الدول الجزرية في المحيط الأطلسي

Abdullah Ghareb
ثقافة ومعلومات
الدول الجزرية في المحيط الأطلسي

يعد المحيط الأطلسي ثاني أكبر محيط في العالم، حيث يحتل مساحة 41.1 مليون ميل مربع، وبالتالي يغطي 20٪ من مساحة سطح الأرض، كما يحتوي المحيط الأطلسي على المياه الأكثر ملوحة في جميع المحيطات في العالم، حيث توجد أعلى ملوحة بالقرب من خط الاستواء، وشكلها تقريبًا يميل إلى شكل حرف s والمحيط يحد الأمريكتين من الغرب وأوروبا وأفريقيا من الشرق، كما أن المحيط الأطلسي هو موطن لعدة جزر منتشرة في جميع أنحاء المحيط، وبعض الدول الجزرية الواقعة على المحيط الأطلسي هي كوبا والمملكة المتحدة وأيسلندا وساو تومي وبرينسيبي وجزر البهاما والرأس الأخضر وأيرلندا وترينيداد وتوباغو وبربادوس، وهنا نقدم معلومات عن الدول الجزرية في المحيط الأطلسي.

دول الجزر في المحيط الأطلسي

كوبا

كوبا هي إحدى الدول الجزرية في المحيط الأطلسي وتقع في نقاط التقاء خليج المكسيك، البحر الكاريبي والمحيط الأطلسي، وتتألف الأمة من جزيرة كوبا، وهي الأكبر، وجزيرة دي لا جوفينتود، والعديد من الجزر الصغيرة الأخرى، كما تبلغ مساحة كوبا 4226 ميلا مربعا وهي أكبر جزيرة في البحر الكاريبي وأكبر 17 جزيرة في العالم.

وبعض الدول المجاورة لكوبا هي هايتي وجزر البهاما وجامايكا وجزر كايمان والمكسيك، وكوبا هي موطن لأكثر من 11.2 مليون شخص، ويتكون المشهد الرئيسي في الجزيرة الرئيسية من سهول شاسعة وبعض سلاسل الجبال في الجنوب الشرقي، والمكان ذو مناخ استوائي مناسب لإنتاج الغذاء، وتتمتع كوبا بالعديد من الموارد الطبيعية مثل الرواسب المعدنية والأراضي الخصبة والشواطئ ذات المناظر الخلابة، ويعتبر صيد الأسماك من بين أكبر الصناعات في كوبا بسبب الموارد المائية التي تحيط بالجزيرة.

المملكة المتحدة

المملكة المتحدة دولة مستقلة تقع قبالة ساحل أوروبا القارية، وهي إحدى أهم الدول الجزرية في المحيط الأطلسي، وتتكون الأمة من جزيرة بريطانيا العظمى، والمنطقة الشمالية من جزيرة أيرلندا، وبعض الجزر الصغيرة الأخرى، والمملكة المتحدة غارقة إلى حد كبير في المحيط الأطلسي وبحر الشمال وبحر سلتيك والبحر الأيرلندي، إنها تحتل مساحة 93،600 ميل مربع، ويبلغ طول ساحل البلاد 11،073 ميل.

تستضيف البلاد أكثر من 66 مليون نسمة، والمملكة المتحدة هي اتحاد يضم أربعة بلدان وهي أيرلندا الشمالية وويلز واسكتلندا وإنجلترا، ومناخ البلاد معتدلة بهطول الأمطار على مدار السنة.

أيسلندا

أيسلندا هي دولة جزيرة تقع في شمال المحيط الأطلسي وتحتل مساحة قدرها 40،000 ميل مربع، كما إنها ثاني أكبر جزيرة في أوروبا بعد المملكة المتحدة، وتتألف أيسلندا من جزيرة رئيسية واحدة وما يقرب من 30 جزيرة صغيرة، ويقدر عدد سكانها بـ 350،000 نسمة، ومناخ أيسلندا شبه قطبي، كما أن تيارات شمال الأطلنطي تجلب الدفء للمنطقة مما يعطي أيسلندا درجات حرارة أعلى قليلاً من المناطق الأخرى ذات خطوط العرض المماثلة.

وتعتمد أيسلندا باعتبارها إحدى الدول الجزرية في المحيط الأطلسي على صيد الأسماك في المياه المحيطة بالمحيط الأطلسي والمحيط المتجمد الشمالي، وحسابات الصيد لحوالي 40 ٪ من عائدات التصدير، وتستفيد البلاد بشكل كبير من صناعة السياحة النابضة بالحياة.

ساو تومي وبرينسيبي

ساو تومي وبرينسيبي هي دولة أفريقية تقع على المحيط الأطلسي وقبالة ساحل غرب إفريقيا، وتتألف الدولة الجزيرة من جزيرتين رئيسيتين هما سان تومي وبرينسيبي، وتبلغ المساحة الإجمالية للبلاد 386 ميل مربع مما يجعلها ثاني أصغر دولة في أفريقيا، والدولة الجزيرة هي موطن لحوالي 200،000 نسمة، كما تتمتع ساو تومي وبرينسيبي بمناخ استوائي بسبب قربها من خط الاستواء، ونظرًا للمناخ الاستوائي والتربة الجيدة للزراعة، تعد الدولة منتجًا كبيرًا للكاكاو والبن وحبوب النخيل.

