الحب في مرحلة المراهقة

  • 11:51 ص 12 يناير 2019
  • شيماء مصطفى
  • حواء وآدم
  • آخر تحديث: منذ شهر واحد
الحب في مرحلة المراهقة

الحب في مرحلة المراهقة

قبل الحديث عن الحب في مرحلة المراهقة ، وإذا أردنا أن نصف مرحلة المراهقة، فيمكن أن نختصر الوصف في كلمة واحدة، مرحلة التعرف على الذات. ففي هذه المرحلة، يبدأ الشاب أو الفتاة مرحلة جديدة من التعرف على المتغيرات التي تطرأ عليه، سواء من الناحية الجسدية أو النفسية أو العاطفية أو حتى الجنسية.

في هذه المرحلة، يسعى المراهق إلى إعادة اكتشاف نفسه، والتفاعل مع التغيرات التي تحدث له. ومن أهم نتائج هذا التفاعل ظهور مجموعة من الصفات التي قد تتطور إلى مشكلات لاحقا، مثل تقلب الحالة المزاجية بشكل مستمر وحب التمرد والميل إلى التهور. أيضا، من أهم مظاهر مرحلة المراهقة الفوران العاطفي والانجذاب ناحية الجنس الآخر. ويعتبر الحب في مرحلة المراهقة من أكثر التغيرات المصاحبة لانتقال الشاب أو الفتاة من مرحلة الطفولة إلى المراهقة.

سبب الحب في مرحلة المراهقة

يتزامن مع مرحلة المراهقة، الرغبة في نيل الاهتمام والاحترام والتقدير، كنوع من التعبير عن الانسجام مع المجتمع بالصفة الجديدة كشاب يافع أو فتاة ناضجة لا كطفل أو طفلة. ونتيجة لهذا السعي، يحدث اختلاط بين الجنسين، ويتأثر الاختلاط بالطبع بالتغيرات الجديدة، ويظهر الحب في مرحلة المراهقة. وفي حالة لم يتوافر للمراهق أو المراهقة التأهيل المناسب لتعريفه بمقتضيات مرحلة المراهقة وطبيعتها، قد تكون النتائج سيئة.

من هنا، يجب على الوالدين توعية الشاب أو الفتاة بكيفية التفاعل مع عواطفه وأحاسيسه، ثم كيفية التعامل مع هذه العواطف بشكل سليم. قد يواجه بعض الآباء أبنائهم المراهقين بمقولة إن الحب في مرحلة المراهقة مجرد مشاعر متعجلة غير واقعية وغير منطقية، وأنه ليس الحب الذي يمكن أن نبني عليه حياة زوجية. لكن المؤكد أن مشاعر الحب التي يحسها المراهق هي مشاعر صادقة تلقائية نابعة من الفطرة. لذلك، على الوالدين أن يحرصا على أن تخرج هذه المشاعر بطريقة نبيلة تتناسب مع صدقها.

أزمات الحب في مرحلة المراهقة

كما ذكرنا، يسعى الشاب أو الفتاة إلى الحب في مرحلة المراهقة، بسبب مجموعة من الأسباب مثل رغبته في الاستقلال وأن يكون مرغوبا بالإضافة للفوران العاطفي المصاحب للمرحلة. وإذا كانت مشاعر الحب في المراهقة صادقة وفطرية، فإنها غالبا ما تتعرض لأزمات مثل:

  • التعلق الشديد بالطرف الآخر:  بشكل قد يصل إلى التعلق المرضي في بعض الحالات، فيغوص المراهق في ساعات من أحلام اليقظة ويرفض العودة إلى الواقع، ولعل هذه المرحلة تكون أكثر وضوحا مع الفتيات، نظرا لطبيعة الأنثى الرومانسية، فتنبي الفتاة أحلاما وردية لمجرد تعلقها بشاب، وسرعان ما تعاني من فشل هذه الأحلام فيما بعد.

  • حب من طرف واحد: من أكثر مشاكل الحب في مرحلة المراهقة هي الحب من طرف واحد، ويقع فيها المراهق بسبب فهم خاطئ لنظرة أو كلمة أو حتى معاملة جيدة من الشخص الذي يحبه.

  • تزايد الرغبة الجنسية: من أخطر المشكلات المصاحبة لمرحلة المراهقة، مشكلة تزايد الرغبة الجنسية بدرجة قد تصل إلى الشره الجنسي. وتتزامن المراهقة مع بلوغ الشاب أو الفتاة وقد يشعران برغبة في “تصريف” شهوتهما الجنسية. وعلى الوالدين العمل على تقنين تلك الرغبة وتهذيبها سواء عن طريق النصح والدين، أو حتى عن طريق استشارة طبيب.
الرابط المختصر