متى تستدعي الآم الركبة مراجعة الطبيب؟

  • 12:37 م 07 فبراير 2019
  • عبد الرحمن خالد
  • الطب والصحة
  • آخر تحديث: منذ أسبوع واحد
متى تستدعي الآم الركبة مراجعة الطبيب؟

تعتبر الآم الركبة واحد من الآلام المزعجة جدا للإنسان، والتي تجعله غير قادر على السير أو ممارسة حياته بشكل طبيعي، ويمكننا أن نعرف الركبة على أنها المفصل الذي يربط بين الجزء العلوي والسفلي من الرجل، وهي أكبر مفصل موجود في جسم الإنسان، وتتحرك بشكل حيث تعطي الفرد قدرته على المشي أو ثني القدم أو الجلوس.

الركبة

وتُعدّ الركبة المفصل الذي يصل بين الجزء العلوي والسفلي من الرجل، وهي أكبر مفصل في الجسم، وتتحرك بحيث تتكون الركبة من ثلاثة عظام؛ وهي عظمة الفخذ وتُعرف بعظم الساق العلوي، وهو العظم الواقع في الجزء الأمامي من منطقة أسفل الساق، والرضفة، والظنبوب، وهو العظيم السميك الذي يعمل فوق العظام الأخرى في بداية أو مقدمة الساق، ويغلق تلك العظام طبقة مكونة من مادة مرنة تسمى الغضروف، والتي تساعد على امتصاص الصدمات، وتسمح للعظام بالانزلاق بكل سهولة فوق بعضها، وتتصل تلك العظام مع بعضها ومع العضلات الموجودة حولها من خلال عدد من الأوتار والأربطة.

ومن الممكن أن نقول أن ألم الركبة يعتبر مشكلة مزعجة جدا، ويظهر عادة بشكل تدريجي أو مفاجئ، وفي بعض الأوقات من الممكن أن يكون هذا الألم مصحوبا باعراض أخرى مثل التورك أو ارتفاع حرارة الركبة أو ظهور الكدمات حول الركبة، وسماع صوت طقطقة في الركبة، وعدم قدرة المصاب على مد الرجل، وتعتبر زيادة الوزن وضعف عضلات الساق ومماسة بعض الألعاب الرياضية الخطرة هم الأكثر ضررا على الركبة، و يزيدون من خطورة الإصابة بآلام فيها.

أسباب الآم الركبة

ويوجد العديد من الأسباب التي من الممكن أن يتسبب فيها ألم الركبة، وتسبب إزعاج كبير للشخص المصاب بألم في الركبة وتجعله غير قادر على الحركة بكل سهولة، ومن أبرز تلك الأسباب:-

الإصابات

حيث من الممكن أن تتعرض أجزاء متنوعة من الموجودة حول مفصل الركبة مع العظام والغضاريف والتي تتكون من مجموعة من الأوتار والأربطة، إلى العديد من الإصابات المختلفة وهو ما يسبب شعور بألم في منطقة الركبة، ومن الأمثلة الشائعة في إصابات الركبة، إصابات الرباط الصليبي الأمامي والخلفي، وهي التي يُصاب بيها الكثير من الناس الرياضيين وتحديدا لاعبي كرة القدم، والسلة الذين يحتاجون لحركة الجسم والقدم بطرق مختلفة وسريعة.

تمزق الغضروف الهلالي

تمزق الغضروف الهلالي أيضا حيث يعمل هذا الغضروف على امتصاص الصدمات ويتمزق في حالة لوي الركبة بشكل مفاجئ أثناء حمل الأوزان عليها.

التهاب المفاصل

ويجدر بنا الإشارة إلى أن هناك الكثير من الأنواع من التهاب المفاصل، مثل الفصال العظمي، والذي يعرف بالتهاب المفاصل الكيسي، ويعتبر هو أكثر الأنواع بين التهاب المفاصل شيوعا، ويحدث بسبب تأكل الغضروف في الركبة نتيجة الاستخدام والتقدم في السن، والتهاب المفاصل الروماتويدي والذي يعتبر أحد أنواع أمراض المناعة الذاتية، والتي من الممكن أن تصيب العديد من مفاصل الجسم، بما فيها الركبتين.

الرابط المختصر