استقبال رمضان وقصة وحوي يا وحوي إياحة

أحمد صلاح3 مايو 2019297 مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 أشهر
استقبال رمضان وقصة وحوي يا وحوي إياحة

هناك العديد من العادات والطقوس المصرية في استقبال شهر رمضان، ومن هذه العادات أغنية وحوي يا وحوي إياحه التي يتغنى بها المصريون للتعبير عن الفرح باستقبال شهر رمضان.

وحوي يا وحوي إياحه

الأغنية التراثية وحوي يا وحوي إياحه هي إحدى العادات التراثية للمصريين التي تنتشر بشكل واسع مع قدوم شهر رمضان، وأغنية وحوي يا وحوي إياحه للشاعر حسين حلمي المانسترلي، وأداء المطرب محمد فوزي، ورغم عودة الأغنية كتراث من القرن الماضي، إلا أن بعض الدراسات تشير إلى أن كلمات أغنية وحوي يا وحوي إياحه تعود للعصر الفرعوني في مصر، وهذه الكلمات لها معانيها الفرعونية.

وتعبر أغنية وحوي يا وحوي إياحة عن الفرحة المصرية باستقبال شهر رمضان كل عام، وباتت إحدى التراثيات المصرية التي تتناقلها الأجيال الذين يكررون كلماتها التي تتضمن “وحوي يا وحوي إياحه روحت يا شعبان إياحه وحوينا الدار جيت يا رمضان هل هلالك والبدر أهو بان شهر مبارك و بقاله زمان محلا نهارك بالخير مليان جيت في جمالك سقفوا يا عيال محلا صيامك فيه صحة وعال”، ولا تتوقف وسائل الإعلام عن ترديد الأغنية التراثية رغم وجود العشرات من الأغاني الخاصة بشهر رمضان التي تعبر عن العصر الحديث.

أصل وحي يا وحوي إياحه

ووفق عدد من المؤرخين فإن أغنية وحوي يا وحوي إياحة تعود للعصر الفرعوني، حيث أن إياحة هي إشارة للملكة إياح حتب زوجة الملكة تاعا الثاني الذي كان يحكم مصر في أواخر القرن الثامن عشر قبل الميلاد، حيث أن الملكة إياحة هي من حرضت زوجها على العصيان في وجه الهكسوس الذين كانوا يحتلون مصر، ورغم وفاة زوجها قبل تحقيق هذا الهدف فإنها دفعت بابنها الأكبر لمواجهة الهكسوس، وبعد وفاته كان هدفها ما زال مستمرًا ودفعت بابنها الثاني أحمس والذي نجح في طرد الهكسوس من مصر.

كما أن معنى كلمة إياح تعني القمر وحتب هي الزمات، فيكون المعنى السيدة قمر الزمان، ومعنة كلمة وحوي بالفرعونية فهي مرحبًا، ليكون معنى الأغنية أهلا بقمر الزمان وهو شهر رمضان، حيث استاق الشاعر كلمات أغنياته من اللغة المصرية القديمة، وكانت جملة وحوي يا وحوي إياحه هي ما يردده المصريوم في استقبال الملكة إياح مع حمل المشاعل والمصابيح، تقديرًا للملكة، وهو المعنى الذي عمل الشاعر على إسقاطه على شهر رمضان.

وحوي يا وحوي إياحة حديثًا

وتشير بعض الآراء إلى أن جملة وحوي يا وحوي إياحة تم استخدامها في العصر الفاطمي بالتزامن مع استخدام فانوس رمضان، ومظاهر استقبال شهر رمضان، كما أن المصريون القدماء كانون يخرجون للترحيب بالقمر في مطلع كل شهر ليكون هذا المعني هو ذاته المنطبق على شهر رمضان حديثًا، ومعناها مرحبًا مرحبًا بالقمر.

ومع تطور الزمان ظلت هذه الكلمات الفرعونة محفوظة باستقبال الشهور القمرية وباتت مختصة بشهر رمضان خاصة بعد غنائها وإضافة بعض اللمسات الفنية عليها لتحتفظ بمكانتها عبر سنوات طويلة.