الدروس المستفادة من سورة الكهف – 4 قصص مع 4 دروس جميلة

إسلاميات
Rasha Elkassem3 نوفمبر 2019167 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أسابيع
الدروس المستفادة من سورة الكهف – 4 قصص مع 4 دروس جميلة

سورة الكهف كل آية من آيات القرآن الكريم  هي أعجوبة في حد ذاتها، وتعلم آيات القرآن يكشف أن كل كلمة منه هي لؤلؤة لا يمكن العثور على ما يعادلها على سطح هذه الأرض ولا في أي كتاب آخر كتبه أي بشر، لذلك، كل آية من القرآن تحمل مجموعة فريدة من المحتوى مع العديد من الدروس المُستفادة والعظة والعبر للبشر جميعهم.

في هذا الصدد، تحتل سورة الكهف مكانة متميزة بين المسلمين وهي سورة تعطي دروسًا كثيرة للمسلمين، تتكون السورة من أربع قصص، تنشر أربعة دروس مختلفة، يجب على كل مسلم أن يتعلمها.

سورة الكهف هي سورةمكية، أُنزلت على النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) قبل الهجرة إلى المدينة المنورة عندما كان اضطهاد المسلمين والإسلام في ذروته، يبلغ عدد ايات سورة الكهف  110 آية، وتحمل السورة الرقم 18 من القرآن الكريم، والجدير بالذكر أن الكهف المذكور في سورة الكهف يقع خارج قرية الرقيم، على بعد 10 كم شرق عمان.

الدروس المستفادة من سورة الكهف

عندما يتعلق الأمر بالقرآن وآياته ، فلا شك أنه أفضل كتاب صدق على وجه هذا العالم، لا يحتوي هذا الكتاب على سر العيش حياة ناجحة في هذا العالم فحسب ، بل إنه أيضًا مصدر التوجيه وسُلم النجاح في يوم القيامة، هذا الكتاب لا يحتوي فقط على تفاصيل إبداعات الله سبحانه وتعالى بل يسلط الضوء على الماضي والحاضر ومستقبل الكون كله وكل شيء فيه، بما أن القرآن هو الكتاب الوحيد الغني بالمعجزات والعجائب، فإنه يحتوي على العديد من السور التي يستفيد منها التلاوة ليس فقط في هذا العالم ولكن في الآخرة وكذلك إحدى السور هي سورة الكهف المليئة بالعبر والوعظ والعديد من الدروس المستفادة التي سنسردها تباعًا:

القصة الأولى

القصة الأولى المذكورة في سورة هي قصة رجال الكهف، لقد كانوا الأشخاص الذين كانوا مؤمنين وعاشوا في بلد غير المؤمنين، وهكذا، عندما لاحظوا أن الناس سوف يهددون حياتهم بسبب تمسكهم بالإيمان بالله، لذا قرروا مغادرة المدينة والإختباء في الكهف، فالله خير معين لعباده الصالحين، فقد منحهم الله سبحانه وتعالى النوم الطويل  وعندما استيقظوا من نومهم، أصبح جميع سكان مدينتهم مؤمنين، وهكذا، توضح هذه القصة أنه عندما يضع شخص ما إيمانه بالله سبحانه وتعالى، ففضل الله عظيم فإنه يأتي دائمًا لإنقاذهم ويساعدهم في تخفيف صعوباتهم.

الدرس المستفاد

الإيمان بالله

الدرس الذي يجب تعلمه من هذه القصة هو الإيمان بالله وفضل التوكل عليه، فعندما يختبر الخالق إيمان عبده، ويصبر العبد ويتمسك بإيمانه على الرغم من الظروف المحيطة، فإن الله يساعدهم بطرق تفوق الفهم، لذلك إذا أردنا مواجهة الفتنة لأننا اخترنا طريق الله ، فإن الحل هو أن نتحلى بالصبر ونؤمن بالله العظيم ، وهذا سوف يوفر لك الحماية والقوة للحفاظ عليها.

صحبةالصالحين

علاوة على ذلك، تعطي القصة درسًا مفاده أن المسلم يجب أن يبقى دائمًا في صحبة الصالحين، كان رجال الكهف جميعًا من الصالحين، وبالتالي ، فإن كونهم معًا من العوامل التي أنزلت رحمة الله تعالى،وبالتالي، يجب أن يكون المسلم ثابتًا في إيمانه ويظل في صحبة أهل الخير، كما هو مذكور في القرآن:

“وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ ۖ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا” (28)

القصة الثانية:

القصة الثانية في سورة الكهف هو الشخص الذي أنعم الله عليه برزق وفير، وكان صاحب حديقتين وكان  من الأثرياء،ومع ذلك، بدلًا من شكر الله، فإن ثروته تقوده إلى الضلال وبدأ يشك في إيمانه، ونتيجة لذلك حرمه الله تعالى من كل الخيرات الدنيوية، مما جعله يدرك الطبيعة العابرة لأشياء هذا العالم ولكنه تأخر في معرفة هذه الحقيقة.

الدرس المستفاد

من هذه القصة أيضا يمكن للمسلم تعلم درسين:

الثروة اختبار 

الدرس الأول هو أن كل الثروة هي أيضًا اختبار من الله سبحانه وتعالى، لذلك، لأولئك الذين يمنحهم ، هو في الواقع يختبرهم سواء كانوا ممتنين له أم لا، هذه القصة هي درس لأولئك الذين يأخذون الأمور الدنيوية كأمر مسلم به وننسى أن كل ما لديهم هو من الله وأنه قادر على اتخاذ كل شيء بعيدا إذا أراد.

“الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا” (46)

 شكر الله

ثانيا يجب على المسلم أيضًا أن يتعلم الدرس الذي مفاده أن أشياء هذا العالم كلها مؤقتة وعابرة، لذلك، عندما تكون متوفرة، يجب على الشخص أن يشكر الله، والإنفاق في سبيل الله، في القرآن الكريم، يشرح الله تعالى تمامًا حال الحياة الدنيا:

“وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا “(45)

القصة الثالثة:

القصة الثالثة المذكورة في سورةالكهف هي لسيدنا موسى عليه السلام وسيدنا الخضر عندما اعتقد لسيدنا موسى عليه السلام أنه لا أحد في هذا العالم لديه معرفة أكثر بالأشياء منه، ثم أرسله الله تعالى لمقابلة سيدنا الخضر، الذي أثبت طوال القصة أنه يعرف أكثر من موسى (عليه السلام).

الدرس المستفاد

التواضع

الدرس الذي يجب تعلمه من هذه القصة هو أن المعرفة ليست شيئًا يجب أن يكون المرء فخوراً به ، بل أن معرفة الأشياء يجب أن تعلم التواضع لشخص ويجب أن يعلم المرء أنه يوجد دائمًا شخص أكثر دراية و لديه فهم أفضل للأشياء من نفسه، الشيء الأكثر أهمية هنا هو أن تعلم أنه بغض النظر عن مقدار المعرفة التي اكتسبتها ، فمن واجبنا الوحيد أن نبقى متواضعين وأن لا نغمرها لأنها هدية من الله وهو الوحيد الذي يمكن أن يمنح المعرفةلأي شخص يشاء.

القصةالرابعة:

القصة الرابعة التي ذكرها الله تعالى في القرآن الكريم في هذه السورة بالذات هي قصة الملك العظيم ذو القرنين الذي تم منح دول القرنين مملكة شاسعة تمتد من الشرق إلى الغرب، لكنه لا يزال صادقًا مع الله ولم يدع هذه السلطة تخدعه ، وساعد أهل المدينة وسافر في جميع أنحاء العالم لمساعدة الناس الذين كانوا في حاجة له أينما ذهب، وكان هو الذي قدم الإغاثة للناس من خطر يأجوج وماجوج،لذا فإن الطريقة للتعامل مع فتنة القوة هي أن تكون صدقًا في أعمالك لله .

الدرس المستفاد

القوة إختبار

الدرس الذي يجب تعلمه من هذه القصة هو أن القوة هي أيضًا هبة من الله ومن أعطاه الله السلطة والقوة، فهو إختبار من الله كيف يمكن للمرء إستغلال هذه الهبة، يجب على أولئك الذين يملكون القوة مقارنة بالآخرين استخدام هذه القوة لفعل الخير وجعل حياة الآخرين أسهل ومحاربة الشر كذلك.

الأخذ بالأسباب

لقد  منح الله ذي القرنين القوة والعلم والفطنة، وأخذ ذي القرنين بالأسباب وأنقذ القوم الذي مر عليهم من فتنة يأجوج ومأجوج.

باختصار ، سورة الكهف هي واحدة من سورة القرآن الشهيرة، إلى جانب فضل تلاوتها، يمكن لفهم محتواها أن يساعد المسلم أيضًا في استخلاص الدروس القيمة التي يمكن أن تساعد في تشكيل حياة المرء نحو طريق البر.