الاحتفال بمناسبة يوم إفريقيا

الاحتفال بمناسبة يوم إفريقيا

يوم إفريقيا هو اليوم الذي يتم الاحتفال فيه بالذكرى السنوية لتأسيس منظمة الوحدة الإفريقية في الخامس والعشرين من مايو عام 1963، والتي أصبحت تعرف باسم الاتحاد الإفريقي منذ عام 2002، ويتم الاحتقال بذكرى يوم إفريقيا في كافة أنحاء العالم.

يوم إفريقيا

يتم الاحتفال بمناسبة يوم إفريقيا من خلال الاتحاد الإفريقي بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة والتي تسعى لتعزيز التعاون مع المنظمة الإفريقية من أجل تعزيز التنمية وحقوق الإنسان ودعم الديمقراطية في دول القارة الإفريقية.

 أهمية يوم إفريقيا

يأتي الاحتفال بمناسبة يوم إفريقيا لتسليط الضوء على العديد من القضايا في القارة السمراء والعمل على دعمها وعلى رأس هذه القضايا تغير المناخ، حيث يشكل تغير المناخ تهديدًا كبيرًا للتنمية في إفريقياعلى صعيد كافة المجالات، وقد أثبتت الأدلة العلمية أن زيادة درجات الحرارة في إفريقيا بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة أثر على صحة الناس ومعيشتهم وأمنهم الغذائي.

كما يأتي من ضمن القضايا التي يتم التركيز عليها خلال الاحتفال بمناسبة يوم إفريقيا هي مكافحة فيروس إيبولا الذي انتشر في دول إفريقيا على رأسها غينيا، وقد أدى هذا الفيروس لتدمير حياة الناس وهلاك المجتمعات المحلية، وأدى لوفاة عشرات الآلاف من البشر، وتسعى الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في مواجهة هذا المرض.

وفي يوم إفريقيا يتم التركيز على مكافحة الفساد باعتبار أن الفساد هو أحد العوامل التي تمنع تحقيق الحكم الرشيد والنمو الاقتصادي المستدام، كما يعرقل الفساد عمليات الاستقرار والتنمية، وتتزايد آثار الفساد في البلاد الفقيرة ولذلك تعد إفريقيا من أكثر المناطق فسادًا في العالم، وهو ما يستدعي حشد الجهود من أجل مواجهة هذه الظاهرة السلبية.

ومن القضايا التي تكون محل اهتمام في يوم إفريقيا هي التصدي للنزاعات والصراعات، وتعزيز انتشار الأمن والاستقرار ودعم الحفاظ على القانون، بالإضافة لتعزيز عمل المؤسسات الإقليمية التي تعمل على الحفاظ على الديمقراطية وحقوق الإنسان، وضمان المحاسبة على جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

إنجازات إفريقيا

ومن الإنجازات المهمة التي تركز عليها المؤسسات الإفريقية في يوم إفريقيا إنهاء الاستعمار باعتباره أحد منجازات القارة السمراء خلال النصف الثاني من القرن العشرين، والذي قاد لتأسيس الدول المستقلة والتي يبلغ عددها في الاتحاد الإفريقي حاليًا 53 دولة، كما أن النمو الاقتصادي هو أحد المنجزات والتي تسعى كافة الدولة والمؤسسات الإفريقية لتعزيزها مستقبلًا من أجل ضمان حياة كريمة للأفارقة.

وتأتي قضايا المرأة والنهوض بها على رأس قضايا يوم إفريقيا حيث يتم الاحتفاء بالإنجازات الإفريقية في هذا الشأن والتي وصلت لتكون المرأة ممثلة لثلث مقاعد البرلمان في 11 دولة إفريقية، وزيادة المشاريع الرائدة للإناث بشكل كبير.

وتعمل إفريقيا حاليَا وفق خطة التنمية 2063 والتي اعتمدها قادة إفريقيا في عام 2015، ويتم الإشارة إليها في يوم إفريقيا باعتبارها تمثل خارطة الطريق للقارة السمراء نحو التنمية والازدهار.