الحرب الباردة .. الصراع الذي انتهى بحل الاتحاد السوفيتي

الحرب الباردة .. الصراع الذي انتهى بحل الاتحاد السوفيتي

يعد مصطلح الحرب الباردة من أشهر المصطلحات السياسية في العصر الحديث، ويعني هذا المصطلح الحرب بين جبهتين بوسائل وآليات غير عسكرية، حيث تكون هذه الحرب من خلال الدبلوماسية والمصالح الاقتصادية و الأفكار الأيدولوجية.

الحرب الباردة

وشهد العصر الحديث ظهور الحرب الباردة بشكل واضح، وكان هذا الصراع عقب الحرب العالمية الثانية في الفترة من 1947 وحتى 1991، بشكل أساسي بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي السابق وحلفاء كل منهما.

ونتج عن هذه الحرب انقسام العالم إلى معسكرين رئيسيين رغم أنه لا يوجد أحد يعلن أنه يحارب أحد بشكل رسمي، فكان هناك المعسكر الشيوعي بقيادة الاتحاد السوفيتي السابق، والمعسكر الآخر الليبرالي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وتمثلت أسلحة الحرب الباردة بين القطبين العالميين في استخدام وسائل الإعلام والفن، والجواسيس، ومحاولة التأثير علي مصالح الطرف الآخر بأساليب غير مباشرة، وكان أول من تحدث عن الحرب الباردة هو الكاتب الإنجليزي جورج أورويل عام 1945، كما أشار إليه المستشار الرئاسي في الولايات المتحدة برنارد باروخ عام 1947.

أسباب الحرب الباردة

ظهرت الحرب الباردة بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي السابق رغم أن الدولتين كانتا حليفتين في الحرب العالمية الثانية ضد دول المحور، بسبب أن الولايات المتحدة كان تستنكر التعامل مع الاتحاد السوفيتي كجزء شرعي من العالم بسبب خوفها من انتشار الشيوعية خاصة بعد توسع الاتحاد السوفيتي في أوروبا الشرقية، وهو ما أثار الأحقاد بين الجانبين حتى علي المستوى الشعبي، وبالتالي كانت الحرب الباردة هي الخيار الأفضل للعالم بدلًا من المواجهة المباشرة بين الدولتين والتي كان من الممكن أن يسفر عنها استخدام الأسلحة النووية.

وكان السباق النووي أحد الأسباب الرئيسية للحرب الباردة حيث اختبر الاتحاد السوفيتي القنبلة الذرية الأولى عام 1949، فيما كانت الولايات المتحدة استخدمت هذه الأسلحة بالفعل في الحرب العالمية الثانية، وبالتالي أصبحت الأسلحة النووية سلاح ردع وحفظ لتوازن القوى وعدم اندلاع المواجهة بين الطرفين.

كما أن من الأسباب الرئيسية للحرب الباردة كان ظهور الشيوعية كنظام حكم سلطوي في الاتحاد السوفيتي مقابل الرأسمالية كنظام حكم ديمقراطي في الولايات المتحدة وكان من المستحيل التوافق بين النظامين، بالإضافة للخلافات الكبيرة بين الجانبين حول التعامل مع نتائج الحرب العالمية الثانية.

نهاية الحرب الباردة

كانت بداية النهاية للحرب الباردة مع تولي الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون منصبه حيث اتجه للاعتماد علي الأسلوب الدبلوماسي بدلًا من العسكري، ولذلك شجع الأمم المتحدة علي الاعتراف بالحكومة الصينية الشيوعية وأقام علاقات دبلوماسية مع بكين، واتبع سياسة الاسترخاء مع الاتحاد السوفيتي، ولذلك تم توقيع معاهدة الحد من انتشار الأسلحة الاستراتيجية بين الدولتين.

ومع تولي الرئيس السوفيتي جورباتشوف منصبه عام 1985 اتجه لإعادة بناء العلاقات السوفيتية مع دول العالم متجهًا للانفتاح السياسي والاقتصادي، وتراجع نفوذ الاتحاد السوفيتي في أوروبا الشرقية حيث تم إحلال حكومات غير شيوعية محل الحكومات الشيوعية، كما سقط  جدار برلين الذي كان يقسم ألمانيا إلي قسم شيوعي وقسم ديمقراطي بما مهد لإنهاء هذه الحرب والتي انتهت تمامًا بسقوط الاتحاد السوفيتي عام 1991، وحينها كانت الولايات المتحدة الأمريكية هي القطب الأوحد في العالم.