الثورة المعلوماتية والعلاقات الإنسانية

تكنولوجيا
الثورة المعلوماتية والعلاقات الإنسانية

نتحدث في هذا التقرير عن الثورة المعلوماتية والعلاقات الإنسانية، إذ أن المعلوماتية هي عبارة عن المجال الذي يقوم بدراسة الطرق والوسائل الفنية المنظمة التي تعمل على معالجة المعلومات من أجل الحصول على البيانات، إذ تتدفق المعلومات بكميات كبيرة وفي كل الجوانب، وتعتمد أساليب المعالجة على تقنيات متعلقة بالتوزيع والتخزين والاسترجاع للمعلومات، كما أن الثورة المعلوماتية عبارة عن التطور الضخم الذي حدث في المعلوماتية ونتج عنها تطور مجالات الحياة المختلفة.

الثورة المعلوماتية

لفظ ثورة معني بالتعديل أو التغيير في التشكيل الجوهري أو الشكلي لكل المجالات، وفي الأعوام الأخيرة ظهر مفهوم ثورة المعلومات الدال على انبعاث العالم الرقمي، وحدوث تطور نوعي باستمرار في شبكات الاتصال ونظم المعلومات وتقنياتها، بالإضافة إلى تطور صناعة الثقافة وظهور البث الفضائي المباشر، ومن ثم فإن العالم تحول إلى قرية كونية صغيرة آفاقها مفتوحة ومعالمها ليست واضحة، فالعصر الذي نعيش فيه هو عصر انفجار المعلومات، حيث تولدت تلك المعلومات وتراكمت بفترات زمنية قصيرة للغاية، إذ عجزت كل القدرات الإنسانية عن ضبطها ومواكبتها.

نشأة ثورة المعلومات

الباحثون يقومون بالتأريخ بداية الثورة المعلوماتية إلى بدايات ثمانينات القرن الماضي، إذ ظهر الحاسب الآلي وصار استعماله يجرى على نطاقٍ واسعٍ، ثم عمل العلماء على تطوير التقنيات المتنوعة التي تجعل الإنسان في إمكانه أن يقوم بعدد كبير من العمليات في نفس الوقت ما وفر عليه جهدا ووقتًا كبيرين، فصار هذا من الممكن إذ يمكن للشخص أن يقوم بإرسال المعلومات ويستقبل معلومات جديدة، ويجري عمليات التعديل على معلوماتٍ أخرى في ذات الوقت.

الثورة المعلوماتية على علاقة وثيقة بتطور الحواسيب؛ فبعد أن كان حجمه موازيًا لسيارة صار الآن أحجامه أصغر للغاية إذ يمكن للشخص أن يضعها في جيبه، بالإضافة إلى  أن سرعتها في تبادل المعلومات زادت بشكل كبير، كما أن التقنيات المستعملة فيها تطورت ليكون بإمكان الأشخاص أن يتبادل الصورة والصوت وإرسال الفيديوهات مباشرة.

كما ارتبطت أيضاً بتطور وسائل الاتصالات التي صارت مشبوكةً الآن مع الشبكة العنكبوتية مع شبكات الاتصالات المتنوعة، وصار في إمكان المستعمل الذي يحمل هاتفاً مدعوماً بخدمة الشبكة العنكبوتية يكون في إمكانه البحث عن الذي يريده من المعلومات ويقوم بإرسالها، كما يرسل الصورة والصوت ومقاطع الفيديو مثلما هو الحال عند وجود جهاز حاسب، بل صار مجال التنافس بين شركات الاتصالات هو سرعة استقبال الهاتف للبيانات وإرسالها.

الثورة المعلوماتية والعلاقات الإنسانية

يعيش الإنسان عددًا كبيرًا من التحديات في عصرنا هذا في ظل الثورة المعلوماتية تكون مهتلفة تماما عما كانت عليه في الماضي، ومن ثم ظهر الكثير من التغيرات التي ساعدت على تنمية العلاقات الإنسانية فصار التواصل بفضلها سلسًا وبسيطًا للغاية، ومن ثم فإن المستخدم او الإنسان يسكن في دولة روسيا يكون في إمكانه التحدث مع الشخص الذي يقطن في أفريقيا صوت وصورة.

كما يكون في إمكانها أيضًا تبادل المعلومات بكل سلاسة وبسرعة عالية، كما صارت عملية الحصول على المعلومات موجودة ومتاحة للغاية في متناول الكل، ولكن من الناحية الأخرى هناك الكثير من السلبيات بسبب الاستعمال الخاطئ للثورة المعلوماتية مثل استغلال الأطفال، ونشر معلوماتٍ غير سليمة ومكذوبة والترويج للمخدرات، والأعمال المنافية للأدب والأخلاق، كما أن البعض قد يُصاب بالإدمان، ما يقوده إلى الانقطاع عن الناس، والابتعاد عنهم.