قصة الأرنب والسلحفاة الحكيمة

  • 9:08 م 09 فبراير 2019
  • Fatma Essawy
  • قصص وروايات
  • آخر تحديث: منذ أسبوع واحد
قصة الأرنب والسلحفاة الحكيمة

تستطيع النجاح حتى إن كانت قدراتك محدودة، تُخبرنا قصة الأرنب والسلحفاة أن النجاح يأتي من العمل والاجتهاد، مهما كنت ضعيف بينما الكسل والغرور لا تحصد من ورائه إلا الفشل، تبدأ القصة بإقامة سباق كبير في الغابة، شاركت فيه كل الحيوانات السريعة، الغزال الثعلب الفهد والأرنب، كان الأرنب لديه قدرات عظيمة في الجري، لذلك قام بالفوز في هذا السباق ثم أعيد السباق عدة مرات، وفي كل مرة كان الأرنب هو الفائز، دخل الغرور في قلب الأرنب، صار يتباهى بنفسه أنه الأسرع في الغابة، ولا يستطيع حيوان أن يغلبه، هذا المغرور كان يقلل من قدراتهم،  وذات يوم جاءت سلحفاة من قرية بعيدة وقالت أنها سمعت عنه قدرات الأرنب وأنها تريد خوض السباق معه، وهنا تبدأ الحكاية.

قصة الأرنب السلحفاة البطيئة

ذهبت السلحفاة حيث كان يجلس الأرنب تحت الشجرة طلبت منه أن تتسابق معه، ضحك الأرنب بشدة، وقال لها أنت لا تستطيعين الفوز على فأنا سريع جدًا، حتى أن أكثر الحيوانات قوة في الغابة لن تتمكن من هزيمتي، كيف تستطيع سلحفاة بطيئة مثلك أن تهزمني، هل أنت تمزحين معي، أخبرته السلحفاة في غضب أنها تصر على خوض السباق معه، وإلا فهو يخاف أن تغلبه وتفوز عليه.

ضحك مرة أخرى وقال الأرنب والسلحفاة العجوز في السباق، أنا لا أخاف منك أيتها السلحفاة العجوزة، سوف نتسابق غدًا في تمام الساعة السابعة صباحًا، أمام جميع الحيوانات، وسوف تكون هذه مزحه كبيرة، وسوف تتعرضين للسخرية، وافقت السلحفاة في ثقة وتركته وهو مازال يضحك عليها.

سباق الأرنب والسلحفاة

في اليوم الثاني وقفت السلحفاة على خط البداية في تمام الساعة السابعة حضر جميع الحيوانات ووجدوا أن السلحفاة تنتظر، بينما لم يأتي الأرنب، تأخر الأرنب كثيراً حتى وصل في الساعة الثامنة ونصف، غضبت السلحفاة من الأرنب بشدة وقالت عليك أن تلتزم بالميعاد، ضحك الأرنب مره ثانيه من كلامها، ثم أستعد الأرنب والسلحفاة لإشارة البداية.

قام الثعلب برفع شعار البداية، ذهب الأرنب بسرعة شديدة بين ما نزلت السلحفاة تأخذ أول 10 خطوات من خط البداية، كان هذا مثير للشفقة، قالت الحيوانات سوف يهزم الأرنب السلحفاة بلا شك، وقال لها الثعلب لماذا تعرضي نفسك إلى الإذلال، تهتم السلحفاة بكلام الحيوانات، وواصلت السير في ثقة.

الأرنب ينام تحت الشجرة

ما زال الأرنب والسلحفاة يتقدمون في السباق، لكن لم يأخذ الأرنب السباق على محمل الجد، بل جلس قليلاً تحت الشجرة لأنه كان يشعر بالجوع الشديد، وقام بأكل كومة كبيرة من الجزر، ونظر ووجد أن السلحفاة بعيدة جداً عنه، فقال سوف أكمل هذا السباق، جري الأرنب بسرعة حتى شعر بالتعب قال لماذا لا استريح قليلاً تحت هذه الشجرة، ولا أثر للسلحفاة من ورائي.

استراح الأرنب قليلاً تحت الشجر،ة بعدها وجد أن السلحفاة بعيدة فقام بمواصلة الجري بشدة، حتى وصل إلى شجرة ثالثة وقال هذه المرة لن تتمكن السلحفاة من اللحاق بي، هذه السلحفاة لن تلحق بي حتى ظهور الليل، سوف أنام قليلاً لأنني شعرت بالنعاس بعد الأكل والاسترخاء، بالفعل نام الأرنب تحت الشجرة.

السلحفاة تفوز على الأرنب

وقعت تفاحة على رأس الأرنب فأستيقظ من النوم ولكن وجد أن السلحفاة اختفت لا اثر لها، كما لاحظ الأرنب أنه نام حتى الليل، بينما نظر إلى خط النهاية فوجد أن السلحفاة قريبة جداً من الفوز، لهذا جري الأرنب بسرعة شديدة لكنه لم يتمكن من الفوز، لان المسافة كانت بعيدة وكان هناك ثلاث خطوات فقط تفصل السلحفاة عن خط النهاية.

السلحفاة تنصح الأرنب

بعد أن انتهى سباق الأرنب والسلحفاة في هذا السباق العجيب، قامت السلحفاة الحكيمة بنصيحة الأرنب بهذه النصائح.

  • عليك عدم الغرور والإعجاب بنفسك، أن هذا طريق الفشل.
  • لا يجب عليك السخرية من الآخرين إن منحك الله تعالى موهبة، أشكر الله عليها، ولا تنظر  إلى قدرات الآخرين باستخفاف.
  • الاستهزاء بالآخرين يجعلك مكروه بين الناس.
  • الكسل عدو النجاح، لم يخلق النجاح للمتكاسلين.
  • عليك أحترام المواعيد.
الرابط المختصر