الجدل حول عباس حلمي الأول

الجدل حول عباس حلمي الأول

عباس حلمي الأول هو أحد حكام مصر من أسرة محمد علي باشا، ولكن يتميز عهده بأنه عهد يمثل الرجعية حيث توقفت فيه عمليات النهضة والتنمية التي بدأت في عهد جده محمد علي، فيما يرى مؤرخون أنه كان يسعى لإحياء الروح الوطنية المصرية وتقليص النفوذ الأجنبي.

عباس حلمي الأول

عباس حلمي الأول ابن أحمد طوسون باشا بن محمد علي باشا، من مواليد الأول من يوليو عام 1813، تولى الحكم عقب وفاة عمه إبراهيم باشا وجده محمد علي باشا حيث حكم مصر منذ عام 1848 وحتى وفاته في عام 1854، ولكن يعرف عنه أنه لا يشبه جده في قوته وعظمته ولا يشبه عمه في بطولاته حيث كان يعرف عنه خلوه من المزايا التي تجعل منه حاكمًا ذا شأن لمصر تستطيع الدولة في عهده تحقيق إنجازات علي أي من المستويات.

وولد عباس حلمي الأول في عام 1813 بمدينة جدة بأراضي الحجاز وانتقل بعد ذلك لمدينة القاهرة، وكان جده محمد علي يسعى في إعداده كقائد وحاكم باعتبار أكبر أحفاده ولذلك عهد إليه بالعديد من المناصب العسكرية والإدارية في مصر، وكانت تصرفاته ليست محل قبول من جده محمد علي باشا.

وقد اشترك عباس حلمي الأول في الحروب التي قادها عمه إبراهيم باشا في الشام ولكنه لم يظهر أي كفاءة أو بطولة، ولم يكن محل إعجاب من عمه ولذلك انتقل للإقامة في جدة ولم يعد لمصر إلا بعد وفاة عمه إبراهيم باشا حيث تم استدعائه للحكم طبقًا لنظام التوارث الذي أقره محمد علي مع الدولة العثمانية، وقد تولى عباس حلمي الأول الحكم في الرابع والعشرين من نوفمبر عام 1848.

عهد عباس حلمي الأول

وكان عباس حلمي الأول يحب العزلة ويتميز بها في حكمه ولذلك اختار الإقامة في قصر جديد تم تشييده بصحراء الريدانية وسميت لذلك بالعباسبة التي هي أحد أشهر أحياء القاهرة في الوقت الحالي، كما بنى عباس حلمي الثاني قصرًا في منطقة الدار البيضاء والتي تقع على طريق السويس وما زالت آثار هذا القصر باقية حتى الآن، كما شيد عباس حلمي الثاني قصر في بنها على ضفاف النيل وهذا القصر تم قتله فيه.

وقد سعى عباس حلمي الأول إلى تغيير نظام وراثة العرش ليكون خليفته هو ابنه إبراهيم إلهامي ولكن فشل في هذا الأمر، وقد اتسم عهده بانتشار الجاسوسية حيث كان يخشى من الجميع ويرى أنهم يتآمرون عليه، وقد أقصى أصحاب الخبرة الذين كانوا يقومون على المشايع التنموية منذ عهد محمد علي وازداد في عهد النفوذ الإنجليزي على حساب النفوذ الفرنسي.

فكر عباس حلمي الأول

وعرف عن عباس حلمي الأول أنه كان مؤيدًا لأفكار الشيخ محمد بن عبد الوهاب ولذلك قام بتهريب أحد أبنائه من السجون المصرية، وذلك على عكس سياسة والده، وقد أحى عباس حلمي الأول شعرية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مصر، ويرى كثير من المؤرخين أن عهد عباس حلمي الثاني والذي لم يكن طويلًا تم تشويه من جانب الأوروبيين بسبب سياسته التي أدت لتقليص نفوذهم ووجودهم في مصر كان يريد أن يقوي الروح الوطنية في مصر، وهو الأمر الذي تسبب في تعرضه لكثير من الانتقادات والذم، وقد توفي عباس حلمي الأول في عام 1854، ليخلفه في الحكم عمه محمد سعيد باشا.