الحرب الإلكترونية وآلياتها

الحرب الإلكترونية وآلياتها

الحرب الإلكترونية هي إحدى الحروب الحديثة والتي يزداد الحديث عنها في السنوات الأخيرة تزامنًا مع التطور التكنولوجي الكبير الذي يعيشه العالم.

الحرب الإلكترونية

الحرب الإلكترونية هي أحد أنواع الحروب وهي تعني استغلال التكنولوجيا والتطور الإلكترونية من أحد الخصوم ضد الآخر من أجل منعه من استخدام التكنولوجيا ضده، وإبطال فعالية الكثير من الأسلحة والخطط التي يملكها.

والحرب الإلكترونية هي مصطلح شامل يشمل كافة الأمور المتعلقة بالعميات التي تجري عبر الإنترنت وباستخدام أجهزة الحاسب الآلي، ويتم السيطرة عليها من خلال الطيف الكهرومغناطيسي والأشعة غير المرئية، بالإضافة لاستخدام الأشعة تحت الحمراء وكذلك الأشعة فوق البنفسجية، ويتم استخدام هذه الآليات من أجل اعتراض الأوامر والمعلومات المتداولة في نظام الاتصالات والخلط بينها وتشتيت الخصم والسيطرة على جهوده.

وتعتمد الحرب الإلكترونية على الكثير من الآليات التي أنتجتها التكنولوجيا الحديثة مثل استخدام نوع من الفيروسات الإلكترونية ووضعه على النظام الإلكتروني لدولة ما بهدف تخريب منظومتها المعلوماتية، أو إصدار معلومات مغلوطة، بالإضافة لمعرفة ما تخطط له هذه الدولة بشكل دقيق بما يدعم موقف الخصم.

الاعتماد علي الحرب الإلكترونية

والحرب الإلكترونية هي أحد أشكال الحروب الحديثة وغير المعلنة من جانب من يقومون بها بل تتم بين الدول في حالة الحرب والسلام بشكل سري، لكونها بديل للعديد من أنظمة التجسس القديمة ووسائل الاختراق والسيطرة البشرية.

وقد عرف العالم الحرب الإلكترونية مبكرًا وذلك خلال الحرب الأهلية الأمريكية في عام 1861 حيث سعت الأطراف الأمريكية المتحاربة في ذلك الوقت لاختراق أجهزة التلغراف وكشف الخطط الحربية من أجل توفير الجهد العسكري وتحقيق الانتصار علي الخصم بشكل سهل، كما تم العمل خلال الحرب العالمية الأولى على التشويش على أجهزة الاتصال اللاسلكية بعد اختراع اللاسلكي في عام 1897.

وقد نجحت المخابرات البريطانية في عملية اختراق أجهزة اللاسلكي الخاصة بألمانيا وهو ما ساعدها على التعرف على خططها الحربية والتي كانت خاصة بالهجوم على بريطانيا وفرنسا وخلال الحرب العالمية كانت الحرب الإلكترونية هي أحد عوامل انتصار دول الحلفاء على دول المحور، وقد استخدمت الحرب الإلكترونية بشكل كبير خلال الحرب العالمية الثانية فقد استخدمت بريطانيا جهاز الرادار لاكتشاف الهجمات الألمانية ضدها والنجاح في التصدي لها.

أساليب الحرب الإلكترونية

وتطورت الأساليب المستخدمة في الحرب الإلكترونية مع تطور التكنولوجيا والأجهزة والأدوات الإلكترونية المختلفة، فقد اعتمدت في البداية على الصمامات الإلكترونية والتي كانت تستخدم في تضخيم الترددات والإشارات، كما اعتمدت الحرب الإلكترونية علي الترانزستور خلال الحرب الباردة وتم الاعتماد عليه  كشف شبكات الكهرباء والهاتف وبات يستخدم في التحكم العسكري في الآليات، وتتطور آليات الحرب الإلكترونية باستمرار لتعتمد على أحدث الأجهزة والتطبيقات الإلكترونية والتي ترتبط في الوقت الحالي بشبكة الأقمار الصناعية والإنترنت والاعتماد على الأجهزة الذكية وذلك كبديل للحرب المباشرة والاعتماد على العنصر البشري بشكل مباشر.

وتشمل الحرب الإلكترونية العديد من الآليات مثل الهجوم الإلكتروني والذي يستهدف منع الخصم من استخدام آلياته التكنولوجية وتدمير الأنظمة الإلكترونية للعدو، بالإضافة لتوفير الوسائل اللازمة لتدعيم الاتصالات الخاصة بالدولة على حساب الخصم الذي يتم تحليل المعلومات الخاصة به عبر اختراق أنظمة اتصالاته، كما تعمل الحرب الإلكترونية على تحقيق الحماية الإلكترونية من الهجمات الإلكترونية المحتمل من الخصم.