الأمثال القديمة الشهيرة ومعانيها

حكم وأمثال
Esraa19 أبريل 2019587 مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 أشهر
الأمثال القديمة الشهيرة ومعانيها

نتعرف اليوم في موقع المصطبة على مجموعة جديدة من الحكم والأمثال القديمة الشهيرة، والتي انتشرت منذ عشرات السنين ومنها ما انتشر منذ مئات السنوات لتستمر معنا حتى ذلك اليوم، بل قد تستمر لعشرات أو مئات الأجيال في المستقبل، ولكل مثل من الأمثال القديمة الشهيرة مغزى يشرح معنى ذلك المثل، ويعرفنا المكان والزمان الأمثل لاستخدام ذلك المثل خلاله.

” الغايب حجته معاه”

وهو مثل مصري نستخدمه بشكل كبير عندما يساورنا القلق بسبب تأخر أحدهم عن العودة إلى منزله أو وصوله إلى مقر عمله أو عودته من السفر، وقد يكون لدى ذلك الغائب عذرا لتأخيره عن وصوله إلى منزله أو مقر عمله أو أي أمر آخر، ولذلك يُقال: ” الغايب حجته معاه”

” اللي بيته من ازاز، ما يرميش الناس بالطوب”

ويتم استخدام ذلك المثل للتعبير عن بعض الأشخاص الذين يقومون بمعايرة بعض الناس، سواء بسبب قيامهم ببعض التصرفات الخاطئة، أو لسوء حالتهم المادية على سبيل المثال، وذلك على الرغم من تشابههم مع من يقومون بمعايرتهم في نفس الأمر الذي يعايرونهم فيه، وهناك الكثير من الأمور التي يمكن للناس معايرة بعضهم البعض بسببها، ولذلك تم إطلاق ذلك المثل لزجر من يقومون بمعايرتهم وهم يمتلكون من المساوئ الكثير ليعايرهم به الغير.

” اللي تحسبه موسى، يطلع فرعون”

من المتعارف عليه لدى الجميع قصة سيدنا موسي عليه السلام مع الطاغية فرعون، ومن منطلق هذه القصة أصبح موسى عليه السلام رمزاً للخير وفرعون رمزاً للشر، ومن هنا جاء استخدام ذلك المثل المصري الأصيل، ويقصد به أنه في بداية أي معاملة مع الأفراد لأول مرة نعتقد أن الشخص الذي نتعامل معه شخصاً جيداً وعلى خلق قويم، ولكن بعد مرور فترة من الوقت نكتشف أننا كنا على خطأ، وأن ذلك الشخص كأن له وجه آخر كان يخفي وراءه شخصاً سيئاً، ولذلك فإنه لا يمكن أبداً أن نصدر أحكاما على الأشخاص الذين نتعامل معهم لأول مرة أو نتعامل معهم بشكل سطحي، ولكن يجب أن نتعامل مع الشخص لفترة طويلة حتى نستطيع أن نصدر حكماً صائبا على الأشخاص الذين نتعامل معهم.

” إن غاب القط العب يا فار”

وهذا المثل من ضمن الأمثال القديمة المصرية المنشأ والتي تستخدم للدلالة على أنه في حالة غياب الطرف الأقوى، يقوم الطرف الأضعف بالتصرف بالشكل الذي يحلو له، وبحرية تامة كانت تنقصه في وجود الطرف الأقوى، ومن الأمثلة على ذلك غياب صاحب العمل عن مقر العمل لفترة، فتجد بعض العاملين يقومون بإهمال العمل أو تركه وعدم القيام به طيلة فترة غياب صاحب العمل.

“ضربني وبكي، وسبقني واشتكى”

وهو مثل قديم يتم استخدامه من قبل الناس وخاصة المصريين، للإشارة إلى ذاك الشخص الذي يبدأ بأذية غيره ويتسبب في حدوث ضرر له، وبعد ذلك يقوم ذلك الشخص بالشكوى من الطرف الآخر والذي يكون متضررا في الحقيقة، ويعتبر هذا المثل معبر جداً عن كثير من الأحداث التي يتعرض لها معظم الأشخاص منذ قديم الأزل وحتى ذلك اليوم؛ لأنه من الأكيد وجود أشخاص يتسببون في إيذاء غيرهم ثم يقومون بعد ذلك بالشكوى والتذمر من تضررهم من الطرف الآخر، على الرغم من حدوث العكس في حقيقة الأمر.