الحساسية من الأدوية

عبد الرحمن خالد
الطب والصحة
الحساسية من الأدوية

الحساسية من الأدوية عرض شائع بين عدد كبير من الناس ويظهر بشكل كبير لدى الأطفال عند بلوغهم الخامسة فما فوق من عمره، حيث نجد الكثير من الأطفال لديهم رفض شديد من الدواء، ويؤدي اتخاذهم لبعض الأدوية إلى حدوث الكثير من المشاكل لهم، من الممكن أيضا ظهور هذا العرض على عدد من المراهقين والبالغين، وكبار السن أيضا.

الحساسية من الأدوية

ويمكننا أن نشير إلى أن الحساسية من الأدوية تحدث عادة في حالة استجابة الجهاز المناعي بشكل غير عادي تجاه دواء معين، وهو ما ينتج عنه حدوث رد فعل تحسسي ضد أنواع معينة من الأدوية أو من الأدوية كلها بشكل عام سواء كانت أدوية بوصفة طبية أو أدوية يتم بيعها بدون استخدام وصفات طبية أو أدوية عشبية حتى.

ويجدر بنا الإشارة إلى أن احتمالية حدوث ذلك المرض يكون متفاوت بين دواء والآخر، وكذلك الآثار الجانبية والمضاعفات لأي دواء حيث نجد أن هنا  أثار جانبية شديدة لبعض الأدوية، بينما بعض الأدوية الآخرى أثاره الجانبية بسيطة جدا، وفي أدوية ثالثة نجد أن الآثار الجانبية متوسطة وقد تؤدي إلى كثير من الحالات والأعراض، ويجب  أن ننبه إلى أن الحساسية من الأدوية عرض شائع بين كثير من الناس ومن الممكن أن يؤدي إلى حدوث مشاكل ومضاعفات كبيرة جدا وخطيرة، من الممكن أن تؤدي في بعض الأحيان إلى وفاة الشخص متناول الأدوية.

ونستعرض من خلال هذا التقرير أبرز وأهم الأعراض التي تطرأ على المصابي بمرض الحساسية من الأدوية.

أعراض الحساسية من الأدوية

وتظهر عادة معظم العلامات والأعراض التي تطرأ على المصاب من الحساسية من دواء معين بعد تناول المريض إلى الدواء مباشرة، أو في الساعة الأولى من تناوله، ومن الممكن أن تحتاج بعض الأعراض إلى عدة ساعات أو أيام ومن الممكن أن يصل إلى أسابيع. ومن أبرز الأعراض والعلامات التي تطرأ على المريض في ذلك الوقت ومن الممكن ملاحظاتها بشكل واضح:-

  • وجود لطخات جلدية حمراء تنتشر بشكل واضح على الجسم والجلد بشكل عشوائي وتسبب الحكة الشديدة للشخص.
  • وجود طفح جلدي للشخص متناول الأدوية.
  • وجود حكة جلدية بشكل واضح.
  • حدوث انتفاخ في الوجه أو في اللسان أو في الشفتين.
  • خروج صوت صفر أثناء التنفس.
  • حدوث ضيق في التنفس لدى المصاب.
  • وجود رشح أو سيلان من الأنف.
  • وجود حكة ودموع من العينين.

الصدمة التحسسية

وهي عبارة عن ردة فعل شديدة للغاية من الممكن أن تؤدي إلى وفاة المريض، وتحدث عادة نتيجة وجود حساسية من المرض تجاه دواء معين، وذلك بسبب أنها تؤدي إلى حدوث اختلال وظيفي واسع في الكثير من أعضاء الجسم، ويجب أن نشير إلى أن تلك الصدمة نادرا ما تحدث بين الناس ويجب في حالة حدوثها التدخل الطبي العاجل، ومن أبرز العلامات التي تصاحب تلك الصدمة:-

  • وجود صعوبة لدى المريض في التنفس.
  • التقيؤ والغثيان.
  • تعرض المريض للإسهال.
  • شعور المريض بالدوخة أو الإغماء.
  • وجود ضعف وسرعة في نبضات القلب.
  • عدم انتظام دقات القلب.