جزر البهاما

جزر البهاما هي دولة ذات سيادة تتألف من أكثر من 700 جزيرة في المحيط الأطلسي، ويسكنها عدد قليل من جزر البهاما، والجزر لديها ارتفاعات منخفضة مع أعلى مكان في البلاد هو جبل الفيرنيا، الذي يرتفع إلى حوالي 200 قدم فوق مستوى سطح البحر، وتتمتع جزر البهاما بمناخ استوائي، وتجعل خطوط العرض المنخفضة والارتفاع المنخفض الجزر دافئة.

وتتمتع الأمة بما يصل إلى 340 يومًا من أشعة الشمس، وأكبر صناعة في جزر البهاما هي السياحة، ويمثل 60 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، والزراعة قطاع رئيسي آخر في البلاد، بينما تشمل المحاصيل التي تزرع في جزر البهاما البصل والطماطم والخيار والبرتقال والليمون الحامض وقصب السكر.

الرأس الأخضر

الرأس الأخضر هي دولة جزيرة تتكون من 10 جزر بركانية تقع في المنطقة الوسطى من المحيط الأطلسي، مما يجعلها من إحدى أهم الدول الجزرية في المحيط الأطلسي، فهي موطن لأكثر من 500000 شخص بقليل، وتحتل جزر الرأس الأخضر مساحة إجمالية تبلغ 1500 ميل مربع، وتنقسم الجزر مكانيا إلى مجموعتين: جزر بارلافينتو وجزر سوتافينتو.

وتشهد معظم الجزر في الرأس الأخضر طقسًا جافًا بسبب قربها من صحراء الصحراء، وفقط عدد قليل من الجزر المنتجة الزراعية، ومع ذلك، تعتمد الرأس الأخضر على صيد الأسماك في المحيط الأطلسي القريب لتعزيز اقتصادها، وبالإضافة إلى ذلك، تحقق البلاد دخلاً كبيراً من قطاع السياحة المزدهر.

ترينداد وتوباغو

ترينيداد وتوباغو هي دولة ذات سيادة تقع في المحيط الأطلسي، وهي تتألف من جزيرتين رئيسيتين: ترينيداد وتوباغو، والعديد من الأشكال الأخرى، وتحتل البلاد مساحة 1،981 ميل مربع، وتتألف المناظر الطبيعية للجزيرة إلى حد كبير من سلاسل الجبال والسهول الواسعة، كما يبلغ عدد سكان ترينيداد وتوباغو 1.4 مليون نسمة.

وتتمتع الجزر التوأم بالمناخ الاستوائي، والبلاد لديها موسم الجفاف الذي يستمر خمسة أشهر وموسم الأمطار الذي يستمر سبعة أشهر، وتتمثل مصادر الدخل الرئيسية في ترينيداد وتوباغو في صناعة البترول والسياحة والصناعة، والبلد من بين الأكثر تطورا في منطقة البحر الكاريبي.

بربادوس

بربادوس هي دولة جزيرة تقع في منطقة البحر الكاريبي ومن الدول الجزرية في المحيط الأطلسي وتحديدا في الشمال، وللجزيرة تضاريس مسطحة مقارنة بالجزر المجاورة لها، وبربادوس تحتل مساحة 169 ميلا مربعا وموطن ما يقرب من 280،000 نسمة، وتتمتع الدولة الجزرية بمناخ موسمي مداري وتتميز بموسم رطب وموسم جاف، وهي تقع في منطقة آمنة من العواصف القاسية والأعاصير، والطقس القاسي بالكاد يؤثر على جزيرة بربادوس، وصناعة السياحة في البلاد هي مصدر رئيسي للدخل، وبربادوس والشواطئ الرملية الجميلة التي تجذب السياح كل عام.

الموارد الطبيعية في المحيط الأطلسي

للمحيط الأطلسي ثروة من الموارد الطبيعية التي تعود بالنفع على البلدان الجزرية المنتشرة في جميع أنحاء المحيط، ويحتوي المحيط الأطلسي على بعض أغنى أنواع الأسماك، ونتيجة لذلك، تستخدم معظم دول المحيط الأطلسي صناعة صيد الأسماك لكسب الدخل، وثانياً، تحتوي الأرفف القارية للمحيطات على رواسب معدنية غنية تسهم في توفير دخل كبير للبلدان المشاركة في استخراج المعادن.

وأخيرًا، المحيط موطن لبعض الشواطئ الجميلة، والشواطئ ذات المناظر الخلابة تجتذب السياح من جميع أنحاء العالم، وبالتالي، تسهم في نمو الصناعات السياحية لمعظم الدول الجزرية على المحيط الأطلسي.