تعرف على أعراض التهاب الحلق الفيروسي

عبد الرحمن خالد
الطب والصحة
تعرف على أعراض التهاب الحلق الفيروسي

يمكننا أن نعرف مرض التهاب الحلق على أنه الشعور بألم وجفاف شديد في الحلق، ويجدر بنا الإشارة إلى أن التهاب الحلق الفيروسي يحدث عادة بسبب الإصابة بالعدوى أو أي عوامل بيئية مثل الهواء الجاف، ويمكننا أن نقسم مرض التهاب الحلق إلى ثلاثة أنواع حسب المنطقة التي تُصاب بها الحلق، وهي:-

التهاب البلعوم

وهو ما يؤثر على المنطقة الواقعة خلف الفم مباشرة، وأيضا التهاب اللوزتين والذي يؤثر على الأنسجة الرخوة والتي تقع في مؤخرة الفم أو في نهاية الفم، والتي يعاني بسببها الميرض من أحمرار وانتفاخ في اللوزتين، والتهاب الحنجرة  والذي يتسبب في الالتهاب في انتفاخ الحنجرة أو ما يمكن أن نسميه صندوق الصوت أيضا.

التهاب الحلق

من المشاكل المؤثرة جدا في حياة الإنسان وتؤثر على يومه الشخصي حيث لا يستطيع القيام بأي شيء من أنشطته حياته اليومية بسبب صوته الضائع والشعور بألم شديد في الحلق فضلا عن صعوبة بلع أي شيء أو تناول أي شيء، وهو ما يمكن أن يسبب فقدان في الوزن بشكل واضح، بالإضافة إلى تعرضه للكثير من الأمراض الأخرى بسبب نقص الفيتامينات في جسم الإنسان، والتي عادة ما يحصل عليها الإنسان نتيجة تناوله للطعام.

أعراض التهاب الحلق الفيروسي

ويوجد العديد من الأعراض التي تطرأ على الشخص نتيجة حدوث التهاب الحلق الفيروسي، وتعتبر الفيروسات هي السبب الأكثر شيوعا لإصىابة الشخص بالتهاب في الحلق وعادة ما يصاحب التهاب الحلق الفيروسي أعراض مثل نزلات البرد والتي تتضمن معها حدوث سيلان في الأنف والسعال وأن تدمع العيون واحمرارها، والعكس والصداع الخفيف، وحدوث ألم بسيط في الجسم، فضلا عن مرض والحمى، وينبغي علينا القول أن هناك أسباب أخرى يمكن أن تصيب الإنسان بمرض التهاب الحلق الفيروسي منها التلوث والتدخين والمواد المهيجة في الهواء، ومسببات الحساسية.

عوامل خطر التهاب الحلق الفيروسي

وهناك العديد من العوامل التي تؤدي وتؤثر على خطر التهاب الحلق الفيروسي ومن أبرز تلك العوامل:-

التعرض لدخان التبغ

ويؤدي التدخين إلى تهيج كبير في الحلق فضلا عن أنه يزيد من خطر الإصابة بالسرطانات بكافة أنواعها، وللتدخين الكثير من الأضرار على جسم الإنسان، كما أنه يزيد من خطر تعرضه على للعديد من الأمراض.

المعاناة من الحساسية

حيث يصبح الإنسان مشكلة كبيرة من الحساسية المستمرة والموسمية والتحسس المستمر للغبار، وهو ما يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الحلق.

التعرض للمهيجات الكيميائية

التعرض للمواد الكيميائية أو المواد الناجمة عن وجود حريق تؤدي لحدوث تهيج في الحلق مما يجعل الجسم أكثر عرضة للتعرض لمرض التهاب الحلق.

الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن

ويتسبب سيلان الأنف وأعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن إلى زيادة خطر الإصابة بمرض التهاب الحلق.

المعاناة من ضعف المناعة

ضعف المناعة يزيد كثيرا من فرص الإصابة بمرض التهاب الحلق خاصة عند الخوضع لعلاج كيمائي أو أدوية لها أثار جانبية، أو سوء تغذية في جسم الإنسان.