التبول اللاإرادي للكبار أثناء النوم

التبول اللاإرادي للكبار أثناء النوم

تعد مشكلة التبول اللاإرادي للكبار تحديدا واحد من المشاكل التي يعاني منها عدد من الناس، والتي تتسبب في الكثير من المشاكل للمصاب ووالديه، فعلى الرغم من وجود الكثير من الدراسات التي أشارت شيوع تلك المشكلة إلا أن هناك مايقرب من 6 مليون طفل مصاب بها في أمريكا، والمشكلة يعاني منها الكثير في العديد من السنوات حيث يعاني منها الأطفال والشباب وغيرهم.

التبول اللاإرادي للكبار

وتحدث تلك المشكلة عادة لدى الذكور بشكل أوسع وأكثر شيوعا من الإناث بمقدار ثلاثة أضعاف تقريبا، ومن الممكن أن يُصاب المراهقون بالتبول اللاإرادي أثناء النوم أيضا، حيث أشارت الدراسات إلى إصابة من 1 إلى 3% بتلك المشكلة، ويجب على أهل الطفل أخذه للطبيب حتى لا يحدث أي مشاكل في حالة وجود تبول لا إرادي أثناء النوم، ومن ثم يقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضي الكامل للطفل وذويه فضلا عن فحص سريري وفحص البول، ويوصي الأطباء بالاحتفاظ بعدد مرات التبول للطفل.

ويذكر أن التبول اللاإرادي للكبار أثناء النوم له الكثير من الأضرار النفسية على الأطفال والكبار أيضا وهو ما يشعرهم بالإحراج باستمرار، ومن الممكن أن يشعروا بأنهم غير ناضجين، ولا فائدة في تلك الحالة من العقاب، حيث إنه ليس بيده شيء، ومن الممكن أن يؤدي العقاب إلى إصابته بالكثير من المشاكل النفسية، لذا فيجب على أهل المريض أو الطفل بإظهار دعم وحنان لهم، حيث إنه ليس لديه قدرة لمنع تلك المشكلة.

علاج التبوّل اللاإراديّ للكبار

ويمكن علاج التبول اللاإرادي لدى الكبار أثناء النوم وهدفه التخلص من الإحراج بالنسبة للمريض أو الضرر النفسي المترتب عليه، من تلك المشكلة، وضروري جدا حث الأهل على دعم ابنهم المصاب وعدم إشعاره بأنه يشكل أي عبء أو قلق أو مشكلة للعائلة، ومن الممكن إخباره بأن تلك المشكلة تقع مع الكثير غيره.

ومن الممكن أن تختفي تلك المشكلة تماما من دون اللجوء لأي إجراء علاجي، ومن الضروري الذهاب إلى طبيب أيضا لمعرفة سبب حدوث تلك المشكلة، وهناك العديد من الإجراءات والطرق لعلاج التبول اللاإرادي، وتعتمد تلك الطريقة على اختيار طريقة العلاج على الكثير من العوامل، منها عمر المريض أو التاريخ العائلي له، ويجب على الأهل تشجيع الأطفال على التحكم بإدرارهم للبول، فضلا عن ضرورة تقليل شربهم من السوائل قبل النوم حتى يحاول السيطرة على البول، وأيضا حرص الطفل على الذهاب إلى الحمام قبل توجهه للنوم مباشرة، فإذن لم تأتي كل تلك الوسائل بالإمكان، يجب استخدام الأجهزة الحساسة للرطوبة، والتي تعد أكثر طرق علاج التبول اللاإرادي نجاح كبير، ويتم ارتداء تلك الأجهزة للطفل المصاب قبل النوم، وهي التي تعطي إشعار للطفل عند وجود ِأي رطوبة ما يؤدي إلى استيقاظه والذهاب للحمام، ومن الممكن أن يتم استعمال بعض الأدوي التي تعمل على زيادة كمية البول التي تستطيع المثانة استيعابها أو تقليل كمية البول التي تُطرح من قبل الكليتين.