كيفية التخلص من الحموضة لدى الحوامل

كيفية التخلص من الحموضة لدى الحوامل

يمكننا أن نعرف مرض الحموضة في المعدة أو الحرقة على أنه مشكلة صحية تواجه الكثير من الناس، وعادة ما تحدث نتيجة حدوث ارتجاع معدي مريئي؛ أي حدوث ارتداد الأحماض تفرزها المعدة خارجها وإلى المرئ، وهو ما ينتج عن حرقة في الصدر وإحساس بعد راحة، وخاصة عند تناول الشخص أي طعام داخل أو خارج المنزل.

وعادة ما ينتج الارتجاع المعدي المريئي نتيجة ضعف في عضل صمام الفؤاد الذي يمنع ارتداد حمض المعدة والطعام المهضوم إلى جهاز المرئ، ويمكن أن تحدث الحموضة نتيجة حدوث فتق في الحجاب الحاجز داخل جسم الإنسان، ويحدث ذلك بشكل كبير عند اندفاع جزء من المعدة من خلال الحجاب الحاجز ناحية منطقة الصدر، والحرقة أيضا تحدث أثناء الحمل كثيرا، حيث إن هرمون البروجسترون يؤدي إلى ارتخاء العضلة العاصرة المريئية السفلية.

أعراض الحموضة أثناء الحمل

وتتعدد الأعراض التي تشعر بها المرأة الحامل بسبب الحموضة، ومن أبرز تلك الأعراض:_

  • شعور المرأة الحامل بحرقان في الصدر خاصة بعد تناولها للطعام، ويمكن أن يطول هذا الحرقان لديها لمدة ساعات.
  • الشعور بطعم مر في الحلق أو الشعور بملوحة في الحلق أو وجود حرق في الحلق أثناء تناول الطعام.
  • الشعور الدائم بوجود طعام عالق في الفم، ووجود صعوبة كبيرة في بلع الطعام.
  • حدوث ألم كبير في الصدر لدى المرأة الحامل، خاصة في حالة محاولة الاستلقاء أو الانحناء وعند تناول الطعام أيضا.
  • بحة في الصوت وسعال بشكل مستمر.
  • تتعرض المرأة الحامل لمرض التهاب الحلق.
  • وجود عسر هضم والشعور بالانتفاخ في منطقة المعدة والبطن بشكل عام.
  • تعرض المرأة الحامل إلى الغثيان وعادة ما يصاحبه القيء أيضا.

أسباب حموضة المعدة

وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بالحموضة أو الاترجاع المريئي ومن أبرز تلك الأسباب:_

  1. إفراط المريض في تناول الطعام، أو تناول كميات كبيرة جدا من الطعام وهو ما يؤدي إلى عدم إغلاق الصمام وانتفاخ المعدة واللذان يمنعان ارتداد الطعام إلى المرئ بشكل محكم.
  2. أن يتناول الشخص الطعام بسرعة كبيرة جدا، أو عدم مضغ الطعام بشكل جيد.
  3. أن يتناول الشخص الطعام في وضعية استلقاء.
  4. أن يتناول الشخص الطعام قبل ميعاد نومه بفترة زمنية قصيرة.
  5. التدخين والذي له الكثير من الأضرار على صحة الإنسان ويتسبب في الكثير من المشاكل له.
  6. زيادة الوزن المفرطة أيضا تؤثر على جسم الإنسان وتؤدي للإصابة بالكثير من الأمراض، لذا ننصح بممارسة التمارين الرياضية بشكل دوري.
  7. تناول بعض الأدوية التي من أثارها الجانبية تؤدي لحدوث حموضة في المعدة.
  8. ممارسة بعض أنواع الرياضة: مثل رياضة رفع الأثقال والتي تؤدي إلى زيادة الضغط في منطقة البطن، ومن ثم زيادة خطر الارتداد المريئي.
  9. تناول بعض الأغذية التي تؤدي إلى مشاكل في المعدة وحموضة مثل التوابل أو البصل أو الثوم.