الأديب الإنجليزي تشارلز ديكنز

الأديب الإنجليزي تشارلز ديكنز

تشارلز ديكنز هو أديب بريطاني له الكثير من الروايات والأعمال الأدبية التي تعد من كلاسيكيات الأدب العالمي التي ما زالت مأثرة في الأدب العالمي.

 تشارلز ديكنز

الأديب البريطاني تشارلز جون هوفام ديكنز من مواليد السابع من فبراير عام 1812 في مدينة بورتسماوث ببريطانيا، وما زال يحظى بشهرة عالمية كبيرة من خلال عدة روايات كلاسيكية مثل رواية أوليفر تويست، وروابة ترينمة عيد الميلاد، ورواية نيكولا نيكلبي، ورواية قصة مدينتين، ورواية دافيد كوبرفيلد، بالإضافة لرواية آمال كبيرة، وروايته الأخيرة سر إدوار دروود.

كان تشارلز ديكنز كان والده كاتب وكانت والدته معلمة، ولكنهم كانوا في عائلة فقيرة، وقد انتقلت عائلة تشارلز ديكنز لبلدة كامدن في أحياء لندن حيث تدهورت أحوالهم المادية، ولكن والد تشارلز ديكنز كان يدمن العيش بشكل يفوق قدرات أسرته المالية وهو ماجعل يتعرض للسجن، ليضطر تشارلز ديكنز لترك المدرسة والعمل في مصنع لطلاب القوارب على نهر التايمز، وشعر بالخذلان من هذه التجربة التي أشار إليها بشكل متكرر في أعماله الأدبية.

وقد ساعدت الأعباء العائلية لأسرة تشارلز ديكنز وتركه للتعليم على اتجاهه المبكر للكتابة والتعبير عما شعر به في حياته، وقد عمل ككاتب مستقل في محاكم لندن، كما عمل كمراسل صحفي لصحفتين بلندن، وقد بدأ تشارلز ديكنز في تقديم مسرحيات هزلية مختلفة عبر الصحف والمجلات ولكن كانت باسم مستعار وهو “بوز” ونشرت قصته الأولى في عام 1836.

أدب تشارلز ديكنز

وبعد ذلك بدأ تشارلز ديكنز في نشر مذكراته والتي كانت عبارة عن سلاسل هزلية مكتوبة، وتتضمن رسومات طريفة، وأخذت هذه الكتابات شكل الحلقات المسلسلة شهريًا، وقد حصل تشارلز ديكنيز على شعبية كبيرة لدى القراء لينشر بعد ذلك الراوية الأولى له وهو أوليفر تويست التي تحكي قصة يتيم عاش حياته في الشارع وهي قصة مستوحاة من الحياة المأساوية التي عاشها تشارلز ديكنز.

وقد ألقى تشارلز ديكنز العديد من المحاضرات في الولايات المتحدة بداية من عام 1842، وقدم محاضرات ساخرة عمل من خلالها على انتقاد الثقافة الأمريكية والمادية، وقد دون تشارلز ديكنز حياة ومغامرات مارتن شازلويت والتي كانت تتضمن قصة رجل يصارع من أجل العيش في أمريكا عديمة الرحمة، وينسب لتشارلز ديكنز الفضل في استخدام بعض المصطلحات لأول مرة في قاموس أكسفورد، وكان في منزل الأديب الإنجليزي تشارلز ديكنز باب سري على شكل مكتبة للتأكيد على اهتمامه العلمي.

وفاة تشارلز ديكنز

وقد مر تشارلز ديكنز بخسارتين مدمرتين وهما موت ابنته ووالده، وقد انفصل عن زوجته، وقد توفي تشارلز ديكنز في عام 1865 بعد تعرضه لحادث قطار أثر عليه حتى وفاته، ولكنه كان يستمر بالتجول رغم إصابته، وكانت وفاة تشارلز ديكنز عن عمر يناهز، وتم دفنه في ركن الشعراء بدير ويستمينستر، وقد وصف البعض وفاته بالحدث العالمي الذي أطفئ موهبة بشكل مفاجئ بعد تأثيره الكبير في الأدب العالمي والإنجليزي بشكل خاص.