مصدره المهم من السياحة خلال فصل الصيف.

سيشيل

يقع أرخبيل سيشيل، وهي من الدول الجزرية في المحيط الهندي التي تضم 115 جزيرة تشكل البلاد، في المحيط الهندي، والبلاد حوالي 1500 كم قبالة ساحل البر الرئيسى شرق أفريقيا، والكيانات السياسية القريبة الأخرى هي مدغشقر وموريشيوس وجزر القمر ومنطقتين في فرنسا – مايوت وريونيون، وكلها جزر مهمة في المحيط، ودولة سيشيل هي دولة يبلغ عدد سكانها حوالي 92000 نسمة فقط وبالرغم من كونها لا تتكتع بعدد سكان كبير إلا أنها جزء من الاتحاد الأفريقي، كما إنها وجهة سياحية شهيرة بسبب مناخها الاستوائي المشمس، والشواطئ الجميلة، والثقافة الفريدة، والكثير من المساحات الخضراء المنتشرة في جميع أنحاء البلاد، وقد تم تعيين العديد من جزر سيشل غير المأهولة كمحميات طبيعية.

سريلانكا

سريلانكا هي دولة ذات سيادة في المحيط الهندي، والبلد جزء من منطقة جنوب آسيا، كما تتقاسم الدولة الجزيرة حدودها البحرية مع جزر المالديف والهند، والأول يقع في الجنوب الغربي للبلاد والأخير في الشمال الغربي للبلاد، وسري لانكا مأهولة منذ حوالي 125000 سنة، فهي منذ قديم الزمن.

وقد كان الموقع الجغرافي لسري لانكا والموانئ العميقة في البلاد يجذب دائمًا المستكشفين والقوى العالمية بطموحات سياسية واقتصادية إلى سريلانكا منذ وقت طريق طريق الحرير التجاري حتى الحرب العالمية الثانية، والسنهاليون هم المجموعة العرقية الرئيسية في سريلانكا، كما أن التاميل، الملايو، الكفار، البرغر هم بعض الأقليات العرقية في البلاد، وسريلانكا هي واحدة من أفضل البلدان في جنوب آسيا من حيث الترتيب على مؤشر التنمية البشرية، وتسعى إلى الحفاظ على مكانتها السياحية من خلال تطوير إمكانات الشواطئ المهمة بالنسبة لاقتصاد البلاد الذي يعتمد بشكل كبير على السياحة